Beirut weather 27 ° C
تاريخ النشر June 7, 2018 12:25
A A A
فيرا يمين عبر “الميادين”: حالة الانفصام السياسي تؤذي الشعب اللبناني
الكاتب: موقع المرده

أكدت عضو المكتب السياسي في المرده السيدة فيرا يمين أنه “كان من البديهي ان تتم تسمية رئيس الحكومة سعد الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة، كما ان التوافق الذي حصل في البلد حول تسميته اعتبره البعض مؤشراً إيجابياً، لافتة الى أننا “في لبنان محكومون بعنصر المفاجأة فاللبناني اعتاد على الهروب الى الأمام وبالتالي يمكن لأي معطى دولي أو اقليمي أن يحدث انعكاساً على الساحة الداخلية ويساهم في تسريع تشكيل الحكومة، معتبرة أنه من مصلحة العهد ان يصار الى الاسراع في تشكيل حكومة جديدة والتنازل بطريقة ايجابية”.
ولفتت في حديث لبرنامج “حوار الساعة” عبر قناة “الميادين” الى أنه استناداً الى اتفاقية معراب بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر الكلّ يجمع على أن هناك بنداً واضحاً وصريحاً بتقاسم المقاعد اياً كانت النتائج واعتقد ان ما يحصل اليوم هو انقلاب على كل الاتفاقيات”.
وأضافت يمين: “انعاش الذاكرة أمرٌ ضروريٌ فرئيس الجمهورية ميشال عون كان له موقف مضيء عام 2011 عندما قال ان الدستور اللبناني لا ينص على حصة وزارية لرئيس الجمهورية والرئيس عون بنفسه قال إن البلد متجه إلى الإفلاس”.
وشددت على أن “التيار الوطني الحر والقوات لا يختصران المسيحيين في لبنان وما توقعناه بالنسبة للعهد تحقق للأسف ولا أحد بامكانه اختصار المسيحيين او المسلمين او اللبنانيين، لافتة الى أن حالة الانفصام السياسي تؤذي الشعب اللبناني”.
وعن مرسوم التجنيس الذي وقعه رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الداخلية وأثار جدلاً واسعاً، قالت يمين: “ان تغريدة رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه في هذا الاطار كانت الأكثر جرأة في المواقف المتخذة، موضحة أن الاسلوب والآلية اللذين اتُبعا في المرسوم يشكلان التباساً والكل هرب منه وكان من المفترض أن يمر على الأمن العام اللبناني”، مشيرة الى أن “وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل اشترط سابقاً الجنسية لأبناء الأم اللبنانية بشرط أن لا يكون الآباء من دول الجوار ، موضحة أن 90 بالمئة من المجنسين الواردة أسماءهم في المرسوم هم من دول الجوار التي تحدث عنها باسيل”.
ورأت أنه كل يوم يطلقون خبرية جديدة ويُحكى بعد مرسوم التجنيس عن قانون العفو لذا فلنتهيأ لهذا الموضوع.
وحول ترسيم الحدود والخوف من مواجهة لبنانية اسرائيلية قالت يمين: “هناك مؤشرات غير مطمئنة عن الوضع الأمني في مزارع شبعا بين الأمس واليوم ولكن كل المعلومات تشير الى أننا غير ذاهبين الى توتر أمني ولا يوجد مناطق متنازع عليها بل مناطق معتدى عليها من قبل العدو الاسرائيلي”.
وقالت: “نفتخر بالتكتل الوطني الذي يضمّ المذاهب كافة وهذا التكتل يشبهنا ويشبه توجهاتنا وسياستنا، لافتة الى أنه لو اعتمدنا ما اتفقنا عليه اي النسبية على اساس الدوائر الكبرى أو الوسطى لكنّا غلّبنا صوت المواطن في البعد الوطني على كل هذه المحاصصة وان التركيبات الانتخابية أثرت على المشهد الانتخابي، معتبرة أن المال الانتخابي الذي ضُخّ واختيار رؤوس أموال لتكون رؤوساً في مجلس النواب أمر بغاية الغرابة، مؤكدة ان انخفاض نسبة الاقتراع في الانتخابات النيابية يدفعنا الى قراءة بعين ناقدة وهي أن اللبناني لم يكن لديه ثقة لينتخب دوائر مركبة بهذا الشكل”.
وعن ملف النازحين السوريين، قالت يمين: “نرزح تحت ثقل هذا الملف ولا بدّ من ترشيق خطابنا السياسي داعية الى حوار مع الدولة السورية”.