Beirut weather 26 ° C
تاريخ النشر June 19, 2016 03:39
A A A
أجندة حافلة بالمواعيد والاستحقاقات
الكاتب: النهار

أجندة حافلة بالمواعيد والاستحقاقات لا تكسر جمود المشهد السياسي
*

أسبوع سياسي حافل بإمتياز بالمواعيد والاستحقاقات التي لو أُتيح لها أن تثمر، لكانت الدولة إستعادت هيبتها والبلاد إسترجعت نشاطها الطبيعي في ظل مؤسسات دستورية عاملة.
فالمحطات التي يسجلها الاسبوع المقبل من شأنها أن تنتج قانونا للإنتخاب تجري الانتخابات النيابية على اساسه، لإعادة تكوين سلطة تشريعية منتخبة من الشعب، كما من شأنها أن تنتخب رئيسا للجمهورية، وأن تبت الملفات الشائكة العالقة مثل ملفي سد جنة والنفايات المطروحين مجددا على الجلسة العادية لمجلس الوزراء الاربعاء.
لكن ما هو حاصل عمليا، يدحض آمال اللبنانيين وتوقعاتهم من السلطة السياسية الحاكمة.
فلا جلسة الحوار الوطني المرتقبة في عين التينة يوم الثلثاء المقبل ستؤدي إلى تفاهم على صيغة لقانون الانتخاب، تساعد جلسة اللجان النيابية المشتركة يوم الاربعاء على مناقشة الصيغة تمهيدا لإقرارها ورفعها إلى جلسة نيابية عامة، تعبد الطريق أمام إجراء الانتخابات النيابية. وفي ذلك ما يؤشر إلى رغبة لدى أكثر من فريق في المماطلة حتى يبقى قانون الستين النافذ، القانون الوحيد الذي يمكن إجراء الانتخابات على أساسه.
لكن مصادر عين التينة، لا عتوافق على هذه القراءةن مشيرة إلى أن جلسة الخميس لن تكون كمثيلاتها في ظل التطورات الاخيرة التي تدفع القوى السياسية إلى إعادة النظر في حساباتها ومقارباتها لا سيما بعد الانتخابات البلدية وما افرزته من نتائج تستدعي قراءات جديدة للواقع الانتخابي.
وكشفت المصادر أن طاولة الحوار ستشهد نقاشا في موضوعين: الاول يتعلق الاجوبة التي ينتظرخا رئيس المجلس من المشاركين في طاولة الحوار في شأن مبادرته الرئاسية والسلة التي طرحها من الاقتراحات حول الانتخابات الرئاسية والنيابية، والموضوع الثاني يتعلق بالاقتراحات حول قانون الانتخاب والتي على أساسها يمكن ان تنطلق اللجان في عملها.
اما جلسة الانتخاب المقررة الخميس في مجلس النواب فلن تشكل بدورها خرقا لمسلسل تعطيل النصاب الذي بات يتكرر في مشهدية كاريكاتورية مسيئة، بما ان ليس في الافق ما يشي بالتوصل إلى تفاهمات خارجية في شأن الاستحقاق الرئاسي. وكانت سجلت أمس حركة دبلوماسية على محوري عين التينة التي زارها السفير الفرنسي ايمانويل بون، وبيت الوسط الذي زاره السفير الروسي الكسندر زاسبيكين من دون أن ترشح أي معلومات حول المحادثات التي أجراها السفيران مع كل من رئيس المجلس نبيه بري والرئيس سعد الحريري. لكن علم أن محادثات بون مع بري تناولت الشأن الرئاسي، وتقدير فرنسا للجهود التي يبذلها رئيس المجلس على طاولة الحوار من أجل تذليل العقبات من أمام إنجاز هذا الاستحقاق.
في الاستحقاقات أيضا، جلستان لمجلس الوزراء إحداها عادية تنعقد يوم الاربعاء وعلى جدول أعمالها 48 بندا من بينها ملفي سد جنة والنفايات، فيما يعقد المجلس جلسة إستثنائية الحمعة للبحث في المشاريع الموجودة لدى مجلس الانماء والاعمار.
ولا تستبعد مصادر وزارية أن تتناول جلسة الاربعاء موضوع إستقالة وزيري الكتائب التي ستكون ايضا مدار بحث على طاولة المكتب السياسي للحزب يوم الاثنين. وعلم أن وزراء سيثيرون هذا الموضوع من باب السؤال عن مستقبل العمل الحكومي في ظل 3 إستقالات منها استقلة وزيري الكتائب وإستقالة وزير العدل أشرف ريفي التي لا تزال موضوعة في أدراج رئيس الحكومة ولا ينتظر أن يكون مصير إستقالة الوزيرين سجعان قزي وألان حكيم مغايرة، في ظل حرص رئيس الحكومة تمام سلام على تماسك جكومته وعدم إنفراطها تحت وطأة تصفية الحسابات أو المزايدات في الملفات المطروحة.
وفي الاستحقاقات كذلك، جلسة جديدة للحوار الثنائي مساء الخميس ينتظر أن يحمل مادة دسمة على طاولة النقاش هي ملف العقوبات الاميركية على “حزب الله” في ضؤ الحملة العنيفة التي يشنها تيار “المستقبل” على الحزب والتي تخرج عن سقف التفاهم في شأن التهدئة المطلوبة على المستوى السني – الشيعي.
وفي هذا السياق، تبرز أيضا أعهمية الكلمة التي سيوجهها الامين العام للحزب السيد حسن نصر الله في ذكرى اربعين مصطفى بدر الدين والتي لا تستبعد مصادر متابعة أن يتناول فيها ملف العقوبات بعد الصمت المطبق الذي إعتمده الحزب منذ تفجير بنك “لبنان والمهجر”.