Beirut weather 26.44 ° C
تاريخ النشر September 3, 2018 12:56
A A A
مقتطفات من أقوال روبير فرنجيه… للابقاء على وحدة وطننا
الكاتب: موقع المرده

من اقوال الاستاذ روبير فرنجيه

– ان الظرف الدقيق الذي يعيشه الوطن لا يسمح لي الا بدعوتكم الى مزيد من النضال والى مزيد من الصمود من اجل الابقاء على وحدة وطننا والحفاظ على هويته العربية(14/9/1982)

– الوطن نريده موحدا، حرا ديمقراطيا مستقلا، سلطة القانون فيه فوق كل سلطة. والحاكم ان اقدم وعدل نحن معه، وان تخاذل ولم يعدل نحن ضده(25/9/1982)

– نريد ان نبني، لبنان المستقبل، دولة حديثة، قوية، ومتطورة، دولة ما بعد القرن العشرين تقوم على اسس وحدة الوطن، كيانا وشعبا وارضا، الولاء المطلق فيها للبنان (اهدن 9/10/1982)

– البطالة يجب ان يوضع لها حل، ليس بالهجرة الدائمة انما بحل وطني سليم يقوم على توفير سوق اليد العاملة والادمغة والمهارات والخدمات اللبنانية في الداخل والعالم العربي(17/10/1982)

– كما خرج لبنان من محادثات الجلاء عام 1941 اكثر قوة واكثر مناعة ودون ان يدفع اي ثمن، فاننا اليوم نطالب بجلاء قوات العدو الاسرائيلي مع تعويض لبنان عن الاضرار البشرية والمادية التي خسرها. فلا معاهدة صلح منفرد ولا اي نوع من انواع المعاهدات، ولا تطبيع للعلاقات ولا قواعد للعدو داخل الاراضي اللبنانية المقدسة. ولا حق رقابة على اجواءنا او مياهنا بل كل المطلوب هو تنفيذ قرارات الامم المتحدة والجلاء دون قيد او شرط( زغرتا في 31 12/ 1982

– ان لبنان يفتخر بنظامه الذي يؤمن الحريات العامة ويكفلها الدستور لجميع اللبنانيين واننا سنعمل للحفاظ عليها وتعزيزها. ولا يغيب عن ذهننا ما للاعلام المكتوب والمحكي والمرئي من الاثر في المجتمعات اليوم لذلك اننا مع الحرية المسؤولة لكل وسائل الاعلام على ان يبقى للدولة الحق في مراقبة مداخيل هذه الوسائل مما يضمن لهذه الوسائل استقلالية وطنية اشمل ويبعدها عن التدخلات الخارجية (31/12/1982)

– ان زغرتا هي القاعدة الاساسية للطائفة المارونية ولن تقبل ان تسجل في تاريخها اي لطخة، وتعاهد اللبنانيين عامة على الاستمرار في حمل رسالتها مهما كان البذل ثمينا ومهما بلغت التضحيات في غياب الشهيد طوني فرنجيه كما في حضوره، وهي قادرة على التصدي لكل محاولة للنيل بها والمس بالمصلحة الوطنية (15/6/1978)

– بالتفكير نقاتل الانفعال. بالانضباط نروض الانانية وبالطاعة نؤكد النجاح وبالاقدام نفجر النصر وبالالتزام نجسد صدق الوعد.