Beirut weather 24 ° C
تاريخ النشر June 13, 2018 01:41
A A A
طوني فرنجيه في أول خطاب له في المجلس النيابي
الكاتب: الموقع

هذا ما جاء في الخطاب الأول للنائب طوني فرنجيه أمام المجلس النيابي القاه سنة 1971 :

“إنّني اجد نفسي وانا اقف للمرّة الأولى تحت قبّة هذا المجلس الكريم، امام اخطر امتحان عرفته في حياتي، وربما لم يعرف احد قبلي امتحاناً بهذه الدقة. وإنّني اعتبر نداء الواجب مقدساً على ايّ حال والعمل بإرادة الأمة مثلاً اعلى وهدفاً اسمى، وان اول ما يدعوني اليه الواجب هو ان اكون اميناً في المحافظة على رسالة البيت الذي كان آخر عصامييه ولن يكون أخيرهم فخامة الرئيس سليمان فرنجيه.

ففي اليوم الذي إنتُخب فيه رئيساً للجمهورية أصبح أباً لجميع اللبنانيين وشعرت كفرد من ابناء الشمال ان الرجل الذي بدأ يملأ فراغ الحكم في لبنان بأصالة لبنان قد ترك في الشمال فراغاً لم اتردد في معانقة التجربة لأنني اؤمن بمبادئه الشريفة واعمل على تطبيقها. وأول هذه المبادىء خدمة الشعب.

اود في هذه المناسبة ان اقطع على نفسي ثلاثة عهود امام هذا المجلس الكريم:

عهداً تجاه فخامة الرئيس سليمان فرنجيه والأستاذ حميد فرنجيه اللذين اخلفهما رأياً وعقيدة في هذا البرلمان وان اكون شديد الخصومة في الحق عنيداً في مقاومة الباطل وفياً لاخواني المواطنين من ابناء الشمال خصوصاً وافراد الشعب اللبناني عموماً

وعهداً تجاه الشباب هو ان اظلّ اميناً على رسالته حافظاً لإرادته في خلق لبنان جديد.

وعهداً ثالثاً تجاه نفسي هو ان انجح في تمثيل هذا الشعب وخدمته وان اردّ اليه الأمانة وأعود الى صفوفه لأنني افضل ألف مرّة ان اكون في القاعدة الشعبية التي تحمي الرئاسة من ان اكون دمية خرساء في الواجهة السياسية التي تحميها الرئاسة.