Beirut weather 10.32 ° C
تاريخ النشر May 28, 2017 03:53
A A A
خلافة داعش تتلاشى وانطلاق المعركة الحاسمة في آخر أحياء الموصل
الكاتب: الراي

يعيش تنظيم داعش أيامه الأخيرة في مدينة الموصل، مقر «خلافته» المزعومة التي أعلنها في حزيران 2014، مع انطلاق الفصل الأخير من معركة تحرير ما تبقى من الأحياء الخاضعة لسيطرته.
وأعلن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، في بيان، انطلاق «القوات المشتركة لتحرير ما تبقى من الأحياء غير المحررة في الساحل الأيمن (الغربي)». وأوضح ان «قوات الجيش اقتحمت حي الشفاء والمستشفى الجمهوري، وقوات الشرطة الاتحادية اقتحمت حي الزنجيلي، وقوات مكافحة الارهاب اقتحمت حي الصحة الاولى».

وتحيط هذه الأحياء الثلاثة بالمدينة القديمة من الجهة الشمالية الغربية، علماً أن القوات العراقية تحاصرها من الجهة الجنوبية منذ أشهر عدة، لكنها لم تتمكن من التوغل فيها بسبب صعوبة دخول الآليات في شوارعها الضيقة.
وبذلك التقدم من المحور الشمالي، ستطبق القوات العراقية الخناق على المتطرفين في المدينة القديمة ذات الشوارع الضيقة والمباني المتراصة، حيث يتوقع ان يستخدم تنظيم «داعش» كل امكاناته العسكرية.

ويأتي الهجوم الحاسم غداة تحذير الأمم المتحدة من أن نحو 200 ألف عراقي ربما يحاولون النزوح في الأيام المقبلة من المناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرة «داعش» في الموصل. وتتقدم القوات العراقية باتجاه جامع النوري الذي أعلن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي منه ما يسمى بـ «دولة الخلافة»، ويحظى بدلالة رمزية، وتعني سيطرة القوات العراقية عليه انهيار التنظيم في الموصل.

في المقابل، أشار مراقبون إلى أن القوات العراقية ستواجه تحدياً صعباً في القضاء على ما تبقى من عناصر لـ«داعش» بسبب نشر المتطرفين دروعاً بشرية من الأهالي في محيط المداخل التي فخخوها وقرب جامع النوري.