Beirut weather 21 ° C
تاريخ النشر June 21, 2016 19:26
A A A
محاولات إسرائيلية لتغيير الوضع القائم في الأقصى!

ندد الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية، بالانتهاكات الإسرائيلية التصعيدية في المسجد الأقصى، والتي كان آخرها تسيير مركبة شرطة إسرائيلية في أروقة المسجد للمرة الأولى منذ عام 1967، لحماية المستوطنين المقتحمين للأقصى. وشدد حسين في تصريح صحفي اليوم على أن السلطات الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن عواقب هذا العدوان، مشيراً إلى “تسارع المحاولات الإسرائيلية لتغيير الوضع التاريخي القائم في المسجد الأقصى، وخاصة في شهر رمضان”. وأوضح أن إسرائيل تمنع المسلمين من الوصول إلى المسجد الأقصى في شهر رضمان، مؤكداً أن “السلطات الإسرائيلية لم تكتفِ بإلغاء التصاريح فقط، بل اتخذت إجراءات تعسفية غير مبررة تجاه من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى من أبناء الضفة والقدس كذلك”.
وحذر المفتي حسين السلطات الإسرائيلية من الاستمرار في سياسة المنازعة على إدارة المسجد الأقصى، مضيفاً “الفلسطينيون يصرون على إعمار مسجدهم، ويرفضون الاعتراف بأي سلطة للاحتلال عليه”. وطالب الهيئات والمنظمات المحلية والدولية “فضح السياسة الإسرائيلية، التي تقوم على تغيير ملامح المدينة المقدسة والمسجد الأقصى والآثار الإسلامية وتهويدها وتدميرها كما تفعل في ساحة البراق في هذه الأيام”.