Beirut weather 20 ° C
تاريخ النشر October 24, 2017 12:16
A A A
البطريرك الراعي: لنكن جماعة الحقيقة والشجاعة وحرية الرأي

واصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي زيارته الراعوية الى أبرشية سيدة لبنان – لوس انجلس، وتوجه بعد ظهر الاحد الماضي الى مدينة لاس فيغاس في ولاية نيفادا Nevada حيث اقيم له استقبال شعبي حاشد في ساحة كنيسة مار شربل حيث ترأس الذبيحة الالهية بمعاونة راعي الابرشية المطران الياس عبدالله زيدان والمطران بولس صياح والمرسل اللبناني الماروني كاهن الرعية الاب منير ابو زيد.

بعد الانجيل المقدس القى الراعي عظة بعنوان “يشبه ملكوت الله سيدا وزع على خدامه الوزنات”، فاستهلها بتوجيه التعزية بالضحايا ال 58 الذين سقطوا في الاعتداء الاجرامي في لاس فيغاس بداية الشهر الحالي، رافعا الصلاة لراحة نفوسهم ومن اجل شفاء كل الجرحى والعزاء لذويهم. كما اكد “ان العالم كله بات يحتاج الى سلام واستقرار والى تضافر الجهود الدولية من اجل مكافحة الارهاب والحد من انتشار السلاح”.

وفي زمن الصليب وعلى مشارف انتهاء دورة السنة الطقسية المارونية، دعا “الى ثورة روحية تبدأ بالذات وتستمر بالسهر الدائم والعمل على تتميم ارادة الله في حياتنا عملا بالمواهب التي وهبنا اياها الله من اجل استثمار الوزنات المعطاة لنا بالشكل الذي يليق بالله المعطي”، لافتا “الى انه غالبا ما نتعلق بالعطية وننسى المعطي”.

واشار “في يوم 22 من الشهر، الى الاعجوبة المستمرة من خلال الحج الروحي الى عنايا واستشفاع القديس شربل الذي اصبح عابرا لكل القارات وهو يكلم كل الناس بلغتهم ويمطر عليهم النعم والشفاء”، وقال:”من كنيسته نطلب شفاعته كي يبارك المدينة ويبارك الجميع ولكي يوحد العالم بلغة واحدة هي لغة المحبة”.

واضاف:”اليوم نحتفل بعيد البابا يوحنا بولس الثاني الذي ادرك اهمية لبنان ورسالته ودور المسيحيين فيه ولا ننسى دعوته في 22 تشرين الثاني من العام 1989 الى كل مطارنة العالم الكاثوليكي من اجل تحديد يوم ذكرى الاستقلال اللبناني يوم صلاة من اجل لبنان وقال لهم:ان ما يجري في لبنان يهدد جذور المسيحية العالمية”.

وختم الراعي:”على الكنيسة اينما وجدت ان تخاطب باستمرار ضمائر الشعوب من دون خوف كما فعل البابا يوحنا بولس الثاني حيال الحرب في العراق. فالكنيسة وحدها تستطيع ذلك لانها حرة، وعندما اقول الكنيسة، لا اقصد فقط السلطة، انما كل الشعب المسيحي. علينا ان نكون جماعة الحقيقة والشجاعة وحرية الرأي”.