Beirut weather 29.48 ° C
تاريخ النشر January 9, 2019 07:06
A A A
خطوة إلى الأمام…خطوتان إلى الوراء
الكاتب: نبيل هيثم - الجمهورية

في معرض توصيفه للصورة الإقليمية والدولية يدعو مسؤولٌ عربيٌّ سابق لمع اسمُه على مستوى مؤسسة عربية كبرى، إلى التمعّن ملياً بالمشهد السوري، وعلى حدّ تعبيره ثمّة خريطة مفخخة يجري رسمُها أو بتعبيرٍ أدقّ مرسومة للمنطقة. وهذه الخريطة تلمس خطوطها في القرار الذي اتّخذه الرئيسُ الأميركي دونالد ترامب بسحب القوات الأميركية من سوريا.
هو قرار، يقول المسؤول العربي بأنه يستبطن مفخّخات خطيرة، لكنّ وضعه موضع التنفيذ قد يكون أُصيب حالياً بانتكاسة لم تكن متوقعة ضمن المطبخ الذي صيغ فيه هذا القرار الخطير.

ويتوسّع المسؤول العربي في قراءة القرار ومخاطره من لحظة إعلانه، ويستعيد بداية الموقف الفاتر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين من قرار نظيره الأميركي الانسحاب من سوريا، وقوله : «لا أعرف ما المقصود بذلك. الولايات المتحدة تتواجد في أفغانستان منذ 17 عاماً، وفي كل عامٍ تقريباً يقولون إنهم سيسحبون قواتهم من هناك… ولكنهم ما زالوا متواجدين».

هكذا، والكلامُ للمسؤول العربي، اتّسمت المقاربة الروسية للقرار المدوّي، الذي شغل العالم خلال الأسبوعين الأخيرين من العام المنصرم، بشيء من التشكيك وكثير من الحذر، على نحو قاد الدبلوماسية الروسية إلى التحرّك ضمن إطار احتوائي للتداعيات المترتبة على الانسحاب الأميركي المحتمل، وما يمكن أن يحمل في طياته من أهداف خطيرة، إن نُفّذ.

بالأمس، وبحسب قراءة المسؤول، بدا أنّ المقاربة الروسية في محلّها. الرئيس الأميركي اختار «السيناريو الأفغاني» حين رفض تحديد جدول زمني لسحب القوات الأميركية من سوريا، مستخدِماً عباراتٍ فضفاضة مناقضة لتلك العبارات الحاسمة التي قالها حين كشف عن قراره المثير للجدل: «لم أقل أبداً سريعاً أو بطيئاً… قال أحدهم إنه سيستغرق أربعة أشهر، لكنني لم أقل ذلك أيضاً».

وتلحظ القراءة أنّ الرئيس الجمهوري لم يفوّت، كعادته، الفرصة في التصويب على الديموقراطيين من بوابة السياسة الخارجية، وهي استراتيجية يُفترض أن يكثّفَها خلال الفترة المقبلة، خصوصاً أنّ الولايات المتحدة قد دخلت عملياً في مرحلة الانتخابات الرئاسية، بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس. ورغم اعتباره أنّ سوريا هي «رملٌ وموت»، بالنسبة إلى الولايات المتحدة، وقوله «نحن لا نريد سوريا»، إلّا أنّ ترامب سعى إلى إلقاء تبعات خسارة سوريا» على سلفه باراك أوباما، قائلاً عنه: «لقد تخلّى عن سوريا قبل سنوات عندما لم ينتهك الخط الأحمر».

وبحسب القراءة، قد يكون ترامب في كلامه الأخير حول سوريا الأكثر صدقاً مقارنة بمواقفه السابقة. هو يدرك جيّداً أنّ «سوريا ضاعت منذ زمن بعيد»، وبالتالي فإنّ ثمّة ضرورة للقيام بشيءٍ ما يحفظ ماءَ وجه الولايات المتحدة، بالحدّ الأدنى، تجاه تلك الخسارة، وتقويض ما حقّقه المنتصرون، أو بعبارة أدقّ مَن هم حالياً على طريق الانتصار، ولا سيما روسيا وإيران، وبطبيعة الحال الرئيس بشار الأسد، الذي بدأ يقطف في السياسة الخارجية ثمار ما تحقق في الميدان، مع تقاطر الرؤساء العرب وسفاراتهم إلى دمشق.

في ظلّ هذه المتغيّرات، تضيف القراءة، ثمّة مَن أدرك منذ البداية أنّ قرار الانسحاب الأميركي من سوريا كاذب، أو بعبارة أكثر دقة، مجرّد مناورة تكتيكية كان الهدفُ منها إرباك الآخرين.

وكان واضحاً أنّ قرار سحب القوات الأميركية استهدف دفع تركيا وروسيا إلى المواجهة، فالانسحاب يعني أنّ «قوات سوريا الديمقراطية» التي تسيطر الآن على الضفة الشرقية لنهر الفرات ستبقى من دون دعم أميركي، ما يعني أنّ الفرصة ستكون سانحة لكل من تركيا وسوريا لملء الفراغ. من هنا، كان جليّاً الإصرار التركي على السيطرة ليس على مدينة منبج فحسب، وإنما على «كردستان السورية» بأكملها، في مقابل الإصرار الروسي على أن تسلّم «قوات سوريا الديموقراطية» المناطق الغنية بالنفط في الضفة الشرقية للفرات وتنسحب طواعية إلى الشمال، وعندئذ يضعها الجيش السوري تحت حمايته.

هذا التناقض، الذي تشير إليه قراءة المسؤول العربي، كان مهمّاً جداً للولايات المتحدة، خصوصاً أنه يعني أنّ سوريا، وروسيا التي تدعمها، ستدخلان حتماً في حرب مع تركيا.

لهذا السبب، كان مفهوماً أن يُحدث إعلان ترامب بشأن الانسحاب من سوريا إرباكاً للجميع، في ما عدا روسيا، التي حافظت دبلوماسيتها على مبدأ «الثبات الانفعالي»، وسارعت إلى مقاربة التطورات بهدوء مع الأتراك مباشرة. وتبعاً لذلك، جاء اللقاء بين وزيرَي الخارجية الروسي سيرغي لافروف والتركي مولود جاويش اوغلو في موسكو، والذي خلص إلى مجموعة من التفاهمات – بعضها ما زال غير معلن – تركزت على ثلاثة محاور أساسية أهمها التنسيق الثنائي بين انسحاب القوات الأميركية من شرق الفرات، والتسوية السياسية في سوريا، وموضوع عودة اللاجئين. ومن المرجح أن تكون تلك التفاهمات عاملاً أساسياً دفع ترامب إلى التراجع جزئياً عن قرار الانسحاب من الشمال السوري، بالنظر إلى الاحتواء الروسي-التركي للأهداف المرسومة من هذه الخطوة.
انطلاقاً من ذلك، عاد ترامب إلى المربع الأول، خصوصاً في حديثه عن الأكراد، حين قال «نريد حمايتهم»، رغم انتقاده لبعض تحركاتهم، ومن بينها «بيع النفط لإيران»!

لكنّ الأمر، وكما تضيف القراءة، لا يقتصر على هذا الجانب، فثمّة عوامل كثيرة متداخلة دفعت بالكثيرين إلى التشكيك في الخطوة الأميركية، فقرار ترامب استدعاء قواته من سوريا كان غريباً إلى حدٍّ كبير، إذا ما تتبّعنا مسارَ الأمور في الداخل الأميركي خلال الأشهر الماضية، حيث عمد ترامب إلى تنصيب شخصيات متطرّفة مثل جون بولتون وجيمس جيفري، وإعطائهما أدواراً كبيرة في اتّخاذ القرارات الاستراتيجية، مع العلم أنّ هذين الرجلين كانا ولا يزالان يُصرّان على البقاء في سوريا حتى مغادرة جميع القوات الإيرانية.

الجانب الثاني يتمثل في النصائح الداخلية التي أتت لترامب بعدم توتير العلاقات مع أوروبا. وممّا لا شك فيه أنّ قرار الانسحاب المفاجئ من سوريا عزّز هذا التوتر، خصوصاً أنّ ألمانيا وفرنسا وبريطانيا لم تخفِ انزعاجَها من أحادية اتّخاذ القرارات داخل التحالف الدولي ضد «داعش»، وعدم التنسيق معها في خطوة على هذا القدر من الخطورة.

ولعلّ سلوك ترامب بعدم إبلاغ القادة الأوروبيين بقرار الانسحاب، يُظهر وصول التعاون الاستراتيجي الأميركي-الأوروبي الى أدني المستويات، خصوصاً أنه يأتي في سياق أوسع، يشمل الملف الإيراني والعلاقات مع روسيا والسعودية، وبالتالي ربما كان من المفيد إظهار بعض المرونة، انطلاقاً من نصائح داخلية، بضرورة خفض الهواجس الأوروبية، عبر توضيح طبيعة قرار الانسحاب، طالما أنّ الأهداف المباشرة منه لم تتحقق.

يضاف إلى ما سبق، كما يلاحظ المسؤول العربي، أنّ الوجهة العامة للسياسة الأميركية لا تسمح باتّخاذ قرارات مناقضة للمصالح الإسرائيلية. وبحسب ما رشح من الصحافة العبرية والأميركية فإنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي عبّر عن عدم رضى تجاه قرار ترامب الانسحاب من سوريا، خصوصاً أنّ خطوةً كهذه من شأنها أن تجعل إسرائيل وحيدة في التعامل مع المخاطر على جبهتها الشمالية.

ومن المرجح أن تكون دوائرُ أميركية حليفة لإسرائيل قد بذلت جهداً كبيراً لدى ترامب لتعديل وجهته، بما بمكّن تل أبيب من كسب مزيد من الوقت، بالحدّ الأدنى، لفرض قواعد اشتباك جديدة في سوريا.

كذلك، يبدو واضحاً أنّ ترامب عرضة لتيار كابح في الداخل، فمعظم المسؤولين الأميركيين يفضلون أن تبقى الأمور على ما هي عليه، ولهذا فإنّ قرار الانسحاب السريع من سوريا أغضب الحزب الجمهوري الذي أيّد بشدة مهمة الجيش الأميركي في شرقي سوريا. ومن هنا يمكن فهم استعداد ترامب للتسوية بشأن كيفية الانسحاب، خصوصاً أنّ حالة الاعتراض الداخلية قد تتحول إلى ما يشبه «المؤامرات» لمنع تنفيذ الخطوة، من خلال مروحة متفاوتة من الخيارات مثل تصعيد الاشتباكات واستخدام الأسلحة الكيميائية وإطلاق العنان لما تبقى من عناصر «داعشية» لأخذ زمام المبادرة من جديد، خصوصاً أنّ ثمّة تقارير أفادت عن قيام المجموعات الكردية بإطلاق سراح سجناء التنظيم الإرهابي، والغرض من ذلك واضح، وهو تعطيل خطة الانسحاب.

كل ذلك، في رأي المسؤول العربي يقود إلى خلاصة، سبق أن أطلقها أحدُ الخبراء العسكريين وتقول إنّ الأميركيين لم يسبق أن غادروا طواعية مناطق سيطروا عليها، وها هم قد بنوا في سوريا 17 قاعدة وبدأوا بنشر نقاط مراقبة على الحدود التركية السورية.

(Visited 67 times, 1 visits today)