Beirut weather 17 ° C
تاريخ النشر June 30, 2016 04:42
A A A
5 من أعظم مباريات ربع النهائي
الكاتب: محمد نجا - السفير

مع انطلاق ربع نهائي بطولة أوروبا اليوم، يعود موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالذاكرة إلى خمس من أعظم مباريات هذا الدور.

ـ 22 حزيران 1996، إنكلترا * إسبانيا (صفر ـ صفر)، في الوقتين الأصلي والإضافي، فازت إنكلترا (4 ـ 2)، بركلات الترجيح:
كان التوتر يسود استاد ويمبلي، مع معاناة إنكلترا، الخارجة من فوز كبير على هولندا (4 ـ 1)، في مباراتها الأخيرة ضمن دور المجموعات، أمام إسبانيا الواعدة. حُرم الإسبان من التسجيل مرتين بسبب راية التسلل قبل أن تسنح أمامهم فرصة كبيرة قبل نهاية الشوط الأول بقليل عندما انفرد خافيير مانخارين بالحارس ديفيد سيمان لكنه تردد طويلا فنجح الأخير في التقدم والتصدي له.
تم اللجوء إلى التمديد، مع اعتماد الهدف الذهبي للمرة الأولى. لكنه لم يأت، وحققت إنكلترا فوزا نادرا في ركلات الترجيح برز خلاله احتفال الظهير الأيسر ستيوارت بيرس الذي عانى طويلا من إهداره ركلة ترجيح في نصف نهائي «مونديال 1990».
*

ـ 25 حزيران 2000، إسبانيا * فرنسا (1 ـ 2):
كانت فرنسا المنتخب المهيمن في العام 2000 وتُوجت بطلة، لكنها عانت طويلا أمام إسبانيا في ربع النهائي في بروج. افتتح زين الدين زيدان التسجيل للزرق بعد نصف الساعة، لكن غازيكا مندييتا أدرك التعادل من نقطة الجزاء.
عادت فرنسا إلى المقدمة قبل نهاية الشوط الأول بعد مجهود فردي رائع من باتريك فييرا ولمسة أخيرة أروع من يوري دجوركاييف. أهدرت إسبانيا فرصة ثمينة متأخرة لفرض التمديد عندما أطاح راوول ركلة الجزاء فوق العارضة. وواصلت فرنسا مشوارها نحو اللقب الثاني في تاريخها.
*

ـ 24 حزيران 2004، البرتغال * إنكلترا (2 ـ 2)، بعد التمديد، فازت البرتغال (6 ـ 5)، بركلات الترجيح:
كانت مباراة قد شهدت كل شيء. افتتح مايكل أوين التسجيل لإنكلترا في لشبونة ليصبح أول لاعب إنكليزي يسجل في أربع بطولات كبيرة متتالية. لكن إنكلترا فقدت نجمها الصاعد واين روني (18 سنة)، بسبب الإصابة وتلقت شباكها هدف التعادل من هيلدر بوستيغا.
سجل سول كامبل هدفا لم يُحتسب في الدقيقة الأخيرة وسجل روي كوستا للبرتغال في الوقت الإضافي. رد فرانك لامبارد بهدف التعادل وفرض ركلات الترجيح حيث خرجت البرتغال فائزة بعد إهدار ديفيد بيكهام ركلته وتصدي ريكاردو لركلة داريوس فاسيل.
*

ـ 25 حزيران 2004: فرنسا * اليونان (صفر ـ 1):
تُعد هذه المباراة بمثابة مفاجأة كبيرة. لم يتوقع أحد لليونان الفوز على فرنسا للمرة الأولى في تاريخه فحسب، بل أيضا مواصلة مشواره نحو إحراز اللقب.
ظن اليونان أنه تقدم في لشبونة عندما رفع جورجيوس كاراغونيس كرة من ركلة حرة إلى كوستاس كاتسورانيس لكن الحارس فابيان بارتيز منع الكرة من تخطي خط المرمى بأكملها. ومع تخبط فرنسا، حسم أنجيلوس خاريستاس المباراة في الدقيقة 65.
*

ـ 21 جزيران 2008: كرواتيا * تركيا (1 ـ 1)، بعد التمديد، فازت تركيا (3 ـ 1)، بركلات الترجيح:
بلغت تركيا نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخها بعد مباراة رائعة في فيينا حُسمت بركلات الترجيح بعد هدفين متأخرين في الوقت الإضافي. حول إيفان كلاسنيتش رفعة لوكا مودريتش إلى الشباك قبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الإضافي.
لكن للمباراة الثالثة على التوالي، ردت تركيا عبر سميح سنتشورك لتفرض ركلات الترجيح الأولى في النهائيات. ثم خرجت فائزة (3 ـ 1)، بعد تصدي الحارس روشتو لركلة ملادن بتريتش وإهدار مودريتش وإيفان راكيتيتش ركلتيهما.
***

ظهير إنكلترا بيرس يحتفل بتسجيله ركلة الترجيح

ظهير إنكلترا بيرس يحتفل بتسجيله ركلة الترجيح في مرمى حارس إسبانيا زوبيزاريتا في ربع نهائي العام 1996 (أرشيف)