Beirut weather 28.05 ° C
تاريخ النشر March 19, 2018 06:03
A A A
كتاب جديد يكشف الحياة الخاصة للأمير تشارلز
الكاتب: الشرق الأوسط

يصر على نقل غرفة نومه وأغطية الفراش إلى أي مكان يقيم فيه

كشف كتاب جديد ظهر عن حياة الترف التي يعيشها الأمير تشارلز ولي العهد البريطاني على الرغم تبنيه ودفاعه عن الكثير من القضايا الهامة.

فعلى سبيل المثال يتضمن الكتاب، وهو من تأليف صحافي التحقيقات توم باور وعنوانه الأمير المتمرد، عما يحدث عندما يقرر الأمير تشارلز قضاء عطلة الأسبوع في قصرك صديق له. فقبل زيارة أحد أصدقائه في شمال شرقي إنجلترا، بعث بطاقم من العاملين معه قبل بداية الزيارة بيوم واحد بشاحنة تحمل أثاثاً ليحل محل الأثاث الموجود في غرف الضيافة في منزل الصديق. وتبين أن الأثاث يحمل غرفة نوم تشالرلز وزوجته كاميلا بما في ذلك السرير الخاص وأغطية الفراش. بل إن طاقم الخدمة يحمل معه أيضا مقعد دورة المياه الخاص وورق التواليت الذي يستخدمه ومياه معدنية بالإضافة إلى لوحتين طبيعيتين لمرتفعات اسكوتلندا.

ويستمتع الأمير تشارلز بقضاء ستة شهور سنويا في مناطق جميلة مع الأصدقاء أو وحده. وعلى الرغم من أن طاقم السفر الذي يرافقه في رحلاته (يضم مدير منزل واثنين من الشماشرجية وطاه ورجال الحراسة) يمكنهم التكهن بمعرفة أين سيقضي تلك الفترة في واحد من منازله الستة، فإنهم لا يعرفون بالضبط أين سيقيم إلا عندما تصل شاحنة إلى مكان ما تحمل الأمتعة والأثاث والطعام الذي يفضله. ومن بين تلك الأماكن يقضي 4 شهور في اسكوتلندا. ويتوقع أن يزوره الناس هناك على نفقاتهم الخاصة.

وفي بعض الأحيان يفضل السفر للخارج فبعد وفاة الملكة إلام (جدته) في عام 2002 قرر السفر لليونان لقضاء ثلاثة أيام في دير. ولسوء الحظ التقط شخص مجهول صورة ظهر فيها الأمير وهو يهبط من قارب ومعه كمية كبيرة من الحقائب، فيما يعتبر بعيدا كل البعد عن شخص يريد قضاء فترة للتأمل في دير.

أما باقي الوقت فيفضل قضاءه مع أصدقائه من علية القوم. فعلى سبيل المثال يقضى سنويا 3 أسابيع في قصر صديقته المحبوبة ديبو ميتفورد (دوقة دفونشير) التي تعيش في قصر يضم 175 حجرة، حيث يخصص له وزوجته كاميلا جناحا كاملا.

وأوضح الكتاب، الذي تنشر صحيفة ديلي ميل الإنجليزية أجزاء منه على مدى أسبوع، إنه إذا كان سيتناول الطعام عند صديق يتم إبلاغه قبل فترة أن واحدا من مساعديه سيسلم منزل الصديق الطعام الخاص بالأمير، وهو على العكس تماما من عادة الملكة إليزابيث التي تتناول الطعام نفسه الذي يتناوله الجميع.

ويهتم تشارلز اهتماما كبيرا بحديقته في قصر هايغروف حيث يرفض استخدام المبيدات الحشرية، ولذا يستخدم 4 أشخاص مهمتهم التقاط الأعشاب الضارة يدويا على جهاز تسحبه سيارة لاند روفر.

ومن النوادر التي يتضمنها الكتاب أن زوجته كاميلا طلبت من العاملين ترك عشاء خفيف من السلاطة واللحوم الباردة لتناوله بعد عودتهم من المسرح وعندما دخل الأمير لغرفة الطعام صرخ قائلا ما هذا وهرعت كاميلا خلفه وقالت له «عزيزي هذا غطاء لاصق»، وتبين أن هذه هي المرة الأولى التي يشهد فيها غطاء لاصق.

وذات مرة تباهى بأنه استخدم مترو الأنفاق فرد عليه صديق «كنت تفتتح خطاً لمترو الأنفاق».

كما يكشف الكتاب أن الأمير يغير ملابسه 5 مرات يومياً.