Beirut weather 11 ° C
تاريخ النشر January 6, 2019 10:12
A A A
البرودة سيدة الساحة
الكاتب: موقع المرده

تكاد برودة الاتصالات لتشكيل الحكومة تضاهي برودة العاصفة “نورما” التي أطلّت على لبنان حاملة معها الثلوج والرياح والامطار، والتي من المتوقع ان تزداد قوتها اليوم لتتراجع يوم الاربعاء المقبل، الا ان انحسار العاصفة قد لا ينسحب على انحسار المطبات امام تشكيل حكومة العهد الاولى، التي لا تزال عملية توليفها في العناية الفائقة منذ سبعة اشهر ونيف، فيما الاوضاع والمتطلبات المعيشية والاجتماعية ضاغطة على اكثر من صعيد، غير ان الرئيس المكلف تشكيل الحكومة فضّل الاعتصام بالصمت فيما غيره اعتصم بالتمسك بالثلث الضامن ضاربا عرض الحائط امكانية الوصول الى طريق مسدود وكأن لسان حاله يقول “ومن بعدي الطوفان” في وقت يحتاج فيه البلد الى اقرار موازنته للعام 2019 والا ستكون هناك تداعيات مالية قد توصل الى عدم دفع الرواتب والاجور للعديد من العاملين في القطاع العام.
واذا كانت برودة الطقس انعكست على برودة المساعي للتأليف يبدو ان عطلة الاعياد بدورها ارخت بثقلها على المساعي في بلد يكاد يكون معطلا بالكامل.
أمطار وبرودة وثلوج تكلّل المرتفعات ابتداءً من 700 متر إضافة الى رياح قد تلامس 100 كيلومتر بفعل منخفض جوي غير مسبوق هذا العام، الا ان هذه العاصفة التي تضرب لبنان لأيام ستنحسر لاحقا فيما عاصفة عدم تشكيل الحكومة تدور على نفسها حيث يقول احد المراقبين السياسيين لموقع “المرده” انه حتى الساعة لا يبدو ان في الافق حلا وان الامور تراوح مكانها، فلا رئيس الجمهورية مستعد للتساهل من أجل التشكيل ولا رئيس الحكومة في وارد التساهل ايضا، فيما يصر “اللقاء التشاوري” على مطلبه المحق في توزير الاسماء المقترحة من قبله او توزير احد من أعضائه الستة، ما يعني ان الامور قد تطول الى ما بعد القمة الاقتصادية العربية في بيروت والتي بات السؤال المطروح هل تعقد القمة فعلا أم تؤجل؟ وعلى اي مستوى سيكون تمثيل القادة فيها؟ وهل ستدعى إليها سوريا ام لا؟
ويضيف المراقب ان الرئيس المكلف سعد الحريري اختار الصمت في هذه المرحلة الحرجة فيما غيره يسعى جاهدا لإيجاد مخارج كلها تدور حول ابقاء الثلث الضامن في كنفه وكأن هناك امر يخشاه في المستقبل القريب، فيما برودة السعي لايجاد حلول واقعية قد تدخل البلاد في ثلاجة الانتظار الطويل ما سينعكس سلبًا على العباد.

(Visited 54 times, 1 visits today)