Beirut weather 22 ° C
تاريخ النشر June 6, 2017 22:00
A A A
وسيم بزي عن تغريدة ترامب: يراد لقطر ان تلبس وحدها شماعة الارهاب
الكاتب: موقع المرده

اشار المحلل السياسي وسيم بزي في حديث لموقع “المرده” الى أن تغريدة الرئيس الاميركي دونالد ترامب التي تقول “انها بداية نهاية الاٍرهاب”، هي بالتأكيد استهداف لقطر ضمن رؤية كبيرة يراد لقطر من خلالها أن تلبس وحيدة شماعة دعم الارهاب على مدى ست سنوات بسوريا والمنطقة.
وتابع “صحيح أن الشعب القطري كان في طليعة الدول الداعمة للإرهاب، لكن الخطير في الأمر هو أن المملكة العربية السعودية من خلال إدارة هذه المسألة تتحول بلحظة واحدة من شريك أساسي لإنتاج الفكر الارهابي، إلى طليعة محاربي هذا الإرهاب عبر حصر الأمر بقطر لكي تكون “الكبش” الذي يُضحى به على مدى ست سنوات من انتاج الفكر التفكيري في مدارس دينية من دعم هذا الفكر بالمال وتأمين كل المتطلبات اللوجيستية لما جرى على مدى ست سنوات من تدمير لدول مركزية بالمنطقة على رأسها سوريا والعراق وليبيا واليمن ومصر لازالت في عين الخطر”.

وحول تباين المواقف بين ترامب ووزارة الدفاع الأميركية أكد أن “هذه الادارة منذ اللحظة التي انطلقت فيها منذ ستة أشهر، هناك اكثر من رؤية داخل الدولة العميقة من جهة وبين الدولة العميقة وادارة ترامب من جهة ثانية”.
ولفت إلى أنه “ليس سراً أيضاً ان مؤسسات الدولة العميقة تسعى بقوة لافشال أي خطوات تُتخذ من الرئيس الأميركي تكسبه مصداقية على صعيد قدرته على حماية مصالح الولايات المتحدة وإدارتها”، مشيراً إلى أن “هذا التناقض بينه وبين البنتاغون هو دليل اضافي على عدم وجود سياسة أميركية واحدة حتى الآن، والأهم هو عدم وجود أجندة حقيقية للولايات المتحدة بالتعاطي مع ملف الارهاب وتداعياته بالمنطقة”.

وأضاف: “هناك من يريد ان يجعل موضوع قطر والاخوان المسلمين هو العنوان الوحيد للارهاب وقد نجح محمد بن زايد ولي عهد الامارات بوضع الامور بهذه الطريقة من خلال زيارته التي سبقت قمة الرياض الى واشنطن، ولكن يبقى السؤال الاساسي ماذا عن بقية ارتباطات الارهاب خاصة المدارس الدينية الوهابية الموجودة بالآلاف في كنف المملكة العربية السعودية الفكري والعقائدي على أراضيها؟”.