Beirut weather 19 ° C
تاريخ النشر May 27, 2017 03:33
A A A
هل تصمد «المنطقة الآمنة» الداخلية أمام «العاصفة الخارجية»؟
الكاتب: الراي

دخل لبنان شهر رمضان المبارك «مثْقلاً» داخلياً بالسباق الذي صار في أيامه الـ 24 الأخيرة بين التوصل الى قانون جديد للانتخاب او وقوع البرلمان في فراغٍ يُخشى ان تملأه الفوضى الدستورية وربما الأمنية، وخارجياً بارتدادات قمم الرياض التي أرستْ معالم «جبهة تصدٍّ» لإيران وذراعها الرئيسية «حزب الله» وفق استراتيجيا لم تتّضح خطوطها العملية بعد.

واذا كان تلويحُ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل أيامٍ بأن «قانون الستين» النافذ حالياً «يكمن» للجميع في نهاية نفق الفراغ بحال لم يَجْرِ التفاهم على قانون جديد تُجرى على أساسه الانتخابات النيابية (بعد تمديد تقني لمجلس النواب) قد حرّك المشاورات على هذه الجبهة حيث باتت الخيارات محصورة بالنسبية الكاملة مع مفاوضات حول عدد الدوائر والصوت التفضيلي، فإن تداعيات قمم الرياض باتت تشكّل عامل ضغط على مختلف الأفرقاء المحليين الذين يفترض انهم يتحسسون مخاطر إيصال عملية «عض الأصابع» الى مرحلة السقوط في الهاوية التي يشكّلها الفراغ في البرلمان.

ولاحظتْ دوائر سياسية مطّلعة عبر «الراي» في هذا السياق ان انعاكسات قمم الرياض لبنانياً تسير بسرعتيْن غير متساويتيْن: الأولى محلية ونجح معها أفرقاء الداخل في «فرْملة» اي ارتدادات للسقف غير المسبوق الذي ساد خلال زيارة الرئيس دونالد ترامب للسعودية حيال ايران و«حزب الله»، وهو ما تظهّر من خلال تدوير زوايا لبنان الرسمي الموقف من «إعلان الرياض» الذي كان تبرأ منه بداية وزير الخارجية جبران باسيل على قاعدة «لم نكن على علم بأي بيان»، وهو ما غطى باسيل فيه الرئيس عون، على عكس الرئيس سعد الحريري الذي أيّد الإعلان واكد أن لبنان جزء لا يتجزأ من التضامن العربي، فكان المَخرج بأن تبنّت الحكومة مجتمعة موقفاً يؤكد التزام لبنان البيان الوزاري وخطاب القسَم وان إعلان الرياض غير ملْزم، وهو المسار الذي عبّر عن الاطمئنان اليه الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله في خطابه اول من امس مؤكداً «ان كل ما صدر من مواقف وبيانات (عن قمة الرياض) لن يكون له اي انعكاسات على الوضع الداخلي».

اما السرعة الثانية فخارجية وتتصل مباشرة بالأولى، وتعكس تصاعُد مظاهر الغضب سعودياً من موقف رئيس الجمهورية وباسيل (والأخير هو صهر عون ورئيس «التيار الوطني الحر») حيال «إعلان الرياض».

وفي هذا السياق، وبعدما أقدمت السلطات السعودية أخيراً على حجب موقع «التيار الحرّ» في المملكة، برز ما تضمّنته صحيفة «عكاظ» من مقال نُشر في عددها الصادر امس تحت عنوان «عون متعدد المرجعيات.. لا يعيش خارج الحاضنة» واحتوى على هجوم لاذع على رئيس الجمهورية ووزير الخارجية، منتقداً رفض عون «إعلان الرياض» «لأنه وسم حزب الله بالإرهاب» ومتهماً الوزير باسيل «بالكذب» بكلامه عن ان الاعلان صدر وهو في طريق عودته الى بيروت «رغم حضوره أعمال القمة وموافقته على ما تناولتْه من قضايا». واذ لفت الى ان ايران «تدير الأمور في قصر بعبدا»، اتّهم الرئيس اللبناني بـ «انه متعدد المرجعيات ولطالما نقل البندقية من كتف الى اخرى (…) وبين 1988 و1990 دارت حروب دامية بين الطوائف اللبنانية، وكان عون أبرز السفاحين فيها وها نحن الآن في العام 2017، فهل تغيّر الرجل حتى يصبح رئيساً للجمهورية؟».

وفيما عَكَس هذا المزاج السعودي مخاوف من الا يكون «فك الاشتباك» الداخلي حيال قمم الرياض كافياً لمنْع «تشظياتها» الخارجية سواء على علاقات لبنان الخليجية او لجهة موجة العقوبات الاميركية الجديدة المرتقبة على «حزب الله» وحلفاء له، ناهيك عن المخاوف الكبيرة من مدى قدرة «حزام الأمان» الداخلي على استيعاب أيّ صدمة قد يشكلها الاندفاع (الخارجي) «غير التقليدي» ضد «حزب الله»، فإن اوساطاً سياسية لم تستبعد ان تكون لإشارات الطمأنة والإشادة الى أطلقها نصر الله حيال باسيل والرئيس عون «تتمات» على صعيد مفاوضات قانون الانتخاب لجهة إمكان إبداء الحزب مرونة أكبر في ما خص دوائر النسبية الكاملة والصوت التفضيلي، بما يُبقي الجبهة الداخلية في «منطقة الأمان» ويحمي ظهره بمواجهة «العاصفة الآتية».