Beirut weather 11 ° C
تاريخ النشر January 10, 2019 22:23
A A A
المحامي فرنجيه: مصلحتنا تقتضي بقيام اهم العلاقات مع سوريا

أكد المسؤول الاعلامي في المرده المحامي سليمان فرنجيه ان علاقة المرده مع الرئيس السوري بشار الاسد هي “على رأس السطح” وهي علاقة استمرت في كل الظروف، وناتجة عن قناعة سياسية وتاريخية ضمن المصلحة اللبنانية، وما حصل في سوريا لم يكن صراع ثورة حقيقة بل كان الصراع بين الدولة وداعش ،فلا بُعد مدني ولا بُعد سياسي لما جرى في سوريا، في العلاقة مع سوريا يجب علينا ان نفكر علميا وليس بشكل طائفي او مناطقي، فالمصلحة تقتضي بقيام اهم العلاقات مع الدولة السورية، كما ان الانفتاح الذي نراه اليوم باتجاه سوريا يمهد للانفتاح السعودي والغربي وهو بالتالي تمهيد للتطبيع مع سوريا .

وتابع المحامي فرنجيه من خلال برنامج “صار الوقت” على قناة ال “MTV” قائلاً: “نأسف لاستمرارية الذهنية التي تحكمها المواقف المسبقة بالعلاقة مع سوريا، ويجب عدم تجاهل المؤشرات الاقتصادية منها النمو الاقتصادي الذي انخفض من 8 % ليصبح 1 % والصادرات اللبنانية التي انخفضت ايضا من 6 مليار دولار لتصبح ملياري دولار ، من هنا الأهمية الاقتصادية لعلاقتا بسوريا، متسائلا عن جهود العهد لتصحيح هذه العلاقة، مشيرا الى انه كان على الرئيس عون الاهتمام بهذا الامر ، لاننا ندرك ان لا اقتصاد ولا حياة سياسية من دون جغرافيا .

واردف قائلاً : “على الحكومة اللبنانية ان تتعاطى مع الحكومة السورية فهذا امر واقع وهناك مصلحة شعب، والعلاقة الديبلوماسية موجودة وعلينا تفعيلها لما فيها من مصلحة مشتركة، ولماذا يجب ان نأتي متأخرين ؟
واعتبر ان هذا الموضوع بحاجة الى حوار ونقاش وطني والرئيس سعد الحريري هو رجل اقتصاد من الطراز الاول ويعيش الهاجس الاقتصادي ، واي نقاش موضوعي يقوم به الافرقاء في لبنان سيوصلنا الى نتيجة ما لان السلطة السياسية قدمت استقالتها من هذا النقاش، كما ان فخامة الرئيس لديه علاقات مع مختلف الافرقاء تسمح له برعاية هذا الحوار ، واليوم السلطة السياسية لا ترعى هذا الموضوع ونحن في بلد “سايب” ولا احد يناقش العلاقة مع سوريا والحكومة لم تتشكل لان هناك فريقا سياسيا يريد الثلث الضامن الذي استحدث ليكون ضد المسيحيين وخلفيته واضحة ، وهذا الفريق يفكر بالمرحلة المقبلة اي بعد انتهاء مدة العهد الحالي، والعماد عون رجل استثنائي لم يستفد منه اللبنانيون حاليا لان الذهنية التي بدأ بها العهد هي كيفية ايصال جبران باسيل الى رئاسة الجمهورية” .

وختم بالقول : “على المستوى الاقليمي حصل شيء ما في سوريا وعلى لبنان ان يتعامل مع هذا التطور النوعي و بطريقة علمية من هنا تأتي اهمية تفعيل العلاقات مع الدولة السورية”

(Visited 158 times, 1 visits today)