Beirut weather 24.5 ° C
تاريخ النشر December 20, 2018 06:31
A A A
«داعش» إلى الانضواء تحت «القاعدة» أو تكوين خلايا جديدة؟
الكاتب: وليد عبد الرحمن - الشرق الاوسط

قالت دراسة مصرية، أمس، إن تنظيم داعش تحول إلى جماعات وأفراد تدير حروب العصابات، ومستقبل التنظيم بدا أكثر دراماتيكية، إذ من المتوقع ازدياد أعداد الفارين والمنشقين عنه، في ظل غياب استراتيجية واضحة له بعد فشل مشروعه. وأوردت الدراسة أن «بقايا التنظيم سيكون عليها الاختيار بين الانضواء تحت تنظيم القاعدة ومبايعته، أو تكوين جماعات وخلايا جديدة منفصلة ومتعددة تحمل المنهج نفسه».
يأتي ذلك في وقت أكد فيه مؤشر للفتوى في مصر، أن فتاوى أسامة بن لادن زعيم «القاعدة» السابق، ويوسف القرضاوي، رئيس «الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين» السابق (الأب الروحي لـ«إخوان» مصر) مثلت مرجعاً لرواد التواصل الاجتماعي الأجانب، وأسست للعنف داخل مجتمعاتهم. حيث إن بن لادن أفتى بوجوب محاربة الأجانب حول العالم عام 1994، والقرضاوي أجاز عام 2004 اختطاف الأميركيين في العراق وقتلهم.
ورجح مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء بمصر، في الدراسة التي أصدرها أمس، نهاية آيديولوجية التنظيم، مشيراً إلى أن إصداراته الإعلامية عبرت عن وضعه الميداني: الأولى من 2014 وحتى 2016، وشهدت زخماً وكثافة في حجم الإصدارات المرئية والمقروءة والسمعية، وركزت على قضايا الجهاد والتوسع والانتشار والتمدد، والثانية من 2017 وحتى 2018، وفيها شهد التنظيم تراجع حجم إصداراته الإعلامية، متبوعاً بتراجعه الميداني وخسائره للأرض، وسعى إلى تصدير خطاب الصبر على الابتلاءات والفتن، والثبات، وعدم الفرار من الميدان.
وذكرت الدراسة أن المرحلة الأولى للتنظيم عبرت أيضاً عن حالة من الصدمة التي كان يعيشها؛ حيث أدرك عدم امتلاكه لمشروع اجتماعي في المناطق التي سيطر عليها، فتحولت مفاهيمه من وسائل إلى غايات، وعمل على اختزال مفهوم «الجهاد» في القتال الدائم ضد الجميع، فغلبت الصورة الدامية على خطابه، وغاب عنه النص، وغلبت الفتوى على المشروع والفكر والاستراتيجية.
وأشارت الدراسة إلى أن المرحلة الثانية عبرت فيها خطابات التنظيم ونصوصه عن تحوله من موضع الهجوم والقوة إلى موضع الدفاع والتخاذل، فغابت نصوص أحكام إقامة «الخلافة المزعومة» وتطبيق الشريعة، وحلت بدلاً منها خطابات التحذير من القعود عن القتال، وتحريم الهروب منه أو الانشقاق عن صفوفه، وطغت عليه خطابات التحريض ضد الحكومات، وظهر صراع حول أحقية البيعة لأبو بكر البغدادي وتجديدها.
الدراسة المصرية أكدت أن عام 2018 كشف بوضوح تراجع نشاط التنظيم الإعلامي، وانحساره على كافة الأصعدة، وخاصة على مستوى الكتابات والإصدارات المقروءة، وعمل التنظيم على إعادة نشر الكتابات والمطويات القديمة، في سياق يدل على فقدانه لكوادره وموارده. كذلك عبرت الإصدارات المرئية له عن محاولته الحفاظ على تماسكه الذي بدا أكثر تفككاً وتخبطاً. وعن محاولات «داعش» إعادة صفوفه في العراق واستعادة نشاطه أخيراً، ذكرت الدراسة أن التنظيم تحول إلى حروب «المطاريد والعصابات»؛ خاصة بعد أن فقد عناصره، سواء كان نتيجة أعمال القتال، أو بسبب الفرار والانشقاقات، نتيجة لضعف قدرات التنظيم الإعلامية في تجنيد عناصر جديدة، واستفاقة وعي الشباب المسلم بضلالة منهج التنظيم ومخالفته لمبادئ الإسلام.
بينما أرجع المؤشر العالمي للفتوى التابع لدار الإفتاء بمصر أسباب انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا وتمددها في الغرب؛ لاستدعاء بعض الفتاوى القديمة التي تتسم بالتشدد والتطرف، وتدعو لتكفير الغير، ونشر الأفكار والمعتقدات الدينية الخاطئة، لافتاً إلى أن «فتاوى الجهاد» شكلت 39 في المائة من جملة موضوعات الفتاوى المعاد نشرها بالغرب أخيراً، وتمثلت غالبيتها في الدعوة لنشر العنف والفكر المتطرف، ومعاداة الدول، والدعوة للتخريب، موضحاً أن الهند تصدرت الدول الأكثر إعادة للفتاوى القديمة، بنسبة 30 في المائة، تلتها بريطانيا بـ26 في المائة، ثم الولايات المتحدة بـ20 في المائة، وباكستان وإيران.
ولفت المؤشر إلى أن إعادة نشر هذه الفتاوى من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الغربية، لا يهدف لتنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا فقط؛ لكن وراءه عدداً من الأسباب الأخرى، أهمها الخوف من ازدياد عدد المسلمين في الدول الغربية وتشويه صورتهم، وتضخيم الخوف منهم، ونشر الفتاوى المتشددة الصادرة عن بعضهم لتصويرهم كعدو خطير.