Beirut weather 24.39 ° C
تاريخ النشر March 16, 2018 08:03
A A A
اكتشاف 15 كوكب… الحياة فيها ممكنة!

توصلت جهود أبحاث مطولة أجراها علماء فلك دوليون إلى اكتشاف 15 كوكبًا جديدًا خارج المجموعة الشمسية، قد تكون صالحة للعيش.أعلن علماء عن اكتشاف 15 كوكبًا جديدًا تدور حول نجوم صغيرة باردة قرب نظامنا الشمسي، وتسمّى النجوم التي تدور حولها هذه الكواكب الأقزام الحمراء.
تجدر الإشارة إلى أن نجوم “الأقزام الحمراء”، هي مكانٌ خصبٌ جدًا لعلماء الفلك الذين يبحثون عن كوكبٍ خارجيٍ يشبه الأرض بالقرب من نظامنا الشمسي، وتسمّى “الأقزام الحمراء”؛ نظرًا إلى برودة حرارة سطحها، وهو ما يجعلها حمراء اللون.

ما هي الأقزام الحمراء؟
وتُعتبر “الأقزام الحمراء” أصغر النجوم، وتبلغ كتلتها بين 7.5 و50% من كتلة الشمس، ويُشير هذا الحجم الصغير إلى أنها تشتعل عند درجة حرارة أقل، تصل إلى 5000 درجة فهرنهايت (2700 درجة مئوية) مقارنة بالشمس، التي قد تصل حرارتها إلى 27 مليون درجة فهرنهايت (15 مليون درجة مئوية).

تعني درجة الحرارة المنخفضة أن “الأقزام الحمراء” أكثر خفوتًا بكثير من النجوم المشابهة للشمس، وتستهلك “الأقزام الحمراء” كل الهيدروجين الموجود في مركزها وخارجه، وتمتد حياة تلك النجوم لتصل إلى تريليونات الأعوام، أي أكبر بكثير من عمر النجوم المشابهة للشمس، والذي يصل إلى 10 مليارات سنة.

الأرض الفائقة
يقول العلماء إن أحد الكواكب الجديدة هو “الأرض الفائقة”، التي يمكن أن تحتوي مياه سائلة على سطحها. واحد من ألمع النجوم القزمة الحمراء التي تبيّن أن لها كواكب مدارية يدعى K2-155، وهو على بعد 200 سنة ضوئية من الأرض.

هذا النجم يحتوي على ثلاثة أقمار فائقة عابرة أكبر قليلًا من كوكبنا. يطلق على هذه الكواكب الثلاثة اسم K2-155d، ويبلغ نصف قطرها 1.6 مرة من الأرض.

ويُعتقد أن هذا الكوكب موجود في المنطقة القابلة للسكن في النجم المضيف. وتستند النتائج التي توصل إليها العلماء إلى بيانات من المهمة الثانية لمركبة الفضاء “كبلر”، التابعة لوكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا)، ومتابعة الملاحظات من التلسكوبات الأرضية، بما في ذلك تلسكوب سوبارو في هاواي، والتلسكوب البصري الشمالي في إسبانيا.

تشابه مع مجموعتنا الشمسية
ويشير العلماء إلى أن K2-155d يمكن أن تكون لديها مياه سائلة على سطحها بناء على محاكاة مناخية ثلاثية الأبعاد. يقول فريق البحث تيريوكي هيرانو من معهد طوكيو للتكنولوجيا في علوم الأرض والكواكب إنه في عمليات المحاكاة التي قام بها الفريق، افترضوا أن تكوين الكوكب كان يشبه الأرض. ويشير إلى أنه لا يوجد ما يضمن ذلك.
ويلفتون إلى أن إحدى النتائج الرئيسة هنا هي أن الكواكب التي تدور حول نجوم قزم حمراء لها خصائص مشابهة للكواكب التي تدور حول النجوم الشمسية.

طموحات أكبر
يشير هيرانو كذلك إلى أن النجوم القزمة الحمراء بدأت للتو في التحقيق، وهي أهداف “مثيرة” لأبحاث كوكب خارج المجموعة الشمسية.

ويسعى الفريق إلى اكتشاف المزيد من الكواكب التي تشبه الأرض، بوساطة القمر الاصطناعي “TESS” المخصص لمسح الكواكب الخارجية، والذي تنوي وكالة “ناسا” إطلاقه إلى الفضاء في نيسان 2018.

يعتبر الهدف الرئيس من بعثة القمر “TESS” هو العثور على كواكب صغيرة مع نجوم مضيئة متألقة في الجوار الشمسي، بحيث يمكن تحديد الخصائص التفصيلية للكواكب وأغلفتها الجوية.