Beirut weather 25 ° C
تاريخ النشر April 14, 2018 08:44
A A A
شارل رزق الله لموقع “المرده”: العدوان الثلاثي مسرحية تكتمل فصولها باللجوء الى مجلس الامن
الكاتب: سعدى نعمه - موقع المرده

تصاعدت وتيرة التوتر في الميدان السوري بعد تهديدات “تويترية” أطلقها الرئيس الاميركي دونالد ترامب “خيّط ” بموجبها سيناريو تسديد ضربة لسوريا بعد اتهامها بشنّ هجوم كيميائي مزعوم في دوما بالغوطة الشرقية قبل أسبوع من دون امتلاك اي أدلة واضحة وكأن السلام والطمأنينة “محرمان” على هذه البلاد التي سجّل فيها جيشها بمساندة حلفائه انتصارات على ارهابيين سيذكرها التاريخ دوماً.
وها قد نفّذ الرئيس الأشقر وعده واستيقظت سوريا اليوم على عدوان ثلاثي استهدفت فيه القوات الأميركية والفرنسية والبريطانية عدداً من المواقع في سوريا في عملية ادعى الغرب أنها جاءت لمعاقبة دمشق على شنها هجوما كيميائيا مزعوما في دوما.
وفي قراءة سريعة رأى الدكتور شارل رزق الله في حديث خصّ به موقع “المرده” أن “الأزمة الحاصلة في سوريا اليوم هي نتيجة وصول كل فريق إلى حائط مسدود مما خلق تطرفاً في المواقف أدى إلى استنفار شكلي بين الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها وبين روسيا وحلفائها”.
وقال: “أظن أنه سيناريو أو مسرحية تكتمل فصولها باللجوء إلى مجلس الأمن الدولي الذي يجد وبالاتفاق مع الجميع المخرج المناسب، وأظن أن تشكيل لجنة برعاية مجلس الأمن للتقصي عن الأسلحة الكيمائية في سوريا أمر وارد”.

وأضاف رزق الله: “استبعد الضربة الأميركية التي قد تؤدي إلى حرب طويلة فالضربة جاءت محدودة أقل بكثير مما كان متوقعاً كما أعتقد وستعود على الجميع بالخسارة، كما أن إنزال قوات أميركية على الأراضي السورية مغامرة مكلفة لا تتحمل أعباءها الميزانية الأميركية”.
واعتبر أن
“التصعيد هو تصعيد إعلامي، والتهديدات هي بمثابة حرق أعصاب.
مشدداً على أن الانتصارات التي تحققها كل من روسيا وسوريا تفشل مخطط التجزئة في الشرق الاوسط الذي تسعى إليه الولايات المتحدة وإسرائيل”.
ولفت رزق الله الى أن الضربة ستكون محدودة لأن ترامب يدرك جيداً ما ستؤول اليه تهديداته في ظل تفوق عسكري تتمتع به روسيا وايران وان اي مواجهة مع هاتين الدولتين في سوريا ستكون حتماً موجعة لواشنطن ولحلفائها.
ورأى ان موسكو وواشنطن لن تصلا الى مرحلة التصادم في سوريا وكل ما يطلقه ترامب من تهديدات مجرد تهويل.