Beirut weather 23 ° C
تاريخ النشر May 3, 2016 04:52
A A A
«الأتليتي» بالفرص الثلاث.. لتدمير القوة «البافارية»
الكاتب: الحياة

يسعى بايرن ميونيخ الألماني وتحديداً مدربه الإسباني بيب غوارديولا إلى فك عقدة الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وإسكات المنتقدين، عندما يستضيف أتلتيكو مدريد الإسباني إيابا اليوم الثلثاء على ملعب «أليانز آرينا» في ميونيخ.

وستكون مباراة اليوم الفرصة الأخيرة لغوارديولا لفك عقدة الدور نصف النهائي مع الفريق «البافاري»، وبالتالي بلوغ المباراة النهائية في سعيه إلى تحقيق الثلاثية (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال أوروبا) التي تم التعاقد معه لأجلها بعد تتويج بايرن ميونيخ بالثلاثية التاريخية موسم 2012-2013، وذلك قبل انتقاله إلى تدريب مانشستر سيتي اعتباراً من الموسم المقبل.

«الأتليتي» بالفرص الثلاث.. لتدمير القوة «البافارية»

وبعد قيادته برشلونة إلى 14 لقباً على مدى أربعة أعوام، بينها لقبان في مسابقة دوري أبطال أوروبا، نجح غوارديولا في قيادة بايرن ميونيخ إلى خمسة ألقاب حتى الآن، لكنه فشل في المربع الذهبي للمسابقة القارية العريقة مرتين متتاليتين وأمام ناديين إسبانيين هما ريال مدريد (2014) وبرشلونة (2015).

وشاءت الأقدار أن يقف فريق إسباني آخر هو أتلتيكو مدريد في طريق غوارديولا المطالب بقوة بتعويض خسارة الذهاب (صفر-1) في مدريد وحجز بطاقة المباراة النهائية المقررة على ملعب «سان سيرو» في ميلانو في 28 أيار الجاري.

ويدرك غوارديولا جيداً أن أي فشل في تخطي دور الأربعة سيشكل خيبة أمل كبيرة له وللنادي «البافاري» الطامح إلى بلوغ النهائي الرابع منذ 2010 والـ11 في تاريخه الزاخر بخمسة ألقاب أعوام 1974 و1975 و1976 و2001 و2013.

وواجه غوارديولا سيلاً من الانتقادات من وسائل الإعلام الألمانية بعد الخسارة ذهاباً خصوصاً بعد إبقائه نجم الفريق توماس مولر على دكة البدلاء، وباعترافه شخصياً، فإن مواجهة ميونيخ ستكون «الرصاصة الأخيرة» له في معركة إثبات أن الانتقادات خاطئة.

ونجا بايرن ميونيخ بإعجوبة في ثُمن النهائي أمام يوفنتوس الإيطالي، عندما سجل توماس مولر هدف الإنقاذ في الوقت بدل الضائع (2-2) قبل أن يحسم المواجهة (4-2) بعد التمديد، ثم حصل على قرعة سهلة تخطى فيها بنفيكا بصعوبة (1-صفر و2-2).

لكن النادي «البافاري» يملك سجلاً رائعاً على ملعبه «أليانز آرينا»، إذ حقق الفوز في مبارياته الـ11 الأخيرة، وهو رقم قياسي محلي وتحديداً منذ سقوطه المذل أمام ريال مدريد (صفر-4) في ذهاب دور الأربعة عام 2014.

وبدا واضحاً تأثر بايرن ميونيخ بعقدة دور الأربعة في المسابقة القارية العريقة، وذلك من خلال عجزه عن حسم لقب الدوري المحلي للمرة الرابعة على التوالي، وذلك بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ (1-1) السبت الماضي.