Beirut weather 10.99 ° C
تاريخ النشر June 18, 2016 09:26
A A A
ماذا تتناول الموز الأخضر الأصفر أو الأسود؟

NB-169912-636002775103437080

يحتوي الموز في كلّ مرحلة من مراحل نضجه على فوائد معيّنة. مع مرور الوقت يكتسب لوناً مختلفاً وفوائد مضافة، منه ما هو مفيد لمكافحة الأورام السرطانيّة ومنه ما هو غير مناسب لمرضى السكريّ ومنه ما هو ملائم تماماً للريجيم.

إلقي نظرة سريعة على أنواع الموز الثلاثة بحسب درجة نضجه:

الموز الأخضر لخسارة الوزن
يفضل البعض تناول الموز الأخضر قبل نضجه وتحوّله إلى اللّون الأصفر لاحتوائه على نسبة جيّدة من النشاء المقاوم الذي يصعب هضمه. وبالتالي سيشعرك بالشبع لفترة أطول، كما يحتوي على البكتيريا النافعة التي ستسهل عمل جهازك الهضميّ.
كما يحتوي الموز الأخضر على نسبة قليلة من الموادّ المضادّة للأكسدة. وهو بالطبع الأفضل لمرضى السكريّ.

الموز الأصفر مفيد للبشرة
مع تحوّل الموز الأخضر إلى اللّون الأصفر، يتحوّل النشاء إلى سكّر بنسبة مرتفعة ممّا يجعله غير ملائم لمرضى السكريّ، ولكن في هذه المرحلة تزداد نسبة الموادّ المضادّة للأكسدة بداخله ما يجعله الرفيق المثاليّ لبشرتك.

الموز الأصفر المسوّد
ربّما يوحي لكِ هذا النوع من الموز على أنّه أصبح قديماً وغير نافع للأكل خاصّة مع ظهور بقع بنيّة داكنة على قشرته. لكن يُعتبر الموز في هذه المرحلة من النضج الأفضل لمكافحة السرطان، إذْ يحتوي على موادّ تصدّ نموّ وتكاثر الأورام السرطانيّة في الجسم لاحتوائه على مادّة TNF.