Beirut weather 28 ° C
تاريخ النشر September 12, 2018 17:38
A A A
يازجي من بعلبك : نحن والمسلمون امام مصير واحد

واصل بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي زيارته العوية لمنطقة البقاع حيث جال اليوم بعلبك ودير الاحمر حيث كانت المحطة الأولى في كنيسة القديس جاورجيوس للروم الأورثوذكس في بعلبك، ثم انتقل إلى كنيسة القديستين بربارة وتقلا للروم الملكيين الكاثوليك في بعلبك، واستقبل الوفود في قاعة نادي الشبيبة الخيرية، وقال: “أيدينا ممدودة وقلوبنا مفتوحة للجميع مسيحيين ومسلمين، ونحن نعيش في المنطقة أخوة، وبعلبك هي قلب لبنان ونحن سياج الوطن، وفي بعلبك أول شهيدة وأول قديسة سنة 112، وسنبقى مع بعضنا البعض في هذه المنطقة” واضاف:” بعلبك هي في قلب لبنان وفي قلوب سائر اللبنانيين وقلوبنا جميعا، وقلعة بعلبك المجاورة تشهد على عمق التاريخ وعظمة المدينة، وهذه القلعة بأعمدتها الست وكأني أرى بها تلك الركائز التي نعيش بموجبها في عيش مشترك في هذه المنطقة في لبنان وسوريا وفلسطين والعراق وفي سائر المنطقة”.
وتابع: “نريد ان نؤكد اولا اننا جميعا اخوة، مسلمين ومسيحيين، عائلة واحدة، نحيا مع بعضنا البعض، هنا شاء ربنا ان نولد وأن نحيا ونعيش، وهنا سنبقى سوية”
واردف: “بعلبك الهرمل هي منطقة المقاومة والثبات والصمود، ولا ننسى دم اولئك الأبطال على مذبح الوطن من اجل الحفاظ على لبنان، فلذلك أنتم سياج الوطن وقلب لبنان، ومن عنده الصمود والمقاومة هو الذي عنده المبادىء والقيم والاخلاق والأدب، والحفاظ والثبات على البلد والعائلة والعيش المشترك مع بعضنا البعض، وليس المصالح”.
وقال: “نحن كأبناء بلد واحد، مسلمين ومسيحيين، ونحن اليوم من هذه المدينة العظيمة نوجه رسالة الى من هم في الداخل والخارج وإلى كل اللبنانيين، نقول تعالوا انظروا نحن جميعا اخوة وجميعنا لبعضنا البعض”.
واضاف: “كما نذكر الإمام السيد موسى الصدر نذكر المطرانين يوحنا ابراهيم وبولس يازجي المغيبين، ونقول مهما قست الظروف والايام نحن لا نخاف نحن اصحاب عزيمة ومبدأ واصول والله فوق الجميع. وفي هذه اللحظات اصلي معكم من اجل عودة مطراني حلب ونناشد المجتمع الدولي الذي يتعاطى مع هذه القضية بصمت مطبق، ونسأل اين هي شرعة حقوق الانسان عندما يكون عندنا مخطوفون؟”.
ثم انتقل البطريرك يازجي إلى بلدة دير الأحمر، حيث أعد له استقبال حاشد عند مدخلها.