Beirut weather 13.27 ° C
تاريخ النشر November 2, 2018 10:30
A A A
المضادات الحيوية تهدد الأطفال بخطر السمنة!
الكاتب: ديلي ميل

توصلت دراسة حديثة إلى أن الرضع والأطفال الصغار الذين يتناولون المضادات الحيوية هم الأكثر عرضة لخطر السمنة في وقت لاحق من حياتهم.

ووجدت مراجعة بيانات أكثر من 300 ألف طفل أن المضادات الحيوية الموصوفة خلال أول سنتين من عمر الأطفال، تزيد مخاطر الإصابة بالبدانة بنسبة 26%.

وكلما طالت مدة تعاطي الأطفال للأدوية، وزادت أعداد المضادات الحيوية، ازدادت المخاطر.

أما الفتيات اللواتي يتناولن أربعة أنواع أو أكثر من هذه العقاقير، فمن المرجح أن يصبن بالسمنة في وقت لاحق من حياتهن بنسبة 50%.

وقد أعطي حوالي ثلاثة أرباع الأطفال الذين خضعوا للدراسة، مضادات حيوية قبل بلوغهم العامين من العمر.

ومن بين 47 ألفا أصيبوا بالبدانة، كان 90% منهم ممن تناولوا المضادات الحيوية أو أدوية الحموضة.

ويقول الباحثون إن هذه الأدوية القوية يمكن أن تقضي على البكتيريا الجيدة في الأمعاء، ما يساعد على اكتساب وزن زائد في الجسم.

وقال الدكتور كادي نيلوند من جامعة العلوم الصحية في ميريلاند، وهو معد رئيس للدراسة: “هناك الكثير من المضادات الحيوية غير الضرورية التي توصف للأطفال الرضع الذين قد لا يحتاجون إليها، لأشياء مثل نزلات البرد الشائعة”.

وأضاف نيلوند قائلا: “يجب أن نكون حذرين بشأن الأدوية التي تسبب خطر السمنة لأن الذين يعانون من السمنة المفرطة في مرحلة الطفولة عادة ما يزيد وزنهم في مرحلة البلوغ، ما يعرضهم لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري ومشاكل القلب”.