Beirut weather 14 ° C
تاريخ النشر February 20, 2018 04:14
A A A
الموسم الأخير للمدرب الكبير
الكاتب: حسن زين الدين - الأخبار

بايرن ميونيخ الألماني لم يعد يفوز بسهولة. أول من أمس، عانى كثيراً للفوز على فولكسبورغ. العملاق البافاري يقبل على مرحلة تغييرية مهمة، تتمثل بوصول مدرب جديد بدلاً من المؤقت يوب هاينكس وانتهاء حقبة فرانك ريبيري وأريين روبن. فكيف هي استعدادات البافاري للمرحلة المرتقبة؟

مدينة ميونيخ في أحسن أحوالها في هذه الأيام. بايرن في صدارة الدوري الألماني بفارق 18 نقطة عن أقرب ملاحقيه، بعد أن حقق فوزه العاشر على التوالي السبت في الملعب الصعب «فولكسفاغن آرينا»، ليتابع مشوار انتصاراته التي تخللها في الآونة الأخيرة فوز على شالكه، وفوز آخر كبير على هوفنهايم 5-2 وآخر على فيردر بريمن 4-2 وقبلهما 3-1 على أرض الفريق القوي الآخر باير ليفركوزن، حيث إن استمرار البافاري على هذا المنوال من الانتصارات من شأنه أن يقوده إلى لقب تاريخي يتجاوز به لقبه السابق في 2014 الذي أحرزه في 4 آذار في الجولة 25 بفوزه على فرايبورغ.

الواضح أن وصول يوب هاينكس إلى الفريق بعد عدة جولات من البطولة في هذا الموسم، ليتسلّم المهمة بدلاً من الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المُقال من منصبه بعد بداية سيئة تخللتها خسارة نادرة للفريق منذ الجولة الثالثة أمام هوفنهايم، وتلتها لاحقاً الخسارة الصاعقة في دوري أبطال أوروبا أمام باريس سان جيرمان 0-3 والتي وضعت حداً لمشوار الإيطالي، أحدثت «صدمة إيجابية» للبافاري حيث إن هاينكس قلب شكل الفريق رأساً على عقب من الناحية المعنوية بالدرجة الأولى انطلاقاً من الإلمام الكبير لهذا المدرب القدير بأمور البيت البافاري وقد نجح الفريق تحت قيادته بتحقيق الفوز في 21 مباراة من 22 حيث خسر فقط أمام بوروسيا مونشنغلادباخ الذي، للمفارقة، تألق معه هذا المدرب في سبعينيات القرن الماضي.

لكن هذا لا يمنع من أن بايرن قادم على مرحلة جديدة تشمل تغييرات مهمة بدءاً أولاً من المدرب إذ كما هو معلوم بأن وجود هاينكس مع الفريق هو مؤقت وينتهي في ختام الموسم حيث إنه وافق على العودة عن اعتزاله استجابة لـ «نداء القلب» كما صرّح في مؤتمر الصحافي الأول ونظراً لارتباطه بصداقة قوية مع رئيس النادي أولي هونيس الذي حاول في الأسابيع الأخيرة مع الرئيس التنفيذي كارل – هاينز رومينيغيه، دون جدوى، ثني هاينكس عن قراره.

غير أن ذلك لا يمنع من أن ارتياحاً يعتري البافاريين إذ إن التوقعات تقود بقوة لأن يتسلم توماس توخيل دفة الأمور ابتداء من الموسم المقبل. مدرب ألماني، شاب، متحمّس، ويحمل فكراً تدريبياً عالياً أظهره مع بوروسيا دورتموند.

هاينكس قلب شكل الفريق رأساً على عقب من الناحية المعنوية بالدرجة الأولى

والواضح هنا أن إدارة البافاري اتبعت استراتيجية ذكية بالاستعانة بهاينكس في هذا الموسم حتى يمهّد الطريق أمام توخيل خصوصاً بعد الانقسامات والخلافات التي حصلت في الفريق في فترة أنشيلوتي والتي لم يعهدها البيت البافاري سابقاً والتي ترافقت مع تراجع نتائج الفريق وهذا ما كان يستدعي وجود مدرب يحظى بالاحترام وبعلاقة وطيدة مع عظم أفراد التشكيلة الذين أشرف عليهم قبل فترة الإسباني جوسيب غوارديولا.

لكن المرحلة المقبلة الأهم والتي يترقّبها البافاريون هي مرحلة بايرن من دون الفرنسي فرانك ريبيري (35 عاماً) والهولندي أريين روبن (34 عاماً). النجمان المخضرمان باتا على مقربة من مغادرة ملعب «أليانز أرينا» مع انتهاء عقديهما في الصيف المقبل. رحيل نجمين مثل ريبيري وروبن عن البافاري ليس بالمسألة العابرة طبعاً إذ إنهما طبعا المرحلة السابقة في السنوات الأخيرة بطابعهما وشكّلا العنصر الأساسي في انتصارات الفريق تحديداً في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا عام 2013 عندما حقق الفريق ما عجز عنه الآخرون بإقصاء برشلونة الإسباني الذي كان في القمة حينها من نصف النهائي بمجموع المباراتين 7-0.

لكن كما الحال مع هاينكس ورغم حجم نجومية ريبيري وروبن وما قدّماه للفريق فإن ثمة ارتياحاً في البيت البافاري للمرحلة التي ستليهما، إذ إن الإدارة تعاملت بذكاء مع هذا الموضوع. هذا الأمر تمثّل في البداية بوصول الفرنسي كينغسلي كومان إلى ملعب «أليانز أرينا» مسبقاً وقبل رحيل ريبيري وروبن حتى يندمج مع الفريق ويأخذ دوره خصوصاً في ظل الإصابات المتكررة للنجمين والاستفادة من تجربة مواطنه الغنية في بايرن، وقد أثبت كومان بالفعل جدارته وحتى أنه أخذ مكان ريبيري في كثير من المناسبات.

المرحلة المقبلة الأهم والتي يترقّبها البافاريون هي مرحلة بايرن من دون فرانك ريبيري

على أن الخطوة الثانية للنادي ستكون في الصيف المقبل بضم لاعب جناح جديد. وانطلاقاً من استراتيجية بايرن بعدم صرف الأموال الطائلة في سوق الانتقالات على خلاف الفرق الأوروبية الكبرى فإن هذا اللاعب قد يكون البرتغالي الموهوب جيلسون مارتينيز لاعب سبورتنغ لشبونة البرتغالي الذي يتمتع بمواصفات شبيهة بالثنائي الفرنسي والهولندي من خلال سرعته الكبيرة وميزته في المراوغة. وبخلاف روبن وريبيري فإن مرحلة بناء الفريق تمثّلت أيضاً باستعارة النجم الكولومبي خاميس رودريغيز من ريال مدريد الإسباني في خطوة ذكية للإدارة البافارية حيث تمكن هذا اللاعب من التأقلم مع الفريق واستعاد مستواه السابق بعد فترته العصيبة في عامه الأخير مع الريال ليصبح خاميس من دعائم الفريق حالياً ومشروع نجم للبافاري الذي من المتوقّع أن يضمه نهائياً في 2019 كما يتيح له عقد الاستعارة.

لكن الخطوة الأهم تمثّلت في الانتقالات الشتوية الأخيرة عندما ضم بايرن الموهوب ليون غوريتسكا من شالكه للموسم المقبل حيث تقود التقديرات وفقاً لموهبة هذا اللاعب الشاب وما يتمتع به من مواصفات من أن يلعب دوراً كبيراً ومحورياً في المرحلة المقبلة في بايرن. هكذا يبدو بايرن مقبلاً على تغيير ومرحلة جديدة، لكن هذا لا يمنع من أن يستقبلها الفريق بإنجاز في دوري أبطال أوروبا انطلاقاً من الصورة الأخيرة في دور المجموعات التي قدّمها الفريق أمام سان جيرمان (3-1).

في النهاية البايرن هو البايرن. ومن المفيد التذكير بحديث النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة حول مرشحيه للقب هذا الموسم فضلاً عن سان جيرمان ومانشستر سيتي: «هناك أيضاً بايرن ميونيخ، فريق كبير سيلعب حتى النهاية». هذا الأسبوع سيكون كبيراً للبافاريين.
*

بايرن ميونيخ والحاجة إلى التغيير

(Visited 1 times, 1 visits today)