Beirut weather 21 ° C
تاريخ النشر May 2, 2016 09:42
A A A
مقتل الرجل الثاني في داعش… فمن هو؟

أقر تنظيم “الدولة الاسلامية” بمقتل قائده البارز “أبو علي الأنباري” الذي يعتقد أنه الرجل الثاني في التنظيم بعد البغدادي دون أن يكشف عن ملابسات مصرعه.
وأطلق التنظيم اسم “غزوة الشيخ أبي علي الأنباري تقبله الله” على عدد من عملياته التي وقعت صباح السبت 30 نيسان المقبل في سوريا والعراق.
وبحسب “روسيا اليوم” فان ناشطين يتوقعون أن تتضمن الكلمة المقبلة لـ”أبو بكر البغدادي”، أو “أبو محمد العدناني” نعيا للأنباري.
كما يعتقد مراقبون أن “الأنباري” شخصية حقيقية لها ألقاباً مثل “حجي إيمان، وأبو علاء العفري، وأبو علاء قرداش” وسبق أن أعلن عن مقتله في أكثر من مناسبة سواء من قبل السلطات العراقية أو الأميركية.
واشارت “روسيا اليوم” الى ان إحدى الروايات تقول أن القادولي مدرس فيزياء انضم لقوافل التنظيمات المتطرفة منذ عام 1980، ويقال إنه كان قائدا عاما في الجيش العراقي.
وبحسب صحيفة “thedailybeast” الأميركية، فقد بدأ القادولي حياته كداعية غير رسمي، وبعد المضايقات التي تعرض لها من قبل الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ونظامه، ترك بغداد متجها إلى أفغانستان في أواخر 1990.
كما عاد عام 2000 إلى السليمانية شمال شرقي العراق وانضم إلى أنصار الإسلام، وهو أحد التنظيمات التي تنفذ عمليات في إقليم كردستان.
وأسس القادولي عام 2003  مجموعة مستقلة محلية إسلامية في تلعفر عرفت بـ “جماعات الجهاد لمقاتلة قوات الاحتلال الأميريكية وانضم لتنظيم القاعدة في العراق عام 2004، وصار تحت قيادة القائد الأردني أبو مصعب الزرقاوي.