Beirut weather 9.84 ° C
تاريخ النشر June 17, 2016 03:45
A A A
أفضل القوات السرية الخاصة في التاريخ
الكاتب: سبوتنيك

تحتاج كل دولة إلى فريق خاص لإنجاز مهام صعبة في مجابهة العدو وفي سرية تامة. وعادة ما تحاط هذه القوات بالسرية ولا يكشف عنها أو عن كيفية تدريبها أو عن المهام الموكلة إليها. ورغم عدم الكشف عن تلك المهام السرية لعقود بأكملها إلا أن الوحدات العسكرية ما تزال تعمل بشكل طبيعي تحت قيادة الولايات المتحدة الأميركية ومن أهمها:

1- فرقة العمليات الخاصة “Task Force 88” – “Task Force Black”
تعد هذه الفرقة من الأسماء التي اشتهرت في الإعلام بمداهمتها التنظيمات الإرهابية في العراق وأفغانستان في ذروة الحرب.
وهناك توقعات بعودة هذه القوات لإجراء عمليات ضد تنظيم “داعش” لتدميره.

أفضل القوات السرية الخاصة في التاريخ

2- 6493rd Test Squadron-6594th Test Group:
تواجدت هذه الوحدات التابعة للقوات الجوية الأميركية بين عامي 1958 و1986، وكانت مكلفة بمهمات سرية، وهي جزء من مشروع كرونا الذي هو نوع من أنواع الأقمار الصناعية الأميركية يستخدم فى التصوير الإلكتروني والتجسس على الاتحاد السوفييتي والصين.

3 – فرقة دلتا:
وهي قسم من أقسام القوات الخاصة الأميركية، تعمل على تحرير الرهائن والاستطلاع والعمليات الصغيرة والدعم الخاص وتقوم بمكافحة العمليات الإرهابية وتعتمد الإنزال الجوي، ويعتقد أنها تشكلت في أواخر عام 1977.

4 – الفرق البحرية والجوية والبرية “SEAL Team 6”:
تأسست هذه القوات التابعة للبحرية الأميركية إبان الحرب العالمية الثانية وهي مكونة من قوات النخبة في البحرية الأميركية ومتخصصة في مكافحة الإرهاب وإنقاذ الرهائن وحماية الشخصيات، ومنذ أحداث 11 أيلول 2011 تم رفع ميزانيتها ومسؤولياتها. ويعتقد أنها تضم في الوقت الحالي أكثر من 1800 عضوا من بينهم نساء يعملن في المخابرات الأميركية.

SEAL Team 6

5 – قوات “7781 Army Unit” أو “39 th Special Forces Operational Detachment”
تم انشاؤها في برلين من عام 1956 إلى عام 1984، وهي تعمل ضمن القوات الخاصة لسلاح المشاة أو “القبعات الخضر” Green Berets، وهي قوات متخصصة في التفجيرات وحرب العصابات، وكانت تقوم بالحفاظ على تأمين برلين الغربية من عمليات التوغل الشيوعي.

6 – مكتب الخدمات الاستراتيجية “OSS”:
هو وكالة استخبارات أميركية سابقة تم إنشاؤها في عام 1942 أثناء الحرب العالمية الثانية، وتهدف إلى جمع المعلومات الاستخباراتية وتنفيذ بعض العمليات الخاصة والسرية، حيث قامت بتنفيذ العديد من العمليات خلف خطوط العدو أثناء الحرب، وكانت الوكالة تعمل أيضا لأغراض الدعاية والتأثير على الرأي العام والتخطيط للمعارك.