Beirut weather 8.44 ° C
تاريخ النشر May 2, 2016 05:16
A A A
ما هي الدوافع والمبررات لتحليل المحرَّم سابقاً؟
الكاتب: ابراهيم بيرم - النهار

القوى السياسية تتجاوز الحسابات وتخوض “البلديات” فما هي الدوافع والمبررات لتحليل المحرَّم سابقاً؟

الاحد 8 ايار، يتعين على الناخبين ان يتوجهوا الى صناديق الاقتراع في المرحلة الاولى لانتخاب المجالس البلدية والاختيارية في رابع عملية انتخابية للمجالس المحلية بعد الشروع في تطبيق اتفاق الطائف في مطلع عقد التسعينات. اجراء هذه الانتخابات بقي حتى الامس القريب موضع شك وريبة لدى شريحة واسعة طوال الاشهر التي تلت اعلان وزارة الداخلية والبلديات عزمها على اتمام هذا الاستحقاق الديموقراطي ضمن المهل الدستورية والحؤول دون تجرّع كأس التمديد للمجالس المحلية.
ثمة بطبيعة الحال اسباب موضوعية تدعو لسيادة هذا المناخ من الارتياب، في مقدمها تمديد مجلس النواب لنفسه مرتين بذرائع شتى جُلّها غير مقنع، اضافة الى ان الطبقة السياسية كانت على يقين من غياب الرأي العام الفاعل والمعارض، او من قلة حيلته على الاعتراض والفعل وتغيير ما هو مرسوم في الخفاء، فضمنت لنفسها تمديدا آمناً لأربعة اعوام اضافية من دون اي عناء او كلفة. وعليه ثمة من يسأل الان: لماذا قررت هذه الطبقة ان تتجاوز نفسها ومخاوفها وحساباتها وتحلل الان الاحتكام الى العملية الديموقراطية التي حرّمتها قبل فترة غير بعيدة ؟
بالطبع تتعدد الاجابات والاجتهادات، وفي مقدمها:
– ان الطبقة اياها على علم مسبق بأن تأجيلا ثالثا للعملية الديموقراطية، وإن على مستوى المجالس المحلية، من شأنه ان يجعل لبنان
“مسخرة” و”مضحكة” وان يودي بالصورة الديموقراطية التاريخية للبلاد الى الدرك الاسفل، خصوصا ان مصطلح الاهتراء السياسي بدأ يروج وينتشر في الاوساط السياسية ويجد له الصدى والدويّ مشفوعا بكلام عالي النبرة عن ذهاب الطبقة السياسية الى حال القصور والعجز عن اجتراح اية حلول وركونها الى مربّع ادارة الازمات.
– حاجة الطبقة الحاكمة الى إشغال الجمهور العريض واغراقه في ملفات وحروب صغيرة وبث موجة حراك سياسي ولو موقتا او وهميا ، لاسيما ان ذلك سيكون ضمن مناخات ساخنة مع اشتعال صراع العصبيات المحلية التقليدية التي ما برحت في حال كمون في الوجدان على رغم ما يبدو من سيطرة الاحزاب وشعاراتها الكبرى.
– حاجة هذه الطبقة ايضا الى ما يأخذ الناس بعيدا عن اجواء الفضائح وملفات الفساد التي تناسلت فجأة لتتقدم ما عداها فارضة نفسها بفعل حلول زمن تصفية الحسابات بمفعول رجعي بين مكونات الطبقة الحاكمة، لاسيما بعد انسداد افق الفعل والابتكار في وجهها وبلوغ الوضع السياسي مرحلة الاستنقاع.
– تجد الطبقة السياسية حاجة لاعادة الاعتبار الى دورها ونفسها كمرجعية لطوائفها والقوى الدائرة في فلكها بفعل الحاجة الى اقامة التحالفات وتأمين الفرص للزعامات المحلية والوجاهات ، وهو امر يستدعي تلقائيا الاعتراف بهذه الطبقة وتجميد مظاهر الانتقاد لها والاعتراض على ادائها وسلوكها.
ومع كل هذه الوقائع الايجابية التي تتوافر للطبقة السياسية بأقل التكاليف من جراء فتح صناديق الاقتراع، فان ثمة من يرى ان هذه المناسبة الديموقراطية تشكل امتحانات واختبارات قوى واحجام للافرقاء الستة الذين يشكلون مجتمعين ومتفرقين عضل الطبقة القابضة بقوة على زمام اللعبة السياسية في البلاد وذلك على النحو الآتي:
– الاستحقاق هو امتحان اولي للتفاهم المسيحي – المسيحي المولود حديثا في معراب بين “التيار الوطني الحر” وحزب “القوات اللبنانية”، فطرفا هذا التفاهم كانا بأمس الحاجة الى هذه المناسبة لكي يعّودا جمهورهما على الانضباط تحت سقف مندرجات هذا التفاهم ومقتضياته توطئة لمناسبات ومحطات مماثلة.
لا ريب في ان التفاهم اياه كسر حواجز وجدرانا سميكة من القطيعة بين الطرفين، وبالتالي كان لابد من خطوة عملية لتكريس التفاهم الذي صار امرا واقعا لم يعد بمقدور احد الرهان على قرب انفراط عقده، علما ان ثمة في الوسط “القواتي” شعورا بدأ يتفشى، وإن في شكل هامس، فحواه ان التفاهم مع العماد ميشال عون متعب.
– الانتخابات هي ايضا حاجة لزعيم “تيار المستقبل” الرئيس سعد الحريري ليجبه ما قيل انه انعكاسات سلبية على وضعه السياسي في الشارع السني بفعل منفاه الطوعي، وبفعل تراكم التطورات في لبنان والاقليم ، وليثبت في المقابل انه ما زال سيد هذا الشارع واعادة الاعتبار الى صورة زعامته التي تضررت.
– امام رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط ايضا مهمة خوض اختبار مهم هو اختبار علاقته بالمناخات السنية وتحديدا في اقليم الخروب ، وبالمناخات المسيحية في الشوف وعاليه ومناطق اخرى ، وذلك في اعقاب ما شهدته علاقته ببعض رموز “التيار الازرق” من تقلبات حادة في بعض الاحيان، خصوصا انه بات يشعر بأنه لم يعد المدلل عند هذا التيار كما في السنوات الثلاث التي تلت اغتيال الرئيس رفيق الحريري، فضلا عن ان ثمة من بدأ يتحدث عن ان زعيم المختارة أخذ ينظر الى تفاهم معراب على انه لم يعد التفاهم الظرفي العابر وان له مفاعيل وآثارا مستقبلية ، الامر الذي يوقظ لديه هواجس ماضوية.
– رغم كل ما يقال عن ان الثنائي الشيعي يبدو الاكثر ارتياحا قياسا الى باقي المكونات السياسية ، الا ان ثمة وقائع تؤشر الى ان ثمة تشرذمات وتصدعات في داخل جسم حركة “امل” بفعل الصراعات على الزعامات المحلية والمغانم السلطوية، وهو امر يبرز اكثر ما يكون في مثل هذه الاستحقاقات، في حين ان “حزب الله” مضطر دوما ابان هذا الاستحقاق لبذل جهود استثنائية لكي لا يظهر في موقع المنحاز الى اي عائلة او الى فريق محلي بذاته، خصوصا انه حريص على ان يقدم نفسه على اساس انه فوق هذه العصبيات، وهو قدم منذ انطلاقته وصيرورته رقما صعبا تجربة لا بأس بها في العيش والنمو في بيئات تتنازعها تاريخيا الصراعات والتناقضات، فضلا عن ان اصواتا بدأت ترتفع داخل قواعده العريضة تعترض صراحة على “اجتياح” حركة “أمل” للحصة الشيعية في الدولة واحتكار الخدمات والمنافع وحصرها بفئة محدودة تحت ذريعة ان الحزب لا يرغب في ايجاد مناخات احتكاك معها.