Beirut weather 19.98 ° C
تاريخ النشر January 23, 2019 22:35
A A A
مقدمات نشرات الأخبار المسائية

مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”
تدوير الحقائب بعد تدوير الزوايا وتفاؤل حذر بتأليف الحكومة يسود مقرات المراجع التي تواصل التشاور.
ماذا يعني تدوير الحقائب؟
المطروح إعطاء حقيبة البيئة للتيار الوطني الحر وهذا ما وافق عليه الرئيس بري مقابل نيل حقيبة الصناعة وإعطاء الإشتراكي مكانها حقيبة التنمية الإدارية.
هذا الموضوع يعرضه الرئيس الحريري في هذه الاثناء مع رئيس الحزب الإشتراكي وليد جنبلاط في كليمنصو في حضور الوزير غطاس خوري والنائبين تيمور جنبلاط ووائل ابو فاعور.
ومقابل التدوير توزير ممثل عن اللقاء التشاوري من الحصة الرئاسية على أن يحضر إجتماعات التكتل الوزاري لرئيس الجمهورية وعلى أن يترك موضوع الإستقالة أو عدمها الى الوقت الذي يمكن أن تطرح فيه هذه المسألة مع العلم أن الحكومة التي ستشكل سترافق الوقت الكامل من الولاية الرئاسية.
وإذا ما تشكلت الحكومة فإن إقرار الموازنة العامة سيكون ضمن التوقيت الصحيح قبل آخر هذا الشهر وهذا ما أشار إليه الرئيس بري في لقاء الأربعاء وإلا فإن المطلوب عقد جلسة حكومة تصريف الأعمال تمهد لجلسة تشريعية للموازنة.
في غضون ذلك ارتفعت السندات السيادية اللبنانية المقومة بالدولار بشكل ملحوظ استنادا الى بوادر تشكيل الحكومة وارتكازا على الخطوة القطرية وعلى مؤشر الى استعداد السعودية لتقديم الدعم.
وقد أبلغ وزير المالية السعودي شبكة سي.أن.بي.سي أن بلاده ستظل داعما مهما جدا للإستقرار في لبنان. 
والآن ماذا في أجواء لقاء الأربعاء النيابي؟

مقدمة نشرة اخبار ” تلفزيون ان بي ان”
بعدما تم ضبط عملية التشكيل الحكومي متلبسة بالايجابية بات الاستمرار في تأخير التأليف بمثابة جريمة وطنية في ظل الاوضاع المالية والاقتصادية التي يعيشها لبنان.
في عين التينة تلمس نواب الاربعاء من الرئيس بري نفسا وزخما جديدين لتشكيل الحكومة في غضون اسبوع او اقل وفق ما سمع من الرئيس المكلف. رئيس المجلس دعا الجميع للخروج من التجاذبات والانقسامات والانصراف الى مواجهة كل التحديات بعدما ورد في تقرير “موديز” مصنفا وجود حكومة جديدة في خانة اتخاذ الاجراءات المناسبة والاجابة على كل الاسئلة المقلقة.
وعلى مرمى حجر من دخول عملية التشكيل شهرها التاسع بات لزاما على جميع القوى السياسية المساعدة والتنازل عن الشروط التعجيزية لتبصر الحكومة النور لا سيما ان المشاورات باتت تنحصر في اعادة توزيع بعض الحقائب وتمثيل اللقاء التشاوري.
اما في حال لم تتشكل الحكومة فلدى الرئيس بري plan B وهو سيدعو الى جلسات تشريعية متتالية وسيطالب بعقد جلسة لمجلس الوزراء لتحويل الموازنة الى مجلس النواب مع الاخذ بعين الاعتبار ان ما بعد كانون الثاني هناك قواعد اخرى تحكم عملية صرف الاموال. 
قبل شد الاحزمة تأليفا وفي زمن تصريف الاعمال حكوميا حطت اوضاع المطار في اجتماع وزاري أمني وتقني اضطراري تحضيرا لزيارة تدقيق ستقوم بها منظمة الطيران المدني الدولي الى بيروت في شباط المقبل.

مقدمة نشرة اخبار ” تلفزيون او تي في”
أثناء القمة الاقتصادية والتنموية التي استضافتها بيروت، كان بطلا قوميا، تهافت البعض على الإشادة بمواقفه، ولاسيما كلامه الجريء في موضوع العلاقة اللبنانية والعربية مع سوريا.
أما اليوم، فعادت حليمة التخوين إلى عادتها القديمة المقيتة، ليعود بين ليلة وضحاها إلى دائرة اتهام البعض، بعيد مقابلته الشهيرة أمس عبر قناة الCNN، على هامش منتدى دافوس.
تلك ليست فقط حال وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل، بل وضع كل لبناني ناجح ناشط، لا يزال يأمل في بناء وطن، ويعمل بلا كلل ولا ملل من الموقع الذي هو فيه، لتحقيق خرق ، ما ينقل صورة لبنان من مستنقع للأزمات الداخلية والساحة المتاحة لتنفيس خلافات الإقليم، إلى فكرة وحلم ومشروع، يستحقه كل من ناضل وضحى، وأصيب أو استشهد.
فالمطلوب ربما بالنسبة إلى البعض، أن يبقى لبنان سجين النزاعات المختلقة، واللبنانيون أسرى المشكلات المفتعلة، التي لا طائل منها، إلا تعريض البلاد إلى مزيد من المخاطر الاقتصادية والمالية، والعباد لمصائب حياتية تكبر وتكثر يوما بعد يوم.
هذا على المستوى الوطني العام. أما على الخط الحكومي الذي عاد إلى الواجهة بقوة بعد قمة بيروت، فالواضح أن ثمة حراكا جديا جدا هذه المرة. 
اما الغامض، فهو المدى الذي بلغته المفاوضات، التي تركز على حل عقدة الحقائب أولا، قبل التفاهم على قضية التمثيل السني، وفق معادلة أن المصلح لا يأكل ثلثي “القتلة”، التي أطلقها جبران باسيل قبيل بدء تحركه قبل مدة إثر لقائه بالرئيس نبيه بري، وهي معادلة كررها رئيس المجلس النيابي اليوم، ولو بصيغة أخرى، مفادها أن المطلوب هو تنازلات متوازنة من الجميع.

مقدمة نشرة اخبار ” تلفزيون المنار”
على قارعة التفاؤل الحكومي وشراء الوقت يوضع لبنان مجددا .. لا جديد ملحوظا في الافق الا ايجابية حملها الرئيس المكلف الى عين التينة بالامس، وتوقعه التشكيل في غضون اسبوع او اقل. وحول ايجابية الحريري تحدث الرئيس نبيه بري في لقاء الاربعاء النيابي ، لكنه رفع مستوى التحذير من جريمة وطنية تقع في حال استمر تاخير التاليف، نظرا لخطورة الاوضاع الاقتصادية والتهديدات الإسرائيلية.
ومع تكاثر التحذيرات من غياب الحكومة، يحضر نوع من التدخلات المشروعة كخيار للانقاذ ، وفي الاطار يصب كلام الرئيس بري عن احتمال مطالبته بعقد جلسة لحكومة تصريف الأعمال من أجل تحويل الموازنة إلى المجلس النيابي..
واذ تتابع بعبدا الاتصالات الحكومية وفق مكتبها الاعلامي ، لا يزال كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالامس عن اطلاق معركته ضد الفساد محل متابعة . وهنا يقول وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد للمنار ان الرئيس اتخذ قراره ضد الفساد بحكم الضرورة التي لن تنتظر تاليف الحكومة، حتى لو كان العمل من دون وزارات ووزراء امرا صعبا. 
والى ان تدفع المخاطر المتنوعة بعض اللبنانيين لتحصين بلدهم سريعا ، تتسارع التهديدات الصهيونية انتهاكا للاجواء اللبنانية عبورا لضرب سوريا، وامعانا بالحصار والنار ضد قطاع غزة، وبالاعتداء على الاسرى الفلسطينيين في المعتقلات. كل ذلك ممارسات لا يفصلها المعلقون الصهاينة انفسهم عن ضرورات الانتخابات التي يقودها بنيامين نتياهو، ويرفعون مستوى التحذير من تداعياتها على الداخل الصهيوني لعدم القدرة على الدخول في اي مواجهة على اي جبهة كما قالوا.

مقدمة نشرة اخبار ” تلفزيون المستقبل”
وتيرة الاتصالات والمشاورات بشان تاليف الحكومة تتصاعد ليرتفع منسوب التفاؤل بإماكانية اعلان التشكيلة. في ضوء حراك الرئيس المكلف سعد الحريري، الذي يزور في هذه الاثناء رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في كليمنصو.
وغداة الاجتماع بين الرئيس الحريري و رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة. اكد الرئيس بري امام نواب الاربعاء اليوم، ان هناك نفسا وزخما جديدين لتشكيل الحكومة في غضون اسبوع او اقل. وقال الاجواء جيدة وإيجابية، واذا ما استمرينا بالتأخر في تأليف الحكومة، نكون بدأنا بارتكاب جريمة وطنية.
واليوم رات مصادر التيار الوطني الحر. ان نتائج لقاء كليمنصو قد تنعكس ايجابا على الاسراع في تشكيل الحكومة . 
اقليميا الملف السوري تصدر مباحثات القمة الروسية التركية، بين الرئيسين: الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان في وقت اكدت الخارجية الروسية انها لن تسمح ان تتحول سوريا الى ساحة، لتصفية الحسابات الجيوسياسية.

مقدمة نشرة اخبار ” تلفزيون ال بي سي”
أمس قال رئيس الجمهورية إن الفساد أصبح هائلا وأنه سيسمي الأمور بأسمائها وبأنه سيقول للأعوج ” أعوج بعينو ” .
هذا كلام لا ينبع من فراغ ولا من أقاويل بل من معطيات هيئات الرقابة والتفتيش، فيما الفاسدون لا يقفون عند حد، ولا حدود لجشعهم ونهشهم أموال الحاضر والمستقبل، تماما كما نهشوا أموال الماضي.
تجاوز الدين العام ثمانين مليار دولار دينا، وهم يواصلون النهب.
يجري التفتيش عن فلس الأرملة لدفع الرواتب، وهم يواصلون النهب والنهش. إلى أين سيصلون؟ لا حدود لفسادهم وإهدارهم للمال العام. وكيف لا يفعلون ذلك إذا كان لهم في السلطة مراجع تحميهم.
في مثل هذه الحالات لا مليارات سيدر تكفي، ولا غير مليارات إذا كانت الخزنة مثقوبة.
لا يمر يوم إلا ويكون هناك ملف تفوح منه رائحة الإهدار والفساد، وبدلا من ان تتلقف السلطات المعنية هذه الملفات لفتحها ومعالجتها، تبدو هذه السلطات تغطي المرتكبين والمشتبه بهم.
اليوم عينتان، ارتكابات في مرفأ بيروت أبطالها موظفون متقاعدون “فتحوا على حسابهم” بعد التقاعد، ويحرمون خزينة الدولة من مئات ملايين الليرات بالتواطؤ في ما بينهم وبالتواطؤ مع تجار. منظومة الفساد هذه وضعت مديرية الجمارك اليد عليها، والتحقيقات جارية لكشف كل الفاعلين والمتورطين والمستفيدين.
العينة الأخرى فضيحة سعر إحدى الشقق التي تم شراؤها لمصلحة تعاونية موظفي الدولة.الفارق في السعر بين القيمة الحقيقية للشقة والمبلغ المدفوع، بإمكانه أن يشتري شقة ثانية على الأقل. الأنكى من كل ذلك ان المتورطين والمشتبه بهم يستقوون على القضاء ويحتمون بمراجع يفترض فيهاان تقدم المثل الصالح لمكافحة الفساد، لا لتغطية الفاسدين.
في الملف الحكومي، معطيات جديدة بدأت تتكشف، والمعلومات تشير إلى ان عملية التأليف باتت أقرب إلى النضوج أكثر من أي وقت مضى، في حال تم التوافق على تدوير الحقائب.
أما في ما يتعلق بوزير اللقاء التشاوري، فإن التفاهم بات أكيدا ليكون من حصة هذا اللقاء، على ان يكون من فريق عمل رئيس الجمهورية. 
الجهود تتسارع، فهل تولد الحكومة بالسرعة التي بدأ الحديث عنها؟

مقدمة نشرة اخبار” تلفزيون ام تي في
التفاؤل الحذر بإمكان تأليق الحكومة في غضون اسبوع يشكل جامعا مشتركا بيت المقرات الرئاسية علما بأن لا سند عمليا يعزز هذا التوجه حتى الساعة ويستند المتفائلون الى جملة معطيات تتفاعل منها ان فكرة تبديل الحقائب لم تعد مرفوضة بالمطلق والرئيس الحريري يسعى مع رئيس التقدمي وليد جنبلاط في كليمنصو الليلة من اجل ان يتخلى للرئيس بري عن حيبة الصناعة لقاء حصوله على حقيبة المهجرين في وقت يقال ان الوزير باسيل اقتنع بالتخلي عن الوزير الحادي عشر ما يعني حكما تراجع الرئيس عون وتياره عن الثلث المعطل توازيا يجري العمل على تخريجة خلاقة تقنع التشاوري السني بإقتسام وزيره ولو نظريا مع الرئيس عن ويعتبر المتفائلون ان تخفيض الخط الائتماني للبنان والسخونة الاقليمية المتصاعدة ربما دفعا المسؤولين الى تليين مواقفهم والساعان المقبلة كفيلة بتأكيد هذا المنحى او تكذيبه.

مقدمة نشرة اخبار ” تلفزيون الجديد”
نزلت إلى الأسواق تشكيلة جديدة من أزياء التفاؤل بقرب صدور مراسيم التأليف ما استوجب زيارات سياسية في كل اتجاه للاطلاع على “الفاترين” الحكومي المعروض بصيغة مرممة وبعدما هرع الرئيس المكلف سعد الحريري للقاء الرئيس نبيه بري بالأمس يستكمل اليوم سعيه الحكومي ويزور كليمنصو للاجتماع برئيس الحزب التقدمي وليد جنبلاط وكلتا زيارتي الحريري سواء لعين التينة أو لدارة جنبلاط في كليمنصو هي في الاتجاه غير الصحيح لأن عملية إعادة الأمل التي ضخها جبران باسيل كانت تقتضي تحويل وجهة سير الحريري الى بعبدا فالحل هو لدى الرئيس ميشال عون.
وبمجرد زوال تهديد الثلث المعطل.. تنتهي الأزمة وأي زيارات خلاف ذلك لن تكون سوى تراكم سير على جهاز التحكم المروري ولن تحقق بالتالي سوى مزيد من عبارات “الوهولة” من الانهيار والفراغ وعرقلة التشكيل والوضع الاقتصادي المريض مع رشة وعد بالتغيير ومحاربة الفاسدين الذين يعرقلون الإصلاح لكنه في النهاية لا شيء سوف يتغير لأن من يغمز اليهم الرئيس ميشال عون بالفساد. سيأتي بهم أنفسهم وزراء وطبقة حاكمة كانوا في الوزارات السابقة. وسوف يعودون الى الوزارات اللاحقة. “ومين جرب المجرب. كان عقلوا مخرب”
على حد الأمثولة الشهيرة التي تتوزع اليوم للرئيس نبيه بري بعدما كان قد أطلقها مع الزميلة ماغي فرح قبل خمس وعشرين سنة لكن بري المجرب منذ أربعين عاما متواصلة بات يقبض على تفاصيل اللعبة. فهو ما إن وصله سعد الحريري موفدا من جبران باسيل بجرعات من الأمل الزائدة حتى زايد على الجميع بتحويل الأمل الى توقعات وبسكب الفول على المكيول وبالتصنيف الائتماني للعلاقات السياسية الجيدة والممتازة بكل من الحريري وباسيل وعون واختتمها اليوم بتوقع تأليف الحكومة في خلال أسبوع أو أقل ومرد انتقال بري الى مرحلة ضخ التفاؤل وتحويل الطاقة الى إيجابية يعود إلى وجود مسعى في “تلبيس” التعطيل للثنائي الشيعي. ووضع الحريري تاليا في مواجهة حزب الله وبخبرة السنين التقط رئيس المجلس كرة النار وأعادها باردة إلى ملاعبها لإبعاد شبهات التعطيل عن الثنائي وما بين كل مراحل انتقال الكرة.
بقي جبران باسيل محتفظا بالدفاع والهجوم على ملعب واحد وظل اتفاقه مع الحريري محصنا على قاعدة: لنا الثلث المعطل.. ولك حكومة مدى العهد وما يليه هوذا جوهر الأزْمة.. وبالتنازل عن الثلث المعطل تحل الأزْمة غدا وما تبقى مجرد تحريك لموتورات التوليد الحكومي.. يقابلها بدءا من الغد تحرك على خط المولدات الكهربائية غير الملتزمة شروط الدولة وبدا أن وزير الاقتصاد رائد خوري عازم على إطلاق المرحلة الثانية من التشدد في تركيب العدادات ضاربا المخالفين بيد من حديد وحبذا لو كان من مثله في موقع تشكيل الحكومة.