Beirut weather 21.62 ° C
تاريخ النشر June 20, 2016 11:39
A A A
ريمون عريجي: يجب الحفاظ على الحكومة والمصلحة العامة
الكاتب: موقع المرده

روني

 

اكد وزير الثقافة المحامي ريمون عريجي أن “موقف تيار المرده واضح لجهة علمنا بان هناك صعوبات كبيرة داخل الحكومة والعمل الحكومي اساساً، نظراً لغياب رئيس الجمهورية وثانياً بسبب وجود هوة كبيرة بين الاطراف السياسية في لبنان.

وتابع في اتصال هاتفي مع إذاعة “صوت الشعب: “قبلاً كان هناك رئيس جمهورية والامور لم تكن تمشي على ما يرام، وبالتالي نفضل ان لا نزيد الامور تعقيداً واذا كان لدينا رأي تجاه أي مسألة فعلينا ان نعطيه من الداخل ونعترض عليه ايضاً من الداخل، وبالتالي فهذه الاستقالة غير مفيدة في هذه الفترة
بغض النظر عن موقف الوزير سجعان قزي الذي لديه معطياته الخاصة بينه وبين قيادة حزب الكتائب، ولكن نحن بالمطلق لا نحبذ اليوم الاستقالات. فالموجود في الحكومة من المفترض أن يُكمل فيها. فقد اتخذنا قرارات صعبة علينا جداً داخل الحكومة، واحياناً نجادل في قرارات لا تتناسب مع قناعاتنا، ولكن حفاظا على الحكومة وعلى المصلحة العامة المعقدة جداً نضطر الى التكيف مع واقع معين، فمن هنا الافضل ان يكون عمل الجميع من الداخل وليس من الخارج.
وقال: “الحكومة انجزت خلال سنتين ونصف كثيراً من الملفات، وهناك ملفات صعبة نواجهها اليوم وذلك بغياب رئيس الجمهورية ولذلك يتعطل التصويت وهذا امر صعب، ولكن نحنا كتيار المرده وبممارستنا خلال هاتين السنتين والنصف نفضل ان لا نستعمل الملفات كذخيرة في معركة السياسة، فهناك ملفات مهمة حياتية استراتيجية ليس لها اهمية بالوضع كإقرار الميزانية وموضوع النفايات يلزمه بت وهو اخذ وقتاً اكثر من المفترض”.
وأضاف:” والان نتكلم بالنفط وهو امر استراتيجي ان كان بوجود رئيس او بغيابه، فهذا الموضوع يلزمه اتخاذ قرار وهذه مسؤولية القوى السياسية، فاليوم ليس هناك حكومة بالمطلق وانما هناك قوى وتيارات سياسية تشكل هذه الحكومة وعلى الجميع ان يتحمل مسؤوليته وان نذهب الى معالجة الملفات بموضوعية بعيدا عن التجاذبات السياسية الضيقة. لأنه المنطق يقول بأن تدخل السياسة في الملفات العامة ولكن ليس بكل ملف تقني.
وحول موضوع النفايات، اعتبر عريجي أن هذا موضوع متراكم منذ حوالي ثلاثين سنة وكان يجب أن تتم مقاربته بطريقة مختلفة، فمثلاً بحر الكوستابرافا ميت لان مياهه آسنة وتصب عليه مجارير منذ عشرات السنين، واضاف: “عندما اتخذنا قراراً بشأنه بدأت الاعتراضات والمناكفات في حين تم منع الدولة من الطمر في البقاع والشمال والجنوب والجبل ولم يبق لدينا سوى البحر وهو ابغض الحلول علينا كمكونات ىسياسية.
وبعدما أشار الى أن الشأن البيئي مهم جداً بالنسبة لتيار المرده لفت الى أنه على القوى السياسية التي تعهدت بالعمل على حل ازمة النفايات المستعصية أن تلتزم لانها وقعت على القرار واخذت القرار بشأنه بملء ارادتها. في حين أنه على البلديات والاتحادات ان تأخذ المبادرات لمعالجة نفاياتها كما هو حاصل في مناطق لبنانية عدة، وأن تتضافر الجهود في السنوات المقبلة مع بعضها لايجاد الحل الانسب.

وحول مشكلة الاجراءات المالية الاميركية، لفت الوزير عريجي الى أن هذا الموضوع كان يجب ان يبحث بموضوعية منذ البداية لأنه بالتالي قانون اميركي وليس لبنانياً، في وقت توجد على الساحة اللبنانية قوى عدة ترفض ان تلصق تهمة الارهاب بمكون لبناني. لافتاً الى ان رئيس الحكومة تمام سلام ووزير المالية علي حسن خليل يبذلان جهوداً كبيرة ويتواصلان مع حزب الله من اجل استعاب التداعيات ولكن في الوقت على الجميع تهدئة الامور وابعادها عن التداول الاعلامي في الوقت الذي لم يتم بحث هذا الموضوع بشكل تفصيلي في مجلس الوزراء، مشيراً الى انه عند اتخاذ اي قرارات على مستوى معين من الأهمية ان تتم معالجتها مع الوزير والجهات المختصة.
وعن مبادرة بري بخصوص قانون الانتخاب، اشار عريجي الى ان “هناك جلسة جديدة لهيئة الحوار غداً ورئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجيه سيجيب عليها مباشرة ولا يمكنني الكشف عنها”.