Beirut weather 21.62 ° C
تاريخ النشر July 3, 2016 05:38
A A A
الجيش السوري بدأ عملية تطويق المسلحين داخل حلب
الكاتب: الديار

«داعش» استعاد مواقع حول «منبج» والمعارضة في ريف اللاذقية
*

بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مع نظيره الأميركي، جون كيري، أمس، سبل حل الأزمة في سوريا، بما في ذلك التعاون الروسي – الأميركي في محاربة الإرهاب هناك.

الى ذلك، تتواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات سوريا الديموقراطية ومسلحي داعش في مدينة منبج. يأتي ذلك فيما أكد مقاتلون من قوات سوريا الديموقراطية أن التقدم يتم ببطء شديد بسبب انتشار الألغام.

وافيد بأن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية سيطروا على قريتي «عون الدادات» و»الخطاف» شمال منبج (بريف حلب الشمالي)، بعد معارك مع قوات سوريا الديموقراطية.

وذكرت المصادر أن التنظيم سيطر كذلك على طريق منبج جرابلس، وأصبحت تفصله عدة قرى عن فك الحصار عن مدينة منبج من الجهة الشمالية. كما أفادت المصادر بأن اشتباكات دارت بين قوات سوريا الديموقراطية (ذات الأغلبية الكردية) وتنظيم الدولة في حيي «الحزوانة» و«الشرعية» (جنوب منبج)، قبل أن يُخرج التنظيم قوات سوريا الديموقراطية منهما، ويستعيد السيطرة على عدة مواقع في محيط منطقة الصوامع.

وتمكنت أمس المعارضة السورية المسلحة من استعادة السيطرة على بلدة كَنْسَبّا التي تعدّ أعلى نقطة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي (شمال البلاد)، وعلى تلال أخرى إستراتيجية، وباتت قريبة من بلدة سلمى الاستراتيجية في المنطقة.

الى ذلك سيطرت وحدات من الجيش السوري على معظم منطقة الملاح بريف حلب الشمالي وتبقى منها اجزاء بسيطة «ساقطة نارياً»، فيما بدأت الوحدات بالتمهيد المدفعي مستهدفة بلدة حريتان القريبة من منطقة الملاح في عملية تهدف لضرب طوق على المسلحين ضمن مدينة حلب.

ويقود العمليات في المنطقة العقيد سهيل الحسن الملقب بـ «النمر» والمعروف انه خاض العديد من المعارك في ريف حلب الشرقي وتدمر ضد تنظيم داعش وحقق العديد من الانجازات منها فك الحصار عن مطار كويريس وسجن حلب المركزي وحرر مطار تدمر.

روسيا تستخدم الأدميرال كوزنيتسوف
أفادت وكالة «تاس» نقلا عن مصدر ديبلوماسي عسكري قوله إن روسيا تعتزم استخدام مجموعة طائرات حربية تابعة لحاملة الطائرات «أدميرال كوزنيتسوف» لشن ضربات جوية على الإرهابيين في سوريا. وأعلن المصدر نفسه، أمس أنه من المخطط استخدام طائرات «أدميرال كوزنيتسوف» في الفترة ما بين تشرين الأول من العام 2016 وكانون الثاني للعام 2017. وقال: «أعدت هيئة الأركان العامة خطة من شأنها إشراك الطيارين التابعين للمجموعة العسكرية المختلطة في ضربات على جماعات إرهابية في سوريا، والغرض منها إعطاء طواقم الطائرات فرصة اكتساب الخبرة في تنفيذ المهام القتالية من على سطح حاملة طائرات لقصف الأهداف على الأرض».

وذكرت الوكالة أن حاملة طائرات «أدميرال كوزنيتسوف» التي تبلغ حمولتها 60 ألف طن وتتحرك بسرعة تصل إلى 29 عقدة، ستقود مجموعة جوية فضائية روسية ترابط في منطقة البحر المتوسط وستبقى قبالة سواحل سوريا حتى نهاية شهر كانون الثاني من العام 2017.
ووفقا له، ستشمل المجموعة الحربية لطراد «أدميرال كوزنيتسوف» نحو 15 مقاتلة من طراز «سو-33» و«ميغ-29 كيه» وأكثر من 10 مروحيات من طراز «كاموف كا-27» و«كا-52 كيه» و«كا-31».