Beirut weather 22.32 ° C
تاريخ النشر November 8, 2018 22:30
A A A
سامي الجميل: رفضنا الدخول الى الحكومة المقبلة

أكد رئيس حزب “الكتائب ال​لبنان​ية” النائب ​سامي الجميل​ أن “هدفنا لبنان وان يعيش أبناؤنا في بلد يليق بهم وان نبني بلدا حقيقيا وكل ما يفيد ذلك ينقوم به ولا يمكن تأجيل بناء الدولة التي نحلم بها”، مشيراً إلى أن “كثير من الامور يجب ان تتحقق اليوم وعجلة التغيير بطيئة”.

وفي حديث تلفزيوني، لفت الجميل إلى أن “الأمور في لبنان تتراجع والنهج نفسه مستمر و​المحاصصة​ تحكم البلد ولبنان يتراجع على جميع المستويات وسيادتنا منقوصة وقرار اللبنانيين مخطوف وعلى الصعيد الاقتصادي الوضع كارثي والوضع البيئي غير محمول”، مشيراً إلى “اننا اعطينا العهد فرصة سنتين ولم يتغيّر شيئا بعد ومشكلتنا ليست مع ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ ولا مع رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​ بل مع نهج هذا البلد”.

وأكد أنه “من المفيد أن نطرح طريقة جديدة في العمل السياسي ومشروعًا للمستقبل وان نُرسي قواعد حياة سياسية حقّة، ولا يمكن ان نؤجل بناء الدولة”، مشيراً إلى أن “الدخول في النظام الحالي والتماشي معه يعني تأجيل المشكلة”، لافتاً إلى أن “الاولوية كانت للحفاظ على سيادة لبنان وكنا في موقع مقاومة واليوم نحن في موقع بناء الدولة ذلك أن هناك مشاكل كبيرة تتعلق ببناء الدولة وطريقة إدارة البلد”.

وأضاف الجميل: “لقد أخذت قرارًا بأن أمارس ال​سياسة​ بطريقة مختلفة عن الماضي، و”​الكتائب اللبنانية​” يجب ان تعود لتمثّل انتفاضة على الواقع لا جزءا من نظام قائم، وقد أخذنا قرار المواجهة والعمل السياسي بطريقة مختلفة”، متسائلا: “اين البلد اليوم؟ واين مصلحة المواطنين؟ ثمة طبقة وسطى خائفة على ان تصبح فقيرة والناس فقدت الأمل بالبلد”.

وعن ​تشكيل الحكومة​، كشف الجميل أن “العهد عرض علينا الدخول في الحكومة لكننا رفضنا ذلك”، متسائلا: “ما هذه “البهدلة” الحاصلة من خلال المحاصصة القائمة؟”، مشيراً إلى “انني افهم مبادرة الرئيس عون وفريقه السياسي تجاهنا والمبادرة مشكورة ولكننا لسنا مقتنعين بحكومة طبق الاصل عن السابقة لانها حكومة تناقضات”.

وتابع: “لدينا حلفاء من مستقلين وكان يمكننا ان “نركب” كتلة للدخول الى الحكومة ولكن هل يجوز في بلد فيه 100 تحدٍّ الا يكون هناك اي نقاش بما يجب ان نقوم به بعد تشكيل الحكومة وكيفية النهوض بالبلد؟”، مشيراً إلى أنه “حتى اليوم ليسوا متفقين على اي شيء وهم يختلفون ويتفقون على المصالح والمحاصصة”.

(Visited 23 times, 1 visits today)