Beirut weather 21 ° C
تاريخ النشر July 13, 2016 05:25
A A A
شفاينشتايغر يداوي جراحه بالاحتفال بزواجه من إيفانوفيتش
الكاتب: موقع D W

ارتفعت الأصوات المطالبة باعتزال قائد المنتخب الألماني باستيان شفاينشتايغر اللعب مع المانشافت بعد المستوى المخيب الذي ظهر به خلال بطولة يورو 2006. شفاينشتايغر يتريث، وربما يكشف عن مستقبله مع المنتخب بعد زواجه.

لم يكن باستيان شفاينشتايغر محظوظاً في بطولة كأس الأمم الأوروبية الأخيرة، إذ لم يظهر قائد المنتخب الألماني بمستواه المعهود وساهم في خروج المانشافت من دور نصف النهائي، بعدما تسبب في ضربة الجزاء التي منحت هدف التقدم للمنتخب الفرنسي. وعانى شفاينشتايغر من لعنة الإصابات خلال هذا الموسم الكروي منذ آذار/مارس الماضي وظلت مشاركته مع منتخب بلاده في البطولة القارية محل شك حتى اللحظات الأخيرة.

وبعد مشاركته المخيبة مع المنتخب الألماني في بطولة كأس أمم أوروبا ارتفعت الأصوات المطالبة باعتزال أو استبعاد شفاينشتايغر عن المنتخب. ومن بين هؤلاء القائد السابق للمنتخب ميشائيل بالاك الذي توجه إلى لاعب مانشستر يونايتد ناصحاً باعتزال اللعب الدولي. وقال ميشائيل بالاك متحدثاً عن زميله السابق: “أعتقد أن بإمكانه التوقف ورأسه عالٍ والخروج من الباب الكبير. إنه الوقت المناسب بالنسبة إليه لمغادرة المنتخب”.

التريث قبل اتخاذ القرار
وتابع بالاك “أدرك أنه لاعب طموح للغاية، ولكن بالنظر لآخر موسمين قضاهما مع بايرن ومانشستر يونايتد، فأنا أقول بصراحة أن كثرة إصاباته المتكررة، أثرت على لياقته البدنية، لذا أرى أنه لن يكون بمقدوره مساعدة ألمانيا في كأس العالم 2018. واختتم بالاك بالقول: “أنا أطالبه بالاعتزال الدولي، لأنني أخشى عليه من النقد اللاذع الذي سينهال عليه في السنوات المقبلة”.

شفاينشتايغر يداوي جراحه بالاحتفال بزواجه من إيفانوفيتش

شفاينشتايغر وإيفانوفيتش يركبان قاربا يتوجه بهما إلى الفندق بعد عقد قرانهما

شفاينشايغر نفسه، لم يتخذ قراره بعد. فهو لم يعلن بعد صراحة عما إن كان سيعتزل اللعب مع المنتخب الألماني. وقال شفاينشتايغر عقب مباراة فرنسا “بالطبع، الخروج أمر مخيب للآمال. ولكن المنتخب الألماني سيواصل المضي قدما في طريقه بالتأكيد.. مثلما قلت قبل البطولة، لا أفكر بأمر البقاء مع المنتخب من عدمه. لقد قدمت كل ما لدي من طاقة في هذه البطولة”. وطالب أوليفر بييرهوف مدير المنتخب الألماني الكل بالتمهل في اتخاذ القرارات، وصرح قائلا “بعد مثل هذه الفترة، الجميع يحتاج إلى الوقت والمجال (للتفكير)”.

الزواج لمداواة الجراح
وهذا بالفعل ما فعله شفاينشتايغر الذي انشغل بعد خروج المنتخب الألماني بترتيبات زواجه من لاعبة التنس الصربية آنا إيفانوفيتش. ويبدو أن حظ إيفانوفيتش ليس أفضل من حظ شفاينشتايغر، حيث خرجت هي الأخرى من الدور الأول لبطولة ويمبيلدون للتنس، بعدما كانت تعاني من إصابة في مرفق يدها. ويبدو أن حدث زواجهما هو أفضل مناسبة لمداواة جراحهما. وربما قد يجد قائد المنتخب الألماني الوقت المناسب للتفكير في مستقبله مع المنتخب بعد دخوله القفص الذهبي.

هل لازال مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف في حاجة إلى قائده شفاينشتايغر؟
وبحسب وسائل إعلام ألمانية وإيطالية فقد تمت مراسيم الزواج يوم الثلاثاء 12 من تموز في الساعة 12 بتوقيت ألمانيا في مدينة البندقية الإيطالية، فيما سيتم الاحتفال في فندق “آمان” الفاخر. ومن بين الحاضرين المدير الفني للمنتخب الألماني يواخيم لوف وطبيب المنتخب الألماني هانس فيلهيلم مولر فولفارت ولاعبة التنس الألمانية أنجيليك كيربير.