Beirut weather 14.76 ° C
تاريخ النشر July 10, 2016 21:13
A A A
البطريرك الراعي: لبنان يقع ضحية المنافع الشخصية

ra3i_1_348302_large

احتفل المطران جوزف معوض ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بقداس الهي بمناسبة الذكرى العاشرة لغياب رئيس الجمهورية الأسبق الياس الهراوي، في كاتدرائية مار مارون في كسارة.
ونقل الأب مروان غانم بركة رسولية ارسلها الراعي من المقر الموقت في سان فرنسيسكو، أشار فيها الى ان “شعب زحلة الذي يحيي ذكراه العاشرة، لا ينسى حب الرئيس الهراوي لها واهتمامه بها بأمورها، بالاضافة الى ما حققه بالسابق. اما ابرشية زحلة ومطرانيتها فتقر بإنشائه اولا ثم بناء المطرانية وكاتدرائيتها الجميلة، والوقوف الى جانب مطارنتها، بدءا من مطرانها الاول والمؤسس المطران جورج اسكندر ثم المطران المثلث الرحمات منصور حبيقة”.
وقال: “انتم تحتفلون بهذه الذبيحة الالهية لراحة نفس المرحوم الرئيس الياس الهراوي، في الذكرى العاشرة لانتقاله الى بيت الاب في السماء، قد شئتموها وفاء لشخصه، واستلهاما لروحه، والتماسا للروح الوطنية، التي ميزته، فيما لبنان يفتقدها اليوم، وهو يقع ضحية المنافع الشخصية والفئوية الضيقة، على حساب قيام الدولة ومؤسساتها، هذه التي ناضل في سبيلها الرئيس الياس الهرواي: فوحد الوطن والدولة بعد انقسامهما، موقفا الحرب، وموحدا الجيش بعد حل الميليشيات، ومشركا الجميع في السلطة، ومعيدا روابط اللحمة بين اللبنانيين والمناطق بعد تمزقها. ما جعله يتخذ قرارات مصيرية صعبة. وقد استطاع كل ذلك بفضل ايمانه صراحته وجرأته وحنكته في معالجة الامور الساخنة، ومرونته في التعاطي وبخاصة بفضل ايمانه بالله وبعنايته، مع ورش النهوض بالدولة ومؤسساتها بالداخل”.
وذكر ان “الهراوي استعاد علاقات لبنان بالخارج، حاملا قضيته بالمشاركة في القمم العربية والدولية وفي الجمعيات العامة لمنظمة الامم المتحدة، وبالقيام بزيارات رسمية الى عواصم الدول كواشنطن وباريس والرياض وطهران والقاهرة، وباستقبال رؤساء دول بادلوه الزيارة. وهكذا اعاد الثقة بلبنان بدولة الحق والمؤسسات. لقد تقلد الرئيس الهراوي قيادة سفينة الوطن، عن استعداد ومعرفة لمكوناته واوضاع مؤسساته الداخلية بفضل تمرسه في الشأن العام، السياسي والاداري والانمائي”.