Beirut weather 27.89 ° C
تاريخ النشر February 25, 2018 16:18
A A A
مهرجان للزيتون في زغرتا برعاية وزير السياحة
12345678910111213
<
>

رعى  وزير  السياحة أواديس كيدانيان ممثلا بمدير مكتبه سركيس مارديلوسيان، مهرجان الزيتون الاول الذي نظمته بلدية زغرتا – إهدن، بالتعاون مع  غرفة الصناعة والتجارة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي واتحاد بلديات قضاء زغرتا في احدى قاعات مركز اجيال في بلدة كفرحاتا في قضاء زغرتا.

حضر حفل الافتتاح النائب سليم بك كرم، الاستاذ زهير حليس ممثلا وزير الاقتصاد رائد خوري، رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا زعني خير، رئيس اتحاد بلديات قضاء الضنية محمد سعدية، رئيس بلدية زغرتا اهدن الدكتور سيزار باسيم، الى عدد من رؤساء بلديات قضاء زغرتا، رئيس رابطة مختاري زغرتا الزاوية ميلاد شاهين وعدد من مختاري الرابطة، رئيس دير مار سركيس وباخوس في زغرتا الاب ابراهيم ابو راجل، عضو المكتب السياسي في تيار المرده السيدة فيرا يمين، مسؤول العلاقات السياسية في القوات اللبنانية في زغرتا الزاوية سركيس بهاء الدويهي، الشيخ مرسال شبطيني ممثلا غرفة الصناعة والزراعة والصناعة في طرابلس والشمال، رئيس جمعية تجار زغرتا الزاوية جود صوطو، رئيس منتدى ريشة عطر الشاعر اسعد المكاري واعضاء من المنتدى، رئيسة مركز الصليب الاحمر في زغرتا السيدة جوزفين حرفوش، مدير العلاقات العامة في جامعة سيدة اللويزة في برسا الكورة الاستاذ ادغار مرعب ممثلا الجامعة، الانسة سهام طيون ممثلة مؤسسة يوسف بك كرم. الى حشد كبير من المهتمين.

النشيد الوطني اللبناني، ثم نشيد الزيتون، ثم كلمة تعريف وترجيب من الاعلامي الزميل سركيس دويهي، بعده تحدث عضو مجلس بلدية زغرتا اهدن ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان الدكتور جورج دحدح باسم اللجنة فقال:” يشكل الزيتون موردا اساسيا لمدينة زغرتا والقضاء، وشمال لبنان عموما، من هنا يجب ان يحظى باهتمام رسمي بشكل مركز ومدروس وبالطريقة التي تخدم تحقيقنا للانماء المتوازن”.

بعد ذلك تحدث رئيس بلدية زغرتا الدكتور سيزار باسيم عن اهمية شجرة الزيتون، ومدلوليته، ورمزيته، ومن يتحدث بالسلام يتحدث عن شجرة الزيتون، ونامل ان يبقى غصن الزيتون عنوان السلام في بلدنا”. لافتا الى ان الزيت جزء اساسي من الزراعة في منطقتنا، وله قدسيته عند الانسان من الولادة حتى الوفاة”. مشيرا الى ان هذا المهرجان سيتكرر سنويا، وننطلق في كل عام الى مرحلة متقدمة اكثر، حتى نصل الى الهدف الذي هو اقتصادي تنموي محلي”.

من ثم جرى عرض لفيلم قصير يحاكي شجرة الزبتون. ليتحدث بعد ذلك رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا زعني خير الذي قال:”

لكل شجرة قصًة … بس شجرة الزيتون قصّتها قديمة وغريبة .
منزرعها ومنعتني فيها لحتى تكبر وتزهّر ومرّات العواصف بتضربها وبتكسّر اغصانها… ولكن هي بتصمد وبتبقى قويّة وبتتغلّب عكل الصعوبات … غريب !!!
شجرة الزيتون … منقّيها ومنقطّع من غصونها ، وبترجع بتتعافى وبتزيد إنتاجها و خيراتها … غريب !!!
حبّة الزيتون منعصرها ومناكل من زيتها النقي ، ومن جفتها منعمل حطب ومندفّى عليه .
حبّة الزيتون والمزيتي دايماً حاضرين ومزيَّنين كل سفرة، بكل بيت بكل ضيعة … غريب !!!
شجرة الزيتون ، منستفيد من زيتونها وزيتها ومن جفتها وغصونها ومن فيِّة ورقها ومن جمالها ، ما فيها شي بروح نزعان … غريب ؟ لاء مش غريب ، لأنو شجرة الزيتون ربنا مباركها .
شجرة الزيتون لازم نحافظ عليها ما نأبعها وإذا لا بد منقدر ننقلها، ولها السبب نحنا اليوم بمهرجان الزيتون مندعم هالشجرة الازلية ومنبرز اهمية الزيت والزيتون بمنطقتنا ومنضوي على النوعية الجيدة لانتاجنا، ومحبة شجرة الزيتون والاعتناء بها امر ورثناه عن اجدادنا، ومن هون كان دعمنا للزراعة وصولا للبدء بانشاء سوق للخضار بمنطقتنا.
لكل شجرة قصّة … ولكل اتحاد بلديات قصّة … اتحادنا ايضاً قصته كبيرة وقديمة
ومتل ما حبّة الزيتون دخلت على كل بيت وشجرتها موجودي بكل ضيعة ، اتحادنا دخل على كل بيت وموجود بكل بلدة .
دخل بمشاريعه الانمائية منها الثقافية والرياضية والسياحة الدينية والبيئية والزراعية وصولا لتوقيع الاتفاقيات والمشاركة في المؤتمرات والتعاون مع الجهات المانحة، كل هيدا لنصل الى قضاء نموذجي يعكس وجه القضاء ونفتخر به.

اتحادنا الجندي المجهول في كل مشروع إنمائي ، وفي كل مشروع خيري ، اتحادنا بيدعم مشاريع كل جمعية فاعلة بتصب في إنماء قضاء زغرتا .
ومتل ما شجرة الزيتون خلقها ربنا وباركها … اتحادنا من اوائل الاتحادات بلبنان تأسس بسعي من فخامة الرئيس سليمان فرنجية سنة 1987 واخد مباركته ولازم نحافظ عليه ونطورو لحتى يبقى اتحادنا بالصف الاول و تبقى قوتنا باتحادنا ويبقى اتحادنا دائماً على حق .

اخيرا تحدث مدير مكتب وزير السياحة باسم الوزير فقال:” اشكركم على دعوتكم هذه، واتمنى لكم النجاح والاستمرار نحو الافضل، واشكر سعيكم الدائم لانماء السياحة في لبنان لاظهار الوجه الحضاري له، وزغرتا هي ارض مقدسة لان فيها شجر الزيتون المقدس”.

بعدها جرى تكريم ثلاث شخصيات لجهودهم في المجال الزراعي، وتسلموا دروعا تذكارية من بلدية زغرتا، وهم جوزاف سكاف المكاري، حميد قسطنطين الخوري، وبطرس العم”. واختتم المهرجان مع الدبكة الهدنانية.

هذا و يستمر المهرجان الى ٢٥ شباط الجاري من الساعة ١١ قبل الظهر حتى ١٠ مساء، ويتضمن: معرض منتجات، معرض فني، برنامج ارشادي، برنامج ترفيهي، محطات طبخ، اكل بلدي، نشاطات ترفيهية للاطفال.