Beirut weather 16.41 ° C
تاريخ النشر February 16, 2018 14:04
A A A
نداء من الظواهري لشباب الاخوان المسلمين!
الكاتب: الحياة

دعا زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري جماعة «الإخوان المسلمين»، المُصنفة إرهابية في مصر، إلى «بداية جديدة» تتخلص فيها من «أخطاء الماضي»، مؤكداً أن «الجهاد المُسلح» هو طريق «إسقاط النظام».
ونشرت مواقع جهادية متطرفة تابعة لـ «القاعدة»، كلمة مُسجلة للظواهري بعنوان «بُشرى النصر لأهلنا في مصر»، حاول فيها استمالة «شباب الإخوان» لتشجيعهم على الانضمام إلى التنظيم المتطرف.
وأتت كلمة الظواهري بالتزامن مع تهاوي خلايا «داعش» في مصر، وبروز «القاعدة»، خصوصاً في الصحراء الغربية حيث كشفت أجهزة الأمن أواخر العام الماضي أخطر خلاياها المُسلحة، واتضح أنها تتبع «القاعدة» ويقودها ضابط الصاعقة الفار هشام عشماوي، فضلاً عن ظهور تنظيمات في شمال سيناء أواخر العام الماضي تتبع «القاعدة».
وقال الظواهري إن «قيادات الإخوان لم تدرك أن الثورة لا بد أن تستأصل النظام (الفاسد) كي تنجح… الثورة التي تصالحت قياداتها مع الجيش حكمت على نفسها بالإجهاض… القيادات التي منحت الأمان لعناصر وزارة الداخلية، وتفاهمت مع قيادات الجيش وعظّمت من شأن القضاء، أضاعت ثورة الشعب المسلم».
وأضاف: «هذه القيادات تكتوي اليوم بنار الداخلية والجيش والقضاء. كل هذا صار واضحاً للجميع إلا لكثير من هذه القيادات ما زالت تنتظر رضا أميركا لتمنحها فرصة أخرى». وتابع: «هذه القيادات هي التي تنازلت عن مطلب الشريعة واقتصرت على المطالبة بشرعية (الرئيس المعزول محمد) مرسي، ثم تحالف الكثير منها مع أعداء مرسي، واكتفوا بمطلب إزاحة (الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح) السيسي فقط». ودعا «الجميع إلى بداية جديدة تتخلص من أخطاء الماضي»، و «إقامة حكم إسلامي يحكم بالشريعة، ويرد الحقوق، وينتصر للمستضعفين… نمد أيدينا فهل من مجيب؟».
وقال القيادي السابق في الجماعة الإسلامية ناجح إبراهيم لـ «الحياة»، إن بيان الظواهري يؤكد أنه ما زال «مُنفصلاً عن الواقع. لا يعرف سوى التكفير والتفجير»، متوقعاً أن يكون البيان «إشارة إلى إحدى خلايا القاعدة في مصر لبدء هجمات بالتزامن مع انتخابات الرئاسة». وأضاف: «شباب الإخوان الآن حانقون على النظام إلى درجة كبيرة، ويتم شحنهم إلى درجة كبيرة من وسائل الإعلام التابعة للجماعة، والظواهري سعى إلى استغلال تلك الحال، لكن لا أتوقع أن تلقى دعوته استجابة».