Beirut weather 23 ° C
تاريخ النشر August 13, 2017 06:20
A A A
بري ينبّه من مضاعفات سلبية على الامن الاجتماعي
الكاتب: الديار

 

مصير السلسلة؟
من المنتظر ان يكون الاسبوع المقبل اسبوعاً حاسماً بالنسبة لسلسلة الرتب والرواتب التي تنتظر توقيع رئيس الجمهورية ميشال عون منذ حوالى عشرين يوماً، مع العلم ان المهلة الدستورية للتوقيع او الرد هي شهر كامل.
ويبدو ان الرئيس عون لم يكتف بدرس قانوني السلسلة والموارد لحسم موقفه، فبادر الى الدعوة لعقد اجتماع غدا في القصر الجمهوري يحضره رئيس الحكومة سعد الحريري والوزراء المعنيون وممثلون عن القطاعات المختلفة بهدف ما وصفته دوائر قصر بعبدا معالجة الهواجس والملاحظات لدى البعض حول السلسلة ومواردها.
وقال مصدر وزاري لـ«الديار» عشية هذا الاجتماع «اننا لا نستطيع ان نتكهن حول النتائج مسبقاً، لكن النقاش سيتركز على نقاط عديدة ناجمة عن اعتراضات وضغوط يمارسها البعض ومنها المصارف والمستفيدين من الاملاك البحرية المخالفة وجهات تربوية خاصة.
ويشير الى ان قضية المتقاعدين مطروحة لكنها لا تشكل عقبة في ضوء التأكيد على اعطائهم 85% من المعاش زيادة على سنوات ثلاث. اما بالنسبة لاعتراضات القضاة فان الاجتماع الاخير الذي جرى بين الرئيس بري ووزير العدل ورئيس مجلس القضاء الاعلى انتهى الى التأكيد على ما كان اعلنه رئيس المجلس سابقاً لجهة وضع اقتراح قانون معجل مكرر يقضي بفصل صندوق القضاة عن الموظفين وكذلك استقلالية القضاء في تحديد العطلة القضائية.
ووفقاً للمعلومات المتوافرة لـ«الديار» فان هناك صيغة مطروحة ربما تشكل حلا لهذا الموضوع تقضي بالاتفاق حول التعديلات المقترحة لمعالجة بعض بنود قانون الموارد، على ان يترجم باقتراح قانون معجل مكرر يطرح على الهيئة العامة للمجلس في جلسة مجلس النواب يوم الاربعاء المقبل، ويوقع رئيس الجمهورية على قانون السلسلة والموارد.
وتضيف المعلومات ان مثل هذه الصيغة مرهونة بالاتفاق غدا في قصر بعبدا، مع العلم ان اقرار التعديلات قد يكون ايضاً في جلسة لاحقة الاسبوع الذي يلي هذا الاسبوع بعد توقيع الرئيس عون على السلسلة. باعتبار ان الاتفاق عليها يبقى الاساس في هذه الالية.
وحسب مصادر نيابية فان مثل هذا المخرج او الحل لا يتجاوز الاصول الدستورية التي تقضي بان يوقع الرئيس عون خلال المهلة الدستورية المتبقية (عشرة ايام) على السلسلة او يردها الى المجلس.
وتضيف بأن هناك استشعاراً بالمخاطر التي ستنجم عن الاطاحة بالسلسلة خصوصاً في ظل الاوضاع المعيشية والاجتماعية الصعبة التي يعيشها اصحاب الحقوق من موظفين مدنيين وعسكريين.

بري

ونقل زوار عين التينة امس عن الرئيس بري تكراره بان السلسلة حق مزمن يجب اعطاؤه الى اصحابه، وان تطيير السلسلة سيؤدي الى مضاعفات سلبية على الامن الاجتماعي.
والمعلوم ان رئيس المجلس اعتذر عن المشاركة في اجتماع الغد، لكن وزير المال علي حسن خليل سيحضر الاجتماع المذكور بصفته وزيراً للمال لمناقشة كل المواضيع التي ستطرح او تثار.

هيئة التنسيق اضراب غداً

وعشية اجتماع بعبدا اعلنت هيئة التنسيق النقابية «الاضراب الشامل والعام غدا الاثنين في كل الادارات والمؤسسات العامة، والاعتصام عند الحادية عشرة صباحا امام جمعية المصارف في وسط بيروت».
واكدت «ان لا بداية للعام الدراسي في المدارس الخاصة والرسمية بما في ذلك مدارس النازحين، ما لم يقر قانون السلسلة وينشر في الجريدة الرسمية» وانتقدت الهيئة عدم دعوتها الى اجتماع قصر بعبدا واقتصار الدعوة على احد مكونيها (نقابة المعلمين في التعليم الخاص). وطالبت رئيس الجمهورية بالتوقيع على قانون السلسلة.
وعشية الاجتماع سألت «الديار» رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان عن اجواء هذا الاجتماع ومصير السلسلة فاجاب: «الاجتماع كما اراده فخامة الرئيس يهدف الى مناقشة هواجس وملاحظات البعض على السلسلة والايرادات وما يتصل من خلالها بالموازنة ومالية البلاد العام. وهذا يعني محاولة التوفيق بين التناقضات التي برزت بعد اقرار السلسلة وايراداتها والخروج بقواسم مشتركة تحصّن حقوق الناس وسلامة المالية العامة».
من جهة اخرى عقد امس لقاء بين الوزير جبران باسيل والوزير ملحم رياشي بحضور كنعان الذي وصف اللقاء بانه «لتقيم الاوضاع السياسية ومحاولة التوصل الى تفاهمات حول بعض المسائل التي لنا فيها، وجهات نظر متمايزة، كما وضع خارطة طريق للمرحلة المقبلة».
وقال: «ان اللقاء كان جيداً ويؤسس الى تفعيل التعاون في المرحلة المقبلة بكامل ملفاتها لا سيما الملف الانتخابي».

العلاقة مع الكويت

على صعيد آخر، يزور رئيس الحكومة سعد الحريري اليوم الكويت، ويلتقي اميرها الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وكبار المسؤولين فيها لبحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وملف النازحين السوريين في لبنان بالاضافة الى قضية «خلية العبدلي» والمذكرة التي كانت وجهتها السلطات الكويتية الى الحكومة اللبنانية والاتهام الذي وجه لحزب الله بشأنها.
ووفقاً للمعلومات التي توافرت لـ «الديار» من مراجع بارزة فان الاتصالات التي جرت مؤخراً اسفرت عن معالجة هذه القضية، وان الامور اصبحت محلولة وليس هناك من مضاعفات على صعيد العلاقات بين البلدين.
وذكرت المعلومات ان الرئيس نبيه بري كان بعث برسائل قبل توجهه الى طهران الى امير الكويت ورئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم في هذا الخصوص، وان هذه الرسائل لاقت صدى ايجابيا لدى القيادة الكويتية.
واضافت ان الامور باتت محصورة في الاجراءات القانونية والعدلية بحق الاشخاص الذين تم توقيفهم بالقضية.
والمعلوم ايضا ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله اكد «حرص الحزب الكبير والاكيد على احسن العلاقات بين لبنان والكويت التي كان موقفها دائما الى جانب لبنان جيداً، ويقدّر ويثمن ويشكر». واعلن استعداد حزب الله «لمناقشة اي التباس عبر القنوات الديبلوماسية والرسمية بعيداً عن اي توظيف نكدي او كيدي سواء في لبنان او في الكويت على مستوى بعض القوى السياسية».

جنبلاط والتحالفات الانتخابية

وعلى الصعيد الانتخابي لفت امس عقد رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط مؤتمراً صحافيا دق فيه باب التحالفات الانتخابية باكراً من خلال اعلان ترشيح القيادي في الحزب التقدمي الاشتركي بلال عبدالله بدلا من النائب علاء ترو في الشوف – اقليم الخروب.
واشار الى تغيير في تمثيل اللقاء الديموقراطي في مناطق اخرى يطال 70% من ممثلي الحزب وربما اكثر او اقل من نواب اللقاء. واوضح ان الحزب منفتح على التحالف مع سائر القوى والمستقلين، مشدداً على الشراكة الوطنية في الجبل، وقال «لن نسمح لاحد بان يسرق نضالاتنا او يزوّر التاريخ».