Beirut weather 10.42 ° C
تاريخ النشر June 28, 2016 05:48
A A A
العزلة وضرورة التوازنات تدفع أدروغان لخلط أوراقه
الكاتب: سميح عامري - موقع D W

بعد أن تعرضت السياسة الخارجية التركية لأزمات ديبلوماسية على عدة جبهات، عادت المياه الآن إلى مجاريها بين أنقرة وتل أبيب. ويبدو أن أردوغان يسعى عبر الاتفاق مع نتانياهو إلى إعادة التوازن في تحالفات بلاده بالمنطقة.
*

توصلت أنقرة وتل أبيب إلى اتفاق لإعادة العلاقات الديبلوماسية بينهما بعد سلسلة من المفاوضات السرية احتضنتها العاصمة الإيطالية روما. وبذلك يطوي البلدان صفحة خلاف دامت لست سنوات على خلفية مقتل عشرة نشطاء أتراك خلال هجوم للبحرية الإسرائيلية على قافلة “مافي مرمرة” التي كانت تنقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة عام 2010. يأتي هذا التقارب التركي الاسرائيلي في وقت تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط حالة من الجمود السياسي واظطرابات أمنية واقتصادية كبيرة.

انتصار ديبلوماسي لأردوغان
“هذا الاتفاق سينعكس بصورة إيجابية على عدة ملفات شائكة في المنطقة” يعلق الخبير التركي في شؤون الشرق الأوسط محمد زاهد جول ويضيف في حديثه لـDW عربية: “إن تركيا دولة محورية في الشرق الأوسط شأنها في ذلك شأن اسرائيل. صحيح أن العلاقة بينهما توقفت، لكنها ستعود الآن إلى ما كما كانت عليه في السابق”. من جهة أخرى اعتبر أحد المسؤولين الأتراك أن عودة العلاقة الديبلوماسية مع اسرائيل هي “انتصار ديبلوماسي لتركيا بعد أن اتخذت موقفا حازما من الهجوم على مرمرة”.
Symbolbild Beziehungen Israel – Türkei

* محمد زاهد جول: “هذا الاتفاق سينعكس بصورة إيجابية على عدة ملفات شائكة في المنطقة”.

ويبدو أن هذا “الانتصار” الثمين يشكل مقدمة لمراجعة أنقرة حساباتها مع جيرانها في المنطقة. إذ لم تشهد علاقات تركيا مع محيطها فتورا كما حدث في الأشهر الأخيرة. العلاقات تأزمت مع القاهرة بسبب موقف الحكومة التركية الحازم ضد النظام المصري بعد الانقلاب على الرئيس المصري السابق محمد مرسي. كما لم تكن العلاقات مع طهران في أفضل حالاتها بسبب تدخل إيران في الأزمة السورية. ثم إن الديبلوماسية التركية فشلت في احتواء الأزمة مع موسكو بعد حادث إسقاط المقاتلة الروسية. آخر فصول هذا التصعيد التركي تجلى في الشد والجذب مع ألمانيا والاتحاد الأوروبي بسبب أزمة اللاجئين. ومما لا شك فيه هو أن هذه السياسة انعكست بدورها سلبا على صورة تركيا في المنطقة. لذلك “اختارت تركيا نهج سياسة التوازناتـ، حسب الخبير التركي.

محمد زاهد جول اعتبر وجود ” إشكالية في السياسة الخارجية التركية”، لكنها ستتغير “بفضل صعود رئيس الوزراء الجديد بن علي يلدريم الذي يرسم ملامح السياسة الخارجية للبلاد”. إلا أن إصلاح العلاقات مع اسرائيل لن يكون على حساب الفلسطنيين حسب جول، فالاتفاق “لن يضر بالعلاقة الجيدة مع الفلسطنيين”. وتجدر الإشارة أن الاتفاق التركي الاسرائيلي تضمن دفع مبلغ عشرين مليون دولار من الجانب الإسرائيلي لصندوق تعويض أفراد العائلات التركية العشرة الذين قتلوا في الهجوم على مافي مرمرة. وفي نفس الوقت تسقط انقرة الملاحقات القضائية ضد العسكريين الاسرائيليين بهذا الشأن، حسب مسؤول اسرائيلي لوكالة فرانس برس. من جهتها وضعت تركيا ثلاثة شروط لتطبيع العلاقات مع اسرائيل من خلال تقديم اعتذار علني عن الهجوم وتعويضات مالية للضحايا ورفع الحصار عن قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

* أنقرة وتل أبيب على بعد خطوة واحدة من إقامة تعاون إقليمي وثيق “يربح كلا الطرفين منهما”.

لكن من المتوقع أن يعود هذا الاتفاق إيجابيا على الطرفين، حسب جول، إذ تعول اسرائيل على التعاون الاستخباراتي والأمني والوثيق مع تركيا، خاصة فيما يتعلق بالوضع في سوريا . كما أن الجانب الاسرائيلي بحاجة لمرور أنابيب الغاز إلى أوروبا عبر الأراضي التركية. ومن المنتظر أن توقع تركيا على عقود للتزود بالغاز الاسرائيلي.

العزلة وضرورة التوازنات تدفع أدروغان لخلط أوراقه

انتصار سياسي لنانتنياهو
من جهته قال الصحفي والمحلل الاسرائيلي مائير كوهين في حديثه مع DW عربية إن “حل هذا الملف العالق منذ سنوات يعتبر انتصارا لناتانياهو”. فرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أخذ “المصالح الاسرائيلية” بعين الاعتبار. أولها الوضع في قطاع غزة. كما سترسل تركيا أكثر من عشرة آلاف طن من المساعدات الانسانية إلى قطاع غزة وستستكمل مشروع بناء مستشفى ومحطة تحلية المياة وإنتاج الكهرباء. كما تستفيد تركيا من امتيازات ضريبية على بضائعها المصدرة إلى غزة.

* مائير كوهين: “من المبكر الحديث عن علاقة حب ووئام بين أنقرة وتل أبيب”.

كل ذلك لن يتم دون موافقة تل أبيب، “فاسرائيل هي الطرف الذي يمسك بزمام الأمور نهاية الأمر، وموافقة نتانياهو على بنود هذا الاتفاق تشكل رغبة اسرائيلية في تفادي كارثة انسانية في القطاع وبالتالي تفادي اندلاع حرب جديدة”، حسب المحلل كوهين. هناك نقطة أمنية هامة تأخذ بالاهتمام المشترك لتركيا واسرائيل، وهي الأزمة السورية. إذ لكلا البلدين “مصلحة مشتركة لتجنب تحول سوريا لقاعدة عسكرية إيرانية” كما يقول الخبير الاسرائيلي. كما تخشى الحكومة الاسرائيلية من أن تقع هضبة الجولان تحت قبضة الإيرانيين.

تطبيع العلاقات بين تركيا واسرائيل يتعدى في الحقيقة تبادل السفراء وتوقيع بعض الاتفاقيات الاقتصادية والأمنية. إذ تشير بعض المصادر أن هناك رغبة لإن تلعب “اسرائيل دور الوسيط لإعادة العلاقات مع موسكو، كما أن تركيا قد تلعب دورا إلى جانب الدولة المحورية مصر في رسم خريطة طريق لإحلال السلام بين الفلسطنيين والاسرائيليين” حسب تحليل كوهين.

قد يعني ذلك أن أنقرة وتل أبيب على بعد خطوة واحدة من إقامة تعاون إقليمي وثيق “يربح كلا الطرفين منهما”، حسب قول الخبير التركي جول. ورغم ذلك فإن عودة المياه إلى مجاريها بين أنقرة وتل أبيب لا تعني بالضرورة “عودة الحب والوئام كما كانت عليه في الثمانيات”، حسب الخبير الاسرائيلي في شؤون الشرق الأوسط كوهين، وقد يكون السبب في “قرب أردوغان من الإخوان المسلمين. ولكن الوئام سيعود تدريجيا”.