Beirut weather 21 ° C
تاريخ النشر June 10, 2017 20:36
A A A
فنيانوس وضع حجر الأساس للقسم الثاني لطريق إهمج اللقلوق
<
>

 

إحتفلت بلدية إهمج بوضع حجر الأساس للقسم الثاني لطريق إهمج اللقلوق برعاية وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، وحضوره. كما حضر: نائبًا القضاء عضوا تكتل “التغيير والاصلاح” سيمون أبي رميا ووليد خوري، المدير العام لوزارة الأشغال العامة والنقل طانيوس بولس، رئيس اتحاد بلديات قضاء جبيل فادي مرتينوس، رئيسة دائرة التنظيم المدني في جبيل غادة قزي، رؤساء وأعضاء عدد من المجالس البلدية، مخاتير وأعضاء مجالس اختيارية، العميد شامل روكز، رؤساء وقادة أجهزة أمنية وفاعليات دينية وثقافية ورياضية في المنطقة.

وألقى رئيس بلدية إهمج نزيه أبي سمعان كلمة رحب فيها بوزير الاشغال والحضور، ثم تحدث عن أهمية هذا الطريق، قائلا: “إن المشروع الذي نطلقه اليوم يمتد من إهمج حتى اللقلوق وله أهمية كبيرة لأبناء المنطقة، لأنه يحسن التواصل بين الساحل والجبل، ويشكل موردًا أساسيًا في نمو وازدهار المنطقة الجبلية الجبيلية، ويعود بالنفع الاقتصادي على أبناء المنطقة، وهو أيضًا لخدمة المواطنين ولخير وسلامة جميع اهالي المنطقة”. وأضاف: “كبلدية ونواب وفاعليات المنطقة، تابعنا منذ البداية مشروع تنفيذ مجاز عنايا -إهمج- اللقلوق- العاقورة مع الادارات المختصة، ولاحقنا ملف تنفيذ المشروع خطوة بخطوة نظرا لأهميته لكل المنطقة الجبلية، فقد تم تنفيذ المرحلة الأولى منه سنة 2009 وإنجاز القسم الاول من الطريق الذي يربط بين مزار عالمي ومنطقة سياحية نموذجية، والكثير من البلدات والقرى”. ثم ختم شاكرًا فنيانوس “وكل من ساهم وساعد على تحقيق هذا المشروع”، آملًا أن يكون هذا المشروع حجر أساس لمشاريع إنمائية مستقبلية للمنطقة.

ثم ألقى النائب ابي رميا كلمة رحب فيها بفنيانوس “كأخ وصديق”، مشبهًا مشروع طريق إهمج اللقلوق “بقصة راجح الذي سيتحول إلى حقيقة بفضل البلديات، نواب المنطقة والوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الأشغال”، متمنيًا أن “تكون المرحلة النهائية من هذا المشروع، أي ايصال الطريق إلى بلدة العاقورة، في عهد فنيانوس، وقال: “إنماء قضاء جبيل حق وواجب، ونتمنى تدشين كل مشاريع الطرقات في قضاء جبيل مع هذا العهد”. وطالب بـ”صيانة طريق جبيل عنايا من ناحية الإنارة والتأهيل، مع اعتماد معايير السلامة العامة، كون عنايا باتت مركز استقطاب عالمي بفضل دير مار مارون عنايا حيث ضريح القديس شربل”، واصفًا هذا الطريق ب”طريق الموت”. وشدد على “أهمية إيصال الطريق إلى وسط بلدة العاقورة التي أصبحت من الأولويات”، مؤكدًا أنه يتابع هذا الملف مع مجلس الإنماء والإعمار ممثلا برئيسه نبيل الجسر.

تحدث بعد ذلك وزير الأشغال العامة والنقل، الذي شكر الحضور والقيمين على هذا المشروع، محييًا جهود البلديات ونواب قضاء جبيل “الذين يعملون جاهدين تحت راية الإنماء”. وأعلن أن “القسم الثالث من طريق قرطبا أصبح على جدول أعمال الجلسة التشريعية العامة لمجلس النواب”. ووعد بأنه سيحاول “إنجاز عدد كبير من الملفات الإنمائية، تحديدًا الطريق التي تصل الى العاقورة قبل 19 حزيران، تاريخ انتهاء صلاحية الحكومة”، داعيًا رئيس وأعضاء مجلس بلدية العاقورة ونواب المنطقة، إلى زيارته في الوزارة هذا الأسبوع “لمناقشة تفاصيل هذا الطريق”. وقال فنيانوس: “أتبع في مسيرتي الصدق، وفي موازنة الوزارة حاليًا حوالي 13 مليار ليرة لبنانية، وفي حال أقرت الموازنة العامة يصبح بين أيادينا حوالي 150 مليار ليرة لبنانية، فمن هنا، أعد أنني سأعطي حصة وازنة لجبيل”. فختم بالقول: “لا نطمح لأي مخالفة للدستور، ونحن نعمل بضميرنا ونتمنى أن نكون على حسن ظنكم”.

واختتم الحفل بشرب نخب المناسبة، ثم وضع حجر الأساس.

(Visited 1 times, 1 visits today)