Beirut weather 25 ° C
تاريخ النشر May 4, 2016 05:48
A A A
الانتخابات الرئاسية الأميركية… وجهة نظر من الشرق الأوسط
الكاتب: روسيا اليوم

كتبت شارمين نارواني في «RT»:

يتتبّع كثيرون الانتخابات التمهيدية للرئاسة الأميركية بشغف كبير. وللمرّة الأولى، لا تنصبّ الاهتمامات على قطبَي السياسة الأميركية، بل يرتكز الاستقطاب حول المجريات التي تحدث داخل كلّ حزب.
يخالف كلّ من بيرني ساندرز ودونالد ترامب مؤسستيهما الحزبيتين، يحشدان الناخبين لقضيتهما، ويقلبان «السياسة كالمعتاد» على رأسيهمما. وفي ما بعد، سيكون هناك حكماً دفقٌ مستمرّ لشكاوى الناخبين بسبب الغش و»التزوير، وضمان الضبابية في ما يتعلّق بسياسات البعض الآخر، وضمان كمّ الأفواه لبعض الوقت. ومع اقتراب انتهاء موسم الانتخابات التمهيدية، بدأت وجهات النظر في الشرق الأوسط، حيال الانتخابات الأميركية بالتبلور. ويبدو أن الغالبية ـ فيما لو استثنينا بعض الحكّام الأوتوقراطيين، والملوك الليبراليين الذين يشكّلون النخبة في المنطقة ـ ليست داعمةً بالمطلق لهيلاري كلينتون. وباختصار، إذا كان على الشرق الأوسط أن يصوّت، فلن تكون هناك منافسة تُذكر، بين دونالد ترامب الذي لا يكفّ عن مهاجمة المسلمين، وبين هيلاري كلينتون التي تقتلهم!!!

تتناقل الروايات أن هيلاري كلينتون ستكون الشخص الأسوأ للمنطقة، على رغم أنّ في الولايات المتحدة، تتغيّر هذه الصورة القاتمة لدى الحديث مع النخب في المنطقة وكذلك الليبراليين. وتماماً، مثل نظرائهم الأميركيين، تورّط الشرق أوسطيون بالجدال الدائر حول عنصرية دونالد ترامب وجدوى بيرني ساندرز وصقور هيلاري كلينتون. فالإعلام، وبعد كلّ شيء، لم يكن في أيّ وقت من الأوقات أكثر اتساقاً ومحوريةً.
لكن، الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأميركية لعام 2016، تعني أكثر بكثير من تلك التي سبقتها في السنوات الماضية. فمن الشرق إلى الخليج الفارسي إلى الشمال الأفريقي، لم تتوتر الحدود يوماً كما هي الحال الآن، ولم يتفشّ الإرهاب بهذا الشكل، ولم يكن الأمن والموارد مهدّدَيْن هكذا من قبل.
يغرق الشرق الأوسط في حالةٍ من الفوضى البائسة. وتقف الولايات المتحدة الأميركية بشكل مباشر خلف كلّ هذه المستنقعات، تتبجّح بنفسها، وتستعرض قدراتها العسكرية والإنسانية: «افعلوا الخير» على حساب معاناتنا وآلامنا. والمثير للسخرية، أنه لا تكاد تطالعنا مشكلة أو قضية في الشرق الأوسط، لا تتحمّل السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية المسؤولية عن التسبّب بها أو جعلها تتفاقم تدريجياً.

image_0_2

الملعب الأخير
يشكل الشرق الأوسط الملعب الكوني الأخير، حيث يمكن للولايات المتحدة الأميركية العمل كما يحلو لها، مع قدرتها على التفلّت من العقاب. جزءٌ كبير من هذا إنما يعود سببه إلى أن غالبية دول المنطقة التي يزيد عددها على الأربعة وعشرين دولةً، لا تزال تخضع لسلطة الحكّام المستبدّين المدعومين من الحلفاء الأميركيين والذين يقدّمون مصالح الولايات المتحدة على مصالح مواطنيهم. ترغب الولايات المتحدة في الحفاظ على الوضع الراهن بالشكل الذي يناسبها، الشكل الذي فقدت السيطرة عليه في أيّ مكان آخر في العالم.
وحتى عندما كانت الحرب الباردة تقترب من نهايتها ـ عملت الولايات المتحدة على قلب أنظمة الحكم الموالية للسوفيات في المنطقة، واستبدلتها بأخرى صديقة لها ـ انقلبت الثورة الإيرانية عام 1979 من جديد، معلنةً عزمها على الاستقلال عن الهيمنة الإمبريالية البريطانية. وفي أعقاب الحرب العراقية ـ الإيرانية، التي فرملت التطلّعات الإيرانية نحو التطور، وأخّرتها طوال ثماني سنوات من الحرب المدمّرة، بدأت طهران تقيم علاقات إقليمية، شكلت المحور الأساس المقاوم لطموحات الهيمنة الأميركية والغربية.
لكن، لماذا نستعرض هذا التاريخ القريب؟ لأنه من الأهمية بمكان لسبب رئيس واحد. فحتى لو أن الولايات المتحدة تصوّب حالياً أسلحتها الرشاشة باتجاه الوحش فرانكنشتاين الذي صنعته بنفسها بسبب دمويتها وتعنّتها وهمجيتها في أفغانستان، العراق، ليبيا والآن من خلال تدخلها في سورية… فإن فوهات واشنطن التدميرية تستهدف أيضاً إيران، سورية وحزب الله وغيرها من الكيانات التي تحارب هذا الإرهاب الفرانكنشتاينيّ. وعندما عرض ترامب رؤيته للسياسة الخارجية الأسبوع الماضي، أشار إلى أن السياسة الحالية متهوّرة، بلا هدف وبلا دفة قيادة، وأنها أشعلت المزيد من النيران في معرض تدميرها للمنطقة. ومما لا شك فيه، أن هذا بالتحديد ما دأبنا على سماعه على لسان المحلّلين والنقّاد منذ اندلاع ما سُمّي بـ«الثورات العربية» لناحية الالتباس حول أهداف الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة.

أميركا في مقابل اللوبي والاستخبارات
من الواضح أن هذا التنافر الاستراتيجي قد حدا بالولايات المتحدة الأميركية مرةً أخرى إلى ارتكاب «عواقب غير مقصودة». كذلك، لن يستغرق الأمر وقتاً طويلاً كي نلمس تغييراً جذرياً في السياسة الأميركية الخارجية المدمّرة. وما يثير الاهتمام في انتخابات هذه السنة، وضع الناخبين كلاً من بيرني ساندرز ودونالد ترامب وراء ظهورهم في ما يبدو، مقاومةً لهذا التأسيس. وقد واجه اثنان من المرشحين لائحة طويلة من الانتقادات اللاذعة ضمن سلسلة دائريّة مختصّة بـ«مصالح الجماعات الأجنبية والمحلية» على حدّ سواء. وعلى النقيض من ذلك، فإن هيلاري كلينتون، وقبل أشهر قليلة من الاستحقاق، تقاتل ضدّ كلّ صوت في سباقها مع مرشح الديمقراطيين الجديد ساندرز.

أما أسهل الضربات ضدّ كلينتون على الساحة السياسية الخارجية، حيث السجلّ الطويل للصقور الداعمين للخطط الخاطئة سواء في العراق أو ليبيا أو سورية وفي الشرق الأوسط، فيبدو أن ميول كلينتون العسكرية حسنة النيّة، قياساً بمرشح الحزب الديمقراطي. وقد راشق المصريون موكبها بالطماطم البندورة ، والأحذية وعبواة المياه، حين كانت تزور مصر كوزيرةٍ للخارجية أيام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

يؤكد قوميّ عربيّ بارز أنه بإمكان ترامب أن يقلب المعادلة رأساً على عقب. ويضيف: «إنه الرجل نفسه، ونحن لن ننجرّ إلى مثل هذه الفِخاخ العميقة. فمَن ذا الذي يملك القدرة على فرملة حماسة حلف شمال الأطلسي، والانسحاب من التحالفات الرديئة، وعقد الصلات الوثيقة مع بوتين وغيره بهدف محاربة الإرهاب، وتفضيل الخيارات الدبلوماسية على تلك العسكرية؟ ليست كلينتون، إطلاقاً!».وخلافاً لكلينتون، نحن لا نملك الكثير مما نعرفه عن ترامب. فما من سجلّ سياسيّ خارجيّ له، باستثناء تذكيره الذي لم يتوقف يوماً عن التنديد باجتياح الولايات المتحدة الأميركية للعراق محذّراً من كارثية هذا القرار.

2015_10_19_10_42_52_343

وحول روسيا، سورية والأميركيين الداعمين للإرهاب: «لا يسعى بوتين وراء داعش. فنحن لا نملك أدنى فكرة عن هوية هذه المجموعات المتمرّدة. نحن نقوم بتدريب أشخاص لا نملك أدنى فكرة عن هويّاتهم… نقدّم لهم البلايين من الدولارات لقتال الأسد… وإذا ما ألقينا نظرة على ليبيا، فانظروا إلى ما فعلناه، إنها فوضى مطلقة. وإذا ما ألقينا بأنظارنا صوب العراق، نحو صدّام حسين، فلْتتأملوا أيضاً حجم الدمار والأسى اللذين خلّفتهما قراراتنا الاعتباطية».

وفي ما يبدو أنه انتقاد في دعم الولايات المتحدة الأميركية المشكوك في نواياه للمسلّحين في سورية وغيرها من البلدان، يقول ترامب: «علينا أن نكون واضحين وأن نتبصّر جيداً ونتأكد من أن هذه المجموعات لن تكون يوماً سوى أعداء آخرين في مواجهتنا. وصدّقوني، هناك بعض الجماعات التي مهما فعلنا لها ستبقى عدوّتنا الأكيدة. فعلينا أن نكون أذكياء بما فيه الكفاية لمعرفة من هي هذه المجموعات، ما هي أهدافها الحقيقية الكامنة خلف تلك المعلنة، وألّا نتقدّم لمساعدتها».

وفي ردٍّ على سؤال حول احتمال العثور على شرق أوسط أكثر أمناً في ظلّ وجود صدّام والقذافي والأسد الأقوى، يعلن ترامب بجرأة لافتة: «ما من داعٍ للتساؤل أو حتى للتشكيك في هذا، بالطبع كان ليكون أفضل وأكثر أمناً». وتابع مضيفاً: «تعجبني فكرة قصف بوتين لداعش. على بوتين التخلّص من داعش لأنه لا يريد لهؤلاء أن يصلوا إلى روسيا». وباختصار… ما أدلى به ترامب ليس جديداً، غير أنه شكّل حقيقة مدوّية للناخبين في موسم انتخابي غير تقليديّ.

تطرّق ترامب، إلى الآن، إلى كافة الصعوبات، ولهذا، ما من سبب يحول بينه وبين الوصول إلى البيت الأبيض. وعما إذا كان سيتمكن من الاستمرار في تفجير المفاجآت كما يفعل دوماً، فإن ذلك مرهون بالوقت والزمان المناسبَيْن. هل سيتمّ تحييده من قبل النظام؟ هل سيوجّه علاماته التجارية المغرورة ضربةً قاصمةً لعقائد واشنطن الراسخة؟ ما من أحد يعلم.

لا شكّ في أن ترامب هو الأقلّ شراً، ولا يمكن بأيّ شكل من الأشكال أن يكون أسوأ من كلينتون. لكن هناك انقلاباً جذرياً في رئاسة كلينتون. وإذا كانت هي من ستتولى رئاسة الولايات المتحدة الأميركية… فسوف نشهد تحوّلاً حاسماً في النظام الجديد العالمي متعدّد الأقطاب. لتصبح المعركة في سورية خطاً أحمر بالنسبة إلى الروس والصينيين والإيرانيين، ووضع الأسلحة الواقية حول الولايات الرئيسة، في مقابل توثيق العلاقات هذه الدول مع بعضها، والتي قد تضع حدّاً وإنهاءً للطموحات الأميركية والهيمنة العالمية أحادية القطب لمرّة واحدة وإلى الأبد.
فلْنتخيّل إذاً، ردود فعل كلِ من روسيا، الصين، إيران، البرازيل، جنوب أفريقيا وغيرها من الدول الغاضبة والقائدة لحملات زعزعة الاستقرار التي تدعمها الولايات المتحدة الأميركية، وكلينتون وغيرها من الصقور المتخفّين في البيت الأبيض.
يقول غولدمان ساش: «سننزلق قريباً إلى نظام عالميّ جديد، أسرع بكثير مما كنا نتوقعه».
***

ترجمة: ليلى زيدان عبد الخالق