Beirut weather 27.14 ° C
تاريخ النشر August 26, 2018 08:03
A A A
هل يخفي فأر الخلد العاري سر الشباب الأبدي؟
الكاتب: اعداد موقع المرده

اكتشفت باحثة في مختبر Calico الذي أسسته غوغل لدراسة طول العمر أن فأر الخلد العاري يمتاز عن معظم الثدييات بعدم ارتفاع خطر موته مع تقدمه في العمر.

ودرست الباحثة بوفينشتاين حسب ما ورد في روسيا اليوم حياة هذه الفئران مدة 30 سنة، وثقت خلالها أعمارها وحالات الوفاة بينها. وشملت الدراسة 3299 حيوانا، وتبين أن معدل الموت لديها ثابت بغض النظر عن عمرها ويعادل 1:10000، أي أنها تعيش خلافا لدورات حياة معظم الثدييات التي تخضع لقانون وفيات غومبيرتز – ميكجاما

وتصل هذه الحيوانات مرحلة البلوغ في عمر ستة أشهر، وتعيش في المتوسط ست سنوات، بيد أن بعضها يعيش أكثر من 30 سنة، مع الحفاظ على قدرته على التكاثر.

وتشير الباحثة، في دراستها التي نشرت في مجلة eLife، إلى أن الاستمرار في دراسة حياة هذه القوارض سيسمح بالحصول على معلومات أفضل عن آلية إطالة العمر.

فأر الخلد العاري المعروف بإسم Naked mole rats يتمتع بخصائص تجعله كائنا فريدا من نوعه، سواء كان ذلك بسبب قدرته على العيش لمدة طويلة أو بسبب قدرته الهائلة على مقاومة السرطان.

وترجع تلك المقاومة حسب العلماء الى وجود نوع من السكاكر المذهلة في جسد الفأر تعرف بـ جزئ ( hmm-ha )، هذا الجزئ عندما يتم إفرازه من قبل خلايا فئران الخلد العارية ، تقوم بمنع الخلايا من التكتل وتشكيل الأورام. كما كان الغرض الأساسي من الدراسات التي اهتمت بهذا النوع من الفئران والآلية التي تقوم بها أجسادها هو معرفة تلك الآلية واستخدامها لوقت لاحق للوقاية من السرطان وتأخير الشيخوخة في البشر، لذلك كان هناك تركيز كبير على تلك الجزيئات والآليات الخاصة بها للتوصل إلى العلاج.

بالمقابل أوضح بروفيسور الفيزيولوجيا الألماني “جارى لوفن”، في مركز “ماكس دلبروك لطب الجسيمات”، في برلين، أن فأر “الخلد العارى” – وهو من القوارض التي تعيش في كينيا وإثيوبيا والصومال – يعيش مع الحشرات، حيث يكون مستعمرة.
وقد أشار العالم إلى أنه بعد دراسته على هذا النوع من القوارض اكتشف أنه يستطيع العيش بدون أوكسجين في أنسجته لمدة 18 دقيقة، كما أنه لا يصاب بأي أورام سرطانية مما يجعله يركز أبحاثه لمعرفة السر وراء هذه الإمكانيات التي يتميز بها هذا النوع من القوارض.
الا انه وفي دراسة اخرى تم الكشف عن تسجيل أول حالتين للإصابة بالسرطان من جنس فأر الخلد العاري، فقد نشرت عدة مصادر منها مجلة علم الأمراض البيطرية journal Veterinary Pathology ، والموقع الخاص بالمكتبة الوطنية للطب الأمريكية US National Library Of Medicine تقارير رسمية عن إصابة حالتين من فأر الخلد العاري بالسرطان، غير ان هذا الكشف لا يلغي ان مناعة هذا الحيوان كبيرة تجاه مرض السرطان لذا كانت التوصية بمواصلة تتبع دراسة مقاومة فئران الخلد العاري للسرطان، بل مازال العلماء يشيدون به ويعتبرونه ” نموذج حيواني قيّم ” بالنسبة للأمراض البشرية.

الى ذلك ذكرت مجلة ايلاف الالكترونية ان العلماء الألمان يبحثون في”فأر الخلد العاري” عن ينبوع الحياة الذي يعد الإنسان بحياة طويلة. ويقولون إن الإنسان يحمل عوامل طول العمر نفسها التي يحملها هذا الفأر اذ يستطيع أن يعيش أضعاف ما تعيشه بقية أنواع الفصيلة الممتدة بين الجرذان والفئران وخنزير غينيا. وعكف العلماء الألمان على دراسة الأسباب الجينية والجزيئية التي تشكل سر طول عمر الفأر العاري لنقلها إلى الإنسان بهدف منحه طول العمر.