Beirut weather 26 ° C
تاريخ النشر September 23, 2018 14:23
A A A
البطريرك الراعي من كندا: الوضع الاقتصادي في لبنان خطير

اعتبر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أن “هناك هوة كبيرة بين المجتمع المدني اللبناني والمجتمع السياسي”، لافتا الى أن “الوضع الاقتصادي في لبنان يمر بمرحلة خطرة جدا جدا”.

وقال الراعي الذي واصل زيارته الى كندا حيث ترأس قداسا احتفاليا في كنيسة سيدة لبنان في مدينة هاليفاكس: “حصلت الانتخابات النيابية منذ اربعة اشهر، وكلف الرئيس الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة، وحتى اليوم لا حكومة والمجلس النيابي غير قادر على القيام بأي شيء والدول الخارجية تتفرج علينا وتتساءل اي نوع من السياسيين في لبنان، وهذا الامر محزن جدا بالنسبة الينا”.

وسأل: هل من المعقول ان يتشبث كل واحد بحصته ولا يسأل عن حصة الوطن، وكأن هذا الوطن غير موجود، او ليس لهم ولاء للبنان وللدولة بل فقط للشخصانية والذاتية؟” مؤكدا ان “هذا الامر مرفوض منا ومن كل المخلصين من ابناء الوطن رفضا قاطعا”، وسأل: “أولا يوجد احد ليقول ان ام الصبي الذي اسمه لبنان وعلي ان اضحي لكي ينهض هذا الوطن”، معلنا انه “حتى اليوم لم نجد من هو أم الصبي في لبنان “.

وقال: “طرحنا فكرة حكومة طوارئ من شخصيات لبنانية معترف فيها من الكل غير حزبية ولا تنتمي الى تكتل سياسي، بعدما شعرنا ان لا احد ام الصبي في لبنان، وهم كثر الشخصيات في لبنان، تتحمل هذه الحكومة المسؤولية من اجل الاصلاحات المطلوبة لمؤتمر سيدر للاستفادة من 11 مليار دولار التي أقرت هناك وثانيا اقامة الوحدة الوطنية بين الافرقاء الذين يسيئون الى بعضهم كل يوم، لانه لا يمكن ان يجلسوا مع بعضهم البعض ولو سموا الحكومة حكومة وحدة وطنية ، لانه بحاجة الى من يصالحهم مع بعضهم البعض وهذا هو دور المطلوب من حكومة الطوارئ ، وانا لا ارى حلا غير ذلك طالما أن لا احد مستعد للتضحية بأي شيء ليكون ام الصبي ، وعندها يربح الجميع ، وقد سمعنا البعض يعتبر ان هذا الطرح جيد ، ولكن باسمكم وباسم اللبنانيين ولراحة الضمير يمكن القول اننا قدمنا مشروعا يمكن ان يكون هو الحل”.