Beirut weather 25 ° C
تاريخ النشر October 11, 2017 08:45
A A A
رامي الريس عن لقاء كليمنصو: الحاجة للتواصل في لحظة سياسية دقيقة
الكاتب: حسنا سعادة - موقع المرده

أشار مفوّض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس في حديث لموقع “المرده” الى ان لقاء كليمنصو الذي جمع رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ليس موجهاً ضد احد، معتبراً ان “العديد من اللقاءات الثنائية والثلاثية السياسية تعقد بين الاطراف السياسية في لبنان ولم نعتبر يوماً انها موجهة ضدنا، فلماذا سيكون لقاء كليمنصو موجهاً ضد احد؟ بالعكس نحن مع اي لقاء او تقارب، وهناك تحالفات تتم بين العديد من الافرقاء، ونحن لم نفكر مرة انها قد تكون ضدنا”.
واعتبر ان توقيت اللقاء دقيق “فهو يأتي في لحظة سياسية تحتاج الى التواصل بين مختلف الاطراف والمكونات السياسية في البلد “.
واوضح الريس ان هناك علاقات وثيقة تربط بين جنبلاط وبري والحريري واللقاء ليس بمستغرب “فمع الرئيس نبيه بري هناك نضال مشترك في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي وفي محاولة تغيير وجه لبنان، اما مع الرئيس سعد الحريري فقد خضنا محطات مضيئة لتحرير لبنان من الوصاية السورية والمشروع المشترك في حقبة 14 آذار”.
واكد ضرورة ابعاد التجاذبات الصغيرة عن العناوين السياسية الكبيرة “واذا حصل بعض التباين في وجهات نظر معينة بالنسبة لبعض الملفات فهذا امر يحصل، الا انه لا يفسد للود قضية ولا يلغي حقبة النضالات منذ أيام الرئيس الشهيد رفيق الحريري أو الرؤى المستقبلية المشتركة للمرحلة المقبلة”.
ورأى ان “اي تقارب ما بين اللاعبين الاساسيين على الساحة اللبنانية يساهم في تنفيس الاحتقان ويسهل اقرار العديد من الامور السياسية لاسيما اذا كان احد العناوين للقاء هو التوافق على تفعيل عمل المؤسسات الدستورية ما يصب في مصلحة انعاش الوضع المعيشي ويصب في مصلحة المواطن”.
وختم مشيراً الى ان “المرحلة تتطلب رص الصفوف وابعاد التجاذبات السياسية لان حجم التحديات كبير جداً”.