Beirut weather 10.3 ° C
تاريخ النشر July 6, 2016 13:23
A A A
البطريرك الراعي: توطين الفلسطينيين والسوريين في لبنان مرفوض

أشار البطريرك الماروني الكاريدنال مار بشارة بطرس الراعي إلى انه “من المؤسف ان العالم يتنافس بطرق مختلفة.
وخلال ترأسه الذبيحة الالهية في كنيسة مار يوحنا مارون في اورانج كاونتي Orange County في ولاية كاليفورنيا الاميركية، وردا على أسئلة الاعلاميين، لفت إلى انه “اضافة الى التشجيع المعنوي عليكم ان تساعدوا اهلكم واخوتكم في لبنان اقتصاديا، مثلا عبر الاستثمار فيه، والمهم هو مساعدتهم على البقاء في بلدهم وبقاء المسيحيين ايضًا في بلدان الشرق الاوسط. كل الاوطان تمر بظروف قد تكون اصعب من ظرفنا الحالي في لبنان ولكن ضمانة نجاته هي وحدة ابنائه مسيحيين ومسلمين في الداخل وتضامن المنتشرين معهم وتغليب مصلحته على مصلحة اية دولة اخرى”، مشددا على “ضرورة محافظة اللبنانيين المنتشرين على جنسيتهم واستعادتها لمن فقدها وتسجيل كل وقوعاتهم الشخصية في سجلات النفوس في لبنان”.
وأضاف “كما انكم تحملون لبنان في عروقكم عليكم ان تحملوا قضيته على حقيقتها الى المجتمع الاميركي والى الادارة الاميركية التي طلبنا ونطلب منها العمل على تحييد لبنان عن صراعات المحاور الاقليمية وعملية اثبات النفوذ الطائفي في المنطقة، والذي يرخي بظلاله على موضوع انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان”، لافتا إلى ان “الاميركيين يعلمون جيدًا قيمة لبنان ودوره الحضاري في المنطقة واهمية الاعتدال الاسلامي فيه، الامر الذي يفرض على الجميع الحفاظ على هذا الاعتدال وحمايته”.
وحول الوضع اللبناني، لفت الراعي إلى ان “هناك موضوع مهم في لبنان هو موضوع النازحين السوريين، وقد رددتم على مسامعي تخوفكم من توطينهم في لبنان. ان هذا الامر مرفوض تمامًا من قبلنا وهذا هو موقف الدولة اللبنانية الرسمي. فلا لتوطين الفلسطنيين ولا لتوطين السوريين ونحن نرفض اي كلام عن عودة طوعية لهم، فالعودة لا يمكن ان تكون الا قسرية والزامية، وهذا ما ابلغناه رسميا الى الامين العام للامم المتحدة والى رؤساء العديد من الدول. ويكفي لبنان ما يتحمله من تداعيات الحروب والازمات في المنطقة. في سوريا مناطق آمنة جدا يمكن ان تستقبل كل النازحين بكرامة”.