Beirut weather 17 ° C
تاريخ النشر October 20, 2018 09:08
A A A
بعد تأكيد موت الصحفي السعودي جمال خاشقجي… ما هي ردود الفعل؟
الكاتب: موقع المرده

نقلت وكالات الأنباء فجر اليوم السبت عن مصدر سعودي مطلع على التحقيقات في موت الصحافي جمال خاشقجي قوله إن “ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لم يكن لديه علم بهذه العملية المحددة التي أسفرت عن موت خاشقجي في مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول”
وقال المسؤول: “لم تصدر لهم أوامر بقتله أو حتى بالتحديد خطفه”. مضيفا أن هناك أمرا دائما بإعادة المنتقدين إلى السعودية.
وأعلن النائب العام السعودي فجر اليوم في بيان أن التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في اسطنبول.
كما أوضح البيان أن المناقشات التي تمت بين خاشقجي وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي ما أدى إلى وفاته.
ولاحقاً أوضح مصدر سعودي أن التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة أظهرت قيام المشتبه بهم بالتوجه إلى إسطنبول لمقابلة خاشقجي وذلك لظهور مؤشرات تدل على إمكانية عودته للبلاد.
ولفت المصدر الى ان نتائج التحقيقات الأولية كشفت أن المناقشات التي تمت مع خاشقجي أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول من قبل المشتبه بهم لم تسر بالشكل المطلوب وتطورت بشكل سلبي أدى إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي بين بعضهم وبين خاشقجي، وتفاقم الأمر مما أدى إلى وفاته ومحاولتهم التكتم على ما حدث والتغطية على ذلك.
وازاء الاعلان السعودي عن موت الخاشقجي توالت ردود الفعل حيث قال السيناتور الجمهوري لينزي غراهام المقرب من الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن الاعتراف السعودي: “يخونني التعبير إذا قلت إنني أشك في الرواية السعودية”.
من جهته متحدث باسم الأمم المتحدة اليوم قال إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس شعر “بانزعاج شديد” بعد تأكيد السعودية وفاة الصحفي جمال خاشقجي.
وأضاف أن غوتيريس دعا إلى إجراء “تحقيق فوري وشامل وشفاف في ملابسات موت خاشقجي وحث على محاسبة المتورطين في ذلك بشكل كامل”

وفي اول تعليق من الرئيس الاميركي دونالد ترامب على موت خاشقجي قال: إن التفسير الذي أعلنته السعودية بشأن كيفية وفاة الصحفي جمال خاشقجي في قنصليتها باسطنبول موثوق به.
واوضح ترامب للصحفيين ان ما أعلنته السعودية بشأن ملابسات وفاة خاشقجي “خطوة أولى جيدة”. وأضاف أنه يفضل ألا تتضمن أي عقوبات ضد الرياض إلغاء الطلبيات الدفاعية الكبيرة.
من جهتها رأت صحيفة “واشنطن بوست” ان “البيان السعودي حول الصحفي جمال خاشقجي لن يخفف من المطالب الدولية بمحاسبة السعودية”.
ولفتت إلى ان مسؤولي “السي أي إيه” استمعوا لتسجيلات صوتية لمسؤولين أتراك عن امتلاكهم أدلة على تقطيع خاشقجي، مشيرة إلى ان التسجيل سيجعل من الصعب على البيت الأبيض قبول الرواية السعودية بأن وفاة خاشقجي كانت حادثة.

بدورها رفضت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، تفسير السعودية بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، وقالت إن الأحداث المروعة التي أحاطت بقتل الصحفي هي تحذير من أن الحريات الديمقراطية تتعرض للهجوم في جميع أنحاء العالم”.

(Visited 4 times, 1 visits today)