Beirut weather 10.42 ° C
تاريخ النشر July 6, 2016 03:33
A A A
اليويفا ضد احتفال الأطفال بآبائهم “الأبطال” على أرض الملعب
الكاتب: موقع D W

من التقاليد السائدة في عالم كرة القدم أنه وبعد الفوز في البطولات الكروية الكبرى يحمل “الآباء الأبطال” أبناءهم إلى أرض الملعب لتنهال قبلات الفرح في مشاهد يهرع المصورون لتوثيقها، غير أن اليويفا يريد وضع حدّ لذلك.
*

لا زالت الصورة التي أظهرت العناق الحار بين بطل العالم الدولي ميروسلاف كلوزه وأطفاله وهو في قمة النشوة والفخر على أرض ملعب
“ماراكانا” بالعاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو، وذلك عقب تتويج ألمانيا بطلة للعالم في مونديال البرازيل 2014 عالقة في الأذهان. وكانت تلك الصور قد هزّت مشاعر العديد من الآباء حول العالم الذين تمنّوا في تلك اللحظة بالذات أن يكونوا مكان كلوزه.

اليويفا ضد احتفال الأطفال بآبائهم

وحتى قبل ذلك بكثير تحول إلى تقليد أن يهرع بعد كل مباراة دولية “الآباء الأبطال” إلى منصة الجمهور لحمل أطفالهم إلى أرض الملعب وضمهم إلى أحضانهم فتنهال القبلات ويتسارع المصوّرون لالتقاط أجمل الصور وأكثرها تعبيرا وعاطفية.

لكن هذا التقليد يبدو وأنه بلغ نهايته بعد أن عبّرت اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الأوروبية / يورو 2016 المقامة حاليا في فرنسا إلى غاية الأحد المقبل أنها ترفض مثل هذا السلوك معلّلة ذلك أن “لا مكان للأطفال على أرض الملعب”.

وفي هذا السياق، شدّد مارتن كالن رئيس اللجنة المنظمة التابعة لليويفا، وفق ما نقلت عنه أمس الثلثاء الخامس من تموز 2016 وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، أن “رؤية الأطفال على أرض الملعب أمر لطيف جدا وهي مشاهد رائعة”، غير أن “بطولة الأمم الأوروبية على الملعب على الأقل ليست لقاء عائليا”.

في المقابل أوضح ديفيد غريفيث رئيس الاتحاد الويليزي لكرة القدم أن “اليويفا لا تحبب ذلك، لأنه يخلق ازدحاما على أرض الملعب”، ولكنه يتابع: “المنتخب أصبح عائلة واحدة خصوصا وأن الشباب قضوا مدة طويلة مع بعضهم البعض”.

وكانت صورة نجم ويلز وفريق ريال مدريد الإسباني غاريث بايل مع ابنته ألبا فيولا عقب الفوز في مباراة دور الستة عشر أمام بلجيكا (3-1) قد تناقلتها معظم وسائل الإعلام العالمية. وعقب ذلك استلم الإتحاد الويليزي لكرة القدم رسالة تحذيرية من قبل الويفا جاء فيها أن وجود الأطفال على أرض الملعب يشكل “خطرا أمنيا كبيرا”.

اليويفا ضد احتفال الأطفال بآبائهم

وتكررت المشاهد ذاتها، في مباراة البرتغال التي انتزع فيها بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي على حساب بولندا (3-5 بعد ضربات الترجيح). وعقب هذا اللقاء انضم عدد كبير من الأطفال إلى الفريق من بينهم أطفال مدافع المرينغي بيبي الذي يشكو حاليا من الإصابة ومن غير الواضح ما إذا كان سيشارك في مباراة منتخب بلاده في موقعة نصف النهائي أمام ويلز يوم غد الأربعاء.

ولعلّ هذا التحذير الذي وُجّه إلى اتحاد ويلز له علاقة مع المباراة التي ستجمع بين الاثنين، بحكم أن أطفال الفريقين معا سجلا أعلى حضور مقارنة بالفرق الأخرى. ولأنه يأخذ طابعا تحذيريا فقط وغير ملزم ليس واضحا ما إذا كانت المنتخبات الأربعة المتبقية في البطولة ستعمل بذلك أم لا، وفي هذه الحال على الأطفال أن يكتفوا بقبلة فقط من على منصة المتفرجين.