Beirut weather ° C
تاريخ النشر August 21, 2017 07:02
A A A
شارل رزق الله لموقع “المرده”: هذه هي رسالة معرض دمشق الدولي!
الكاتب: سعدى نعمه - موقع المرده

لم تحول الحرب الدائرة في سوريا من استعادة النشاط والأمل فها هو معرض دمشق الدولي ينفض غبار القصف والدمار وينطلق بعد حوالى خمس سنوات.
لليوم الرابع يواصل المعرض في دورته التاسعة والخمسين استقبال زواره والذين بلغ عددهم 175 ألف شخص.

في هذا السياق، أكد الدكتور في التاريخ السياسي والمحلل السياسي شارل رزق الله في حديث لموقع “المرده” أن مستقبل الأوضاع في سوريا مرتهن بالمخطط الدولي المرسوم للشرق الأوسط، وجاء افتتاح معرض دمشق الدولي بعد انقطاع بمثابة رسالة غير مباشرة تبشر ببداية نهاية الأزمة السورية، معتبراً أن التجزئة قد تكون واردة في سوريا.

ورأى ان مشاركة 43 دولة في معرض دمشق الدولي بالرغم من الظروف التي يواجهها هذا البلد جاء بإيعاز دولي اي من دول القرار تنفيذاً للمخطط.
وبالنسبة لزيارة الوزراء اللبنانيين الى سوريا للمشاركة في افتتاح المعرض علق رزق الله قائلاً: “أظن أن هذه الزيارة جاءت أيضاً بغطاء خارجي، كما أنها سترتد إيجاباً على الوضع الاقتصادي وذلك من خلال ترحيل اللاجئين السوريين بالاتفاق مع الحكم مما سيخفف من الضغط فيتحسن الوضع من عدة نواحي في لبنان ما يعني ان زيارة الوزراء ستكون ايجابية، متسائلاً: لماذا كل هذه البلبلة اللبنانية التي أثارتها هذه الزيارة؟ فسوريا لديها سفير في لبنان ولا يمكن التنكر لذلك فأي تواصل بين البلدين سيصبّ في مصلحتنا جميعاً”.

ورداً على سؤال حول ما اذا كانت زيارة الوزراء الى سوريا ستساهم في توحيد الجهود من أجل ازالة تنظيم “داعش” عن الحدود المشتركة بين البلدين، قال رزق الله: “هذا الأمر شكلي، والقرار بالحسم جاء من الخارج، والدليل على ذلك المساعدات الأميركية المقدمة الى الجيش اللبناني”.

وختم بالاشارة الى ان لبنان سيساهم بالاعمار في سوريا وسيكون له دور كبير في هذا السياق من خلال شركات المقاولات وتصدير مواد البناء وغيرها وهذا ما تريده الدول لإنعاش الاقتصاد اللبناني.