Beirut weather 15 ° C
تاريخ النشر May 29, 2017 03:20
A A A
صيغة «النسبية» صامدة
الكاتب: الأنباء

صيغة «النسبية» صامدة.. بانتظار دورة استثنائية لـ «النواب»
*

خطوتان ايجابيتان تحققت احداهما على طريق الاتفاق على قانون الانتخابات، وتمثلت بموافقة القوى الحزبية والسياسية على قانون قائم على النسبية مع 15 دائرة انتخابية، وتعززت هذه الخطوة بتأجيل رئيس مجلس النواب نبيه بري جلسة تشريع اقتراح التمديد للمجلس من اليوم الاثنين الى الخميس المقبل، وتبقى الثانية رهن توقيع الرئيس ميشال عون مرسوم فتح دورة استثنائية لمجلس النواب اعتبارا من الاول من يونيو المقبل تحسبا للوقوع في الفراغ.

استكمال الأمر مرتبط بمسائل لا زالت عالقة، من بينها حسم عدد الدوائر الانتخابية بين 13 و15 دائرة، والحدود الجغرافية لهذه الدوائر والصوت التفضيلي، ونقل بعض المقاعد الطائفية

وتتوزع الدوائر على الشكل التالي: 3 دوائر في البقاع (زحلة، البقاع الغربي، بعلبك ـ الهرمل)، 3 دوائر في الجنوب (صيدا ـ جزين، زهراني ـ صور، بنت جبيل ـ النبطية ـ مرجعيون حاصبيا)، 4 دوائر في الجبل (الشوف وعاليه، المتن الشمالي، بعبدا ـ كسروان، جبيل)، و3 دوائر في الشمال (طرابلس ـ المنية الضنية، عكار، زغرتا، بشري ـ الكورة ـ البترون).

الراهن ان صيغة النسبية الكاملة مع الدوائر الـ 15 لا تزال صامدة رغم بعض الاشارات السلبية المرتبطة بمرحلة الدخول في التفاصيل المميتة، علما ان التيار الحر ما زال يتعاطى مع مساعي النائب جورج عدوان بإيجابية، لكن بكثير من التأني وعدم التسرع في الرفض او القبول. وواضح ان تأجيل الجلسة النيابية المقررة اليوم الى موعد مبدئي في 5 حزيران المقبل بانتظار فتح الرئيس عون للدورة النيابية الاستثنائية وافق عليها الرئيس ميشال عون والرئيس سعد الحريري.

وتشير مصادر لـ «الأنباء» الى ان التيار الوطني الحر يرى في قرار بري تأجيل جلسة اليوم النيابية الى 5 حزيران من شهر الفراغ النيابي خطوة استفزازية تضع الرئيس ميشال عون امام واقع وترمي كرة الفراغ التشريعي في ملعبه، بينما هو لم يحسم بعد قراره بفتح الدورة الاستثنائية للمجلس، في حين ان مصادر بري تقول انه اخذ موضوع فتح الدورة الاستثنائية على الثقة استنادا الى مشاورات النائب جورج عدوان محرك جولة الاتصالات الاخيرة وقبل بت مسألة نقل المقاعد النيابية المختلف عليه.

والسؤال: ما الذي يحصل في حالة حلول نهاية الولاية المجلسية ولم يوقع الرئيس عون مرسوم فتح الدورة النيابية الاستثنائية؟

المصادر تقول انه الفراغ النيابي والحكومي والرئاسي الذي تحدث عنه رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد بالأمس، وثمة من يطرح في هذه الحالة تطبيق المادة 25 من الدستور التي تقول بإجراء الانتخابات النيابية في غضون ثلاثة اشهر وعلى اساس القانون النافذ (اي قانون الستين)، بيد ان ثنائي امل ـ حزب الله سيرفض اعطاء «حكومة تصريف الاعمال»، اي حكومة الحريري الحاضرة، صلاحية الدعوة لاجراء الانتخابات النيابية وسيسحب وزراءه من الحكومة، الأمر الذي يعطل ميثاقيتها.