Beirut weather 21.15 ° C
تاريخ النشر June 16, 2016 16:53
A A A
قبر لدفن النفايات النووية
الكاتب: أ.ف.ب

على ضفاف بحر البلطيق، حفرت في الصخور مقبرة “اونكالو” لتكون المثوى الاخير للنفايات النووية التي تنتجها المصانع الفنلندية. على مرمى حجر من الموقع الذي سيقام عليه مفاعل “اي بي ار” الذي صممته شركة “اريفا” الفرنسية العملاقة في مجال الذرة، سيكون “اونكالو” اول موقع في العالم تدفن فيه النفايات النووية ذات النشاط الاشعاعي العالي، في طبقة جيولوجية عميقة. وستبلغ كلفة هذه المقبرة ثلاثة مليارات و500 مليون يورو، وهي الكلفة الاعلى في العالم لمقبرة نووية. وتعتزم فنلندا ان تبدأ باستخدام هذه المقبرة اعتبارا من العام 2020، وعلى مدى مئات السنوات. وسيدفن فيها خمسة الاف و500 طن من النفايات النووية على عمق 420 مترا تحت سطح الارض.
ويأخذ موقع “اونكالو” زواره الى اعماق مذهلة، الى ما تحت الطبقات الرسوبية التي تشكل حاجزا طبيعيا يحول دون تسرب الاشعاعات، ويبلغ عمر هذه الطبقات ملياري سنة. ويتعين على المشاركين في الزيارة المنظمة التي يشرف عليها ايسمو التونين عالم الجيولوجيا المسؤول في شركة “بوزيفا” المكلفة بالمشروع، وضع خوذات واقية على الرؤوس. ويشرف مهندسون حاليا على حفر هذه الشبكة من الانفاق التي ستوضع فيها النفايات النووية. وتوضع نفايات الوقود النووي اولا في عبوات، ثم توضع هذه العبوات في صوامع نحاسية يفترض انها ستبقي ما بداخلها معزولا مئة الف عام. والصوامع ستكون في حفر عمودية مختومة بنوع من الطين يطلق عليه اسم “بنتونيت”.