Beirut weather 23.14 ° C
تاريخ النشر April 10, 2016 05:55
A A A
واشنطن تقود مناورات في المنطقة عشية زيارة كارتر الآسيوية
الكاتب: السفير

تقود البحرية الأميركية مناورة بمشاركة 30 دولة في مياه الشرق الأوسط تقول إنها ستساعد في حماية ممرات التجارة الدولية من أي تهديدات محتملة، بما في ذلك من تنظيمي “الدولة الإسلامية”- “داعش” و”القاعدة”، بينما يتوجه وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، الأحد، الى الهند والفيليبين، في اطار جولة اسيوية بهدف تعزيز التعاون الدفاعي مع هذين البلدين، وسط تنامي القلق الآسيوي من الطموحات الإقليمية للصين. وتأتي المناورة التي يجري جزء منها في مياه الخليج، في الوقت الذي تتصاعد فيه حدة التوتر بين دول الخليج العربية وإيران بسبب دور طهران في المنطقة، لاسيما دعمها للرئيس بشار الأسد في الحرب الأهلية في سوريا، وللحوثيين في الصراع اليمني.
وبدأت المناورة التي أطلق عليها اسم “التدريب العالمي المضاد للألغام”، يوم الاثنين الماضي، في البحرين حيث يتمركز الأسطول الخامس الأميركي.
وقال قائد القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأميركية، كيفين دونغان، اليوم السبت، إن المناورة تستهدف منع المتشددين من إحداث أي تعطيل للملاحة في ظل “علمنا برغبتهم في عرقلة الممرات التجارية”. وأضاف دونغان أن “هذه المنطقة توفر فرصة تدريب قوية للدول في أنحاء العالم مع وجود ثلاثة من ستة مضايق بحرية رئيسية في العالم هنا… قناة السويس ومضيق باب المندب ومضيق هرمز”.

واشنطن تقود مناورات في المنطقة عشية زيارة كارتر الآسيوية
وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد أشاد بالتعاون الأمني مع البحرين، مساء يوم الخميس، أثناء زيارته للمنامة، ووصف المملكة بأنها “شريك أمني حيوي”.
وسيحضر الرئيس الأميركي باراك أوباما قمة تعقد في الرياض في 21 نيسان، مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وهي السعودية والكويت والإمارات وقطر وسلطنة عمان والبحرين، لبحث دور إيران في المنطقة.
وعلى وقع التوترات في بحر الصين الجنوبي، قال وزير الدفاع الأميركي، أمس الجمعة، في كلمة امام مركز “مجلس العلاقات الخارجية” للأبحاث في نيويورك، إن “جميع الدول هناك تقريباً تطلب منا مزيداً من التعاون” معها في مجال الأمن.
وأضاف: “لهذا تتواصل الكثير من تلك الدول مجدداً مع الولايات المتحدة في سبيل احترام القواعد والمبادئ التي ادت الى ازدهار المنطقة”.
وفي الهند التي سيزورها أشتون، من الأحد حتى الأربعاء، من المفترض أن يناقش وزير الدفاع الأميركي خصوصاً التعاون الصناعي العسكري، بحسب “البنتاغون”.
وقال مسؤول أميركي في وزارة الدفاع “نقوم مع الهنود الآن بأمور لم نكن لنتصورها قبل عشرة أعوام”.