Beirut weather 27 ° C
تاريخ النشر May 14, 2018 06:01
A A A
قلة الانتباه عند الاطفال: اسبابها وطرق معالجتها
الكاتب: صحتي

هل تطلبين من طفلك القيام بعمل ما وتتفاجئين أنه لم ينجزه وأنه أصلاً لم ينتبه إلى طلبك؟ هل تلاحظين أنه كثيراً ما ينسى اشياء قد طُلبت منه في المدرسة أيضاً، وأنه لا يبذل جهداً للتركيز على بعض الأمور أو الواجبات أو الدروس؟ كيف يمكنك التعامل مع طفلك إذا كان قليل الإنتباه لتساعديه على تحسين أدائه المدرسي والاجتماعي بشكل عام..؟
أسباب قلة التركيز عند الطفل
من الممكن أن تكون قلة الإنتباه والتركيز عند الأطفال متعلقة بظروف حياتية يعيشونها في المنزل أو في المدرسة. فالجو العائلي غير المستقر، والخلافات التي تحصل بين الأهل أمام عيون الطفل من الممكن أن تجعل تفكيره مشتت لأنه يشعر أنه سبب المشكلة بين والديه.
من جهة أخرى، إذا كان عدم التركيز والإنتباه خاص بأمور الدراسة، من المهم أن تعرفي إذا كان طفلك يعاني من مشكلة مع مدرّسته، أو يتعرّض لأنواع من الإيذاء النفسي كالتنمّر من قبل زملائه أو أي نوع من المشاكل التي من الممكن أن تستجد عليه في المدرسة.
سوء التغذية هو أيضاً من الأمور التي من شأنها أن تتسبب بقلة الإنتباه والتركيز لدى الطفل، فإذا كان لا يحصل على الفيتامينات الضرورية، وعلى الطاقة الكافية، فإن ذلك من شأنه أن يشعره بالإرهاق وعدم القدرة على التركيز وملاحظة التفاصيل وإنجاز المهام المنوطة به.
ما هي الحلول؟
– في المقام الأول، لا تعاقبيه أو توبّخيه بسبب قلة انتباهه، بل يجب أن تعرفي ما هي الأسباب المحددة التي أدت إلى وصول طفلك إلى هذه المرحلة، وهذه الحالة من عدم القدرة على التركيز، وذلك للبحث عن الحل للمشكلة.
– تأكدي من حسن سير علاقاته المدرسية والاجتماعية، وشجعيه على إخبارك بتفاصيلها لحمايته من أي مشاكل خارجة عن إطار مراقبتك له.
– حاولي قدر الإمكان إشعاره أن جو المنزل حميم وهادئ، وأنك ووالده على ما يرام، وأنكما تحبانه ومستعدان لسماع مشاكله ومناقشته فيها، فلا يخاف من إطلاعكما على المشاكل التي قد تصادفه في الدرسة.
– تأكدي من سلامة حاستي السمع والنظر عند طفلك، ففي بعض الأحيان يكون الخلل في إحداهما السبب الرئيسي لقلة الإنتباه عند الطفل.
– حاولي توجيه طفلك إلى ممارسة الألعاب التي تساعده على التركيز والانتباه إلى التفاصيل وشاركيه اللعب، وذلك لتشجعيه على الانخراط فيها والتدرّب على التركيز والانتباه قدر الإمكان.
– تأكدي من حصول طفلك على الغذاء الملائم لنموه وتركيزه، وساعديه في المحافظة على وزن صحي لأن البدانة والنحافة الزائدتين هما عاملان مسببان لعدم القدرة على التركيز.