Beirut weather 25 ° C
تاريخ النشر August 10, 2018 13:10
A A A
أشياء غريبة جديدة في معدل سرعة توسع الكون
الكاتب: سبوتنيك

قام مرصد “هابل” الفضائي ومسبار الفضاء “غايا” بقياس دقيق جدا للمسافات إلى النجوم الأبعد “النّجوم النّابضة” في مجرة درب التبانة والمجرات القريبة، والتي سمحت بإيجاد فرق في معدل توسع الكون اليومي.

وأثبت عالم الفلك الشهير، إدوين هابل، خلال مراقبة حركة المجرات البعيدة في عام 1929، أن كوننا لا يقع في حالة سكون، وإنما هو في حالة توسع مستمر. علاوة على ذلك، اكتشف علماء الفيزياء الفلكية، في نهاية القرن العشرين، أن الأمر لا يقتصر على التوسع فحسب، بل يتوسع متسارعا. ووفقا لعلماء العصر الحديث، فإن السبب في ذلك هو المادة المظلمة أو طاقة غامضة تتسبب في تمدد الزمكان بشكل أسرع وأسرع، حسب المجلة الفيزيائية الفلكية ” Astrophysical Journal”.

وقام آدم رييز الحائز على جائزة نوبل وزملاؤه بتحديد سرعة توسع الكون. وتبين أن هناك مجرتين تفصل بينهما مسافة حوالي 3 ملايين سنة ضوئية يبتعدان عن بعضهما البعض بسرعة حوالي 73 كم في الثانية. وهذا الرقم أكبر من البيانات التي تم الحصول عليها بمساعدة التليسكوبات (WMAP و Planck)، حيث قدروا سرعة البتعاد بـ69 كم في الثانية.
ووجد علماء الفلك تفسيران لهذه الظاهرة الغريبة: الأول هو أن قياسات تلسكوب “Planck” أو العالم رييز وزملائه غير دقيقة وخاطئة. بينما التفسير الثاني، أن المادة المظلمة تغيرت بشكل كبير خلال عمر الكون، مما أدى إلى زيادة سرع توسعها.

وعلق عالم الفلك، توماس كيتشنغ، من كلية لندن الجامعية على الاكتشاف الجديد قائلا “من غير الواضح إلى الآن لماذا هناك فرق في السرعة، هل هو متعلق بالفيزياء الجيدة أم أخطاء أثناء القياسات أو قلة البيانات. على كل حال فإن القياسات جميعها موجودة لدينا وقريبا سوف نعرف النظرية الصحيحة من الخاطئة. وإن فازت الفيزياء الجديدة، سنكون بحاجة إلى إعادة صياغة كاملة في علم الكونيات”.