Beirut weather 26.46 ° C
تاريخ النشر September 10, 2018 08:18
A A A
لمن خانته الذاكرة…هذا نحن وهذا لبناننا
الكاتب: حسنا سعادة ـ موقع المرده

ربما تخون البعض الذاكرة بفعل عوامل شتى، او ربما يهرب البعض الى النسيان او التناسي لتغطية فشل او تقصير، اما ان تشن هجومات مباشرة او بالواسطة طمعا بوزارة من هنا او ارادة تحجيم الاخر من هناك فهذا ربما ايضا قد يستخدمه البعض في علم السياسة وان كان من اسوأ الاستخدامات، اما ان يتم استغلال وجع الناس في سبيل تأمين المصالح الخاصة فهذا يقال له حقارة بامتياز.
حملة منظمة وممنهجة تطال وزير المرده يوسف فنيانوس ليس لانه مقصر لا سمح الله بل لان هناك من وضع نصب عينيه وزارة الاشغال التي وفرت على الدولة ملايين الدولارات فيما الهدر سيد العديد من الوزارات في غياب الانجازات والشفافية ورغم ذلك هناك من يتغنى بلبنانه مسجلا انجازات وهمية.
لبناننا الذي اردناه ونريده يا سادة لنا خطوات مميزة وتاريخ حافل بكتابة نجاحاته وتطوره وازدهاره فلمن خانته الذاكرة نقول انه:
ـ بانتخاب الرئيس الراحل سليمان فرنجيه رئيسا للجمهورية عرف لبنان مرحلة ازدهار لا مثيل لها حتى سمي سويسرا الشرق.
ـ سلم الرئيس فرنجيه البلد دون اي قرش دين على خزينة الدولة
ـ عمل وزراء المرده من يوسف سعادة الى بسام يمين الى روني عريجي وصولا الى يوسف فنيانوس بضمير وشفافية، فالاول مشهود له بقدراته السياسية كما انه سرق الاحترام من الخصوم قبل الحلفاء، اما الثاني فكان المبادر الى التنحي عن رئاسة مجلس ادارة شركته طالما هو داخل مجلس الوزراء، والثالث بصماته لا تزال واضحة في وزارة الثقافة التي باتت قبلة انظار معظم الاحزاب اللبنانية وكادت ان تضاهي الوزارات السيادية رغم امكاناتها المادية الضئيلة، اما الرابع وبسبب انجازاته وتعاطيه بشفافية يغارون منه لانه لا يشبه وزراءهم الذين لم يتمكنوا حتى الساعة من تحقيق انجاز يذكر في اي حقيبة.
ـ تيار المرده كان السباق في الانتقال من الاقطاعية والعائلية الى رحاب التيارات العابرة للطوائف فكان وزراءه من عائلات متنوعة ومن عامة الناس وكان مناصروه ولا زالوا من مختلف الطوائف والمذاهب والملل ولم يلعب يوما على وتر الطائفية بل كرس ارادة العيش المشترك واحترام الاختلاف.
ـ رئيس تيار المرده زارع المليون شجرة واكثر في منطقة تسعى للوصول الى صفر نفايات وسط جبال من النفايات من دون خطة واضحة للتخلص منها ووسط ترد بيئي لا مثيل له.
رئيس تيار المرده داوى وجع الناس ابان توليه وزارة الصحة حتى انه اعرب عن استعداده للمثول أمام القضاء من أجل محاسبته على خدمة المواطنين ولم يستغل وجعهم لمصالح خاصة.
ـ مدرسة المرده قدمت الشهداء على مذبح الوطن لانه بنظر ماردها الشهيد طوني فرنجيه الاشخاص زائلون اما لبنان فباق ورغم جراحها عفت وسامحت وغفرت.
ـ مدرسة المرده وطنها دائما على حق
لبنان الذي نريده نحن هو لبنان المحبة والعيش المشترك وليس لبنان اللعب على الوتر الطائفي لتأمين مقعد بالزائد في الانتخابات النيابية.
لبناننا نريده بلد النور لا بلد العتمة، بلد فرص العمل لا الهجرة بحثا عن عمل.
لبناننا نريده متسعا للجميع على اختلافهم، حاضنا لابنائه بكل انتماءاتهم لا يميز بين مواطن واخر او منطقة واخرى بل ان الجميع سواسية تحت سقف قانون وقضاء عادل.